عرض مشاركة واحدة
قديم 06-01-2012, 09:29 PM   #14
امير عبدالله همه
:: نائب المراقب العام ::
 
الصورة الرمزية امير عبدالله همه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 9,802
افتراضي

خال فاطنة ....


في بداية الثورة المهدية وعندما كان المهدي في قدير أرسل منشوراته إلى
القبائل المختلفة يدعوهم فيها للمهدية .... ثارت هذه القبائل على الحكومة
وصارت تُغير وتهاجم كل بلدة توجد فيا حامية للحكومة فتقتل رجال الحامية
وسكان البلدة وتنهب ممتلكاتهم وأشهر هذه الغارات هي الغارة التي سميت خراب
ازحف ( كتلة ازحف) والتي كانت في 25 مايو 1882 ، وتقع ازحف غرب بارا على
بعد 10 أميال منها ويسكنها الجوابرة والركابية وكانوا من الأغنياء أصحاب
المال والذهب مما جعلهم عرضة للغارات وكان بازحف نقطة عسكرية فيها السر
سواري محمد أغا شبو محافظا مع 200 رجل من الباشبوزق ومعهم النور عنقره
والشيخ عثمان حامد عمدة البلدة وجابر أغا الطيب ناظر القسم، فأغار عليهم
رجل اسمه المكي ود إبراهيم وهو من مشائخ حمر ومعه جيش كبير من عربانه
فاخترق المدينة ونهبها واحرقها .( نعوم شقير .. جغرافية وتاريخ السودان)
.... ولقد قتل هولاء الأعراب سبعون شابا من حملة القرآن الكريم وهم من
الجوابرة .. ومن فرسان الجوابرة الذين شاركوا في هذه الملحمة محمد ود عوض
والعونى ود عبد الله ونقد الله ود عمر ولقد انسحبت القوة بقيادة النور
عنقره إلى بارا حيث احتمت بخندق القيقر ... ولكن وصول النساء إلى خندق
القيقر كان المشكلة الحقيقة خاصة وإنهن كن مترفات وبطيئات السير مما
يستدعى تدريجهن ،وقد تصدى لتلك المسئولية الفارس نقدالله ود عمر بكل شجاعة
ورباطة جأش واستطاع أن يوصلهن إلى خندق القيقر بسلامه كامله .. المصدر (
الباحث الأستاذ / خالد الشيخ حاج محمود – مجلة السودان اليوم عدد يونيه
2007 ) .. ويقال إن إبهام نقدالله ودعمر التصق بالسيف من شدة القتال ولم
يتم تخليصه إلا باستخدام الزيت ...
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
امير عبدالله همه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس