عرض مشاركة واحدة
قديم 06-01-2012, 09:32 PM   #15
امير عبدالله همه
:: نائب المراقب العام ::
 
الصورة الرمزية امير عبدالله همه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 9,802
افتراضي

نواصل حديثنا عن خال فاطنة ..

كان من بين النساء الجوابرة الذين حضروا كتلة ازحف وشهدوا بطولة وبسالة
فرسانها شاعرة الجوابرة كلتوم محمد عبدالرازق والطفلة فاطمة بنت عمر ود
احمد وهى ابنة أخت الفارس نقدالله ود عمر وكانت وقتها طفلة في طور الرضاعة
( الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود نفس المصدر السابق ) .. ولقد أعجبت
الشاعرة كلتوم محمد عبدالرازق بشجاعة نقدالله فغنت قصيدتها المشهورة ( خال
فاطنة) والتي تقول فيها ...

سام الروح سبله .... أنا أخوى جبل الضرا
سيد أم رطين ما ضل ... فارس الألف نقدالله
يسلم لي خال فاطنة ..... بلالى البدرج العاطله
أب كريق في اللجج ... سدر حبس الفجج
عاشميق حبل الوجج ..... أنا ابوى مقلام الحجج
يا خريف الرتوع ....... أب شقه قمر السبوع
فوح بيتو بسند الجوع ..... يا قشاش الدموع


نواصل خال فاطنة ..

كتب الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود في جريدة حكايات إن الأستاذ عبدالكريم
الكابلى قد تغنى بأغنية خال فاطنة مبتورة وقال الباحث في التراث خالد
الشيخ حاج محمود إن أول من تغنى بأغنية خال فاطنة كان ود النور في عام
1910 في بارا وبنفس لحنها وكلماتها الأصلية التي تغنت بها شاعرة الأغنية
ثم غنتها بعده فنانة الدلوكه ( النحل ) ومن بعدها الفنانه نوبه ثم ابنها
بابكر ود نوبه إلى أن جاءت مهلة العبادية إلى الأبيض لإحياء مناسبة زواج
في آسرة احمد على كرار وسمعت الأغنية بصوت النحل فأخذتها وكتبتها على ورقة
وسارت إلى امدرمان وحينما وصلت من سفرها غسلت ملابسها وكان النص بداخلها
وفقدت بفعل الغسيل الجزء الأعلى من القصيدة ولم يتبقى إلا جزئية يسلم لي
خال فاطنة فتغنت بها من هنا بعد أن ضاع النص الاصلى بفضل الغسيل ومن ثم
غناها عبدالكريم الكابلى بنصها المبتور . وقال الأستاذ خالد الشيخ حاج
محمود انه التقى بالنحل قبل وفاتها وأخبرته بهذه الواقعة .
من الفرسان الذين شاركوا فى كتلة ازحف محمد ود عوض ولقد استبسل مع بقية
فرسان الجوابرة في ذلك اليوم وله سيف مشهور شارك به في هذه الموقعة وهو
موجود بالأبيض بمنزل حفيده حسن محمد مهدي ومكتوب على السيف ( من جرب
المجرب حاطت بيهو الندامه ... قربه هلاك وبعده سلامة ) والجدير بالذكر إن
النور عنقره قد تزوج أمنه بنت عوض ( حاجه امنو ) شقيقة الفارس محمد ود عوض
وكانت امرأة تفتى في المذاهب الأربعة ... ويقال إن محمد ود عوض كان على
جمله وفى يده بندقية احترقت يداه من كثرة ضرب النار وكان معه احد مرافقيه
فقال للمرافق إذا إحدى طلقاتي لم تصب هدفها أطلق أنت علّى النار من
بندقيتك ... ولقد كان يسمى محمد ود عوض عفريت الرجال نسبة لشجاعته وكل من
يقابله من أعداءه يتجنبه ويخاف منه .
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
امير عبدالله همه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس