عرض مشاركة واحدة
قديم 05-22-2013, 12:45 AM   #4
امير عبدالله همه
:: نائب المراقب العام ::
 
الصورة الرمزية امير عبدالله همه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 9,800
افتراضي



ونواصل سيرة الأستاذ / رحمة الله يوسف المهنية والفنية
وتلك المعلومات منه شخصيا , بعد ان إمتد جسر التواصل معه هاتفيا
وحقيقة كما توقعت .. شخصية بسيطة مرحة هادئة .. وشخص مهموم بأمر
مهنته . وكرس حياته أيضا لأسرته ..............
فلنرفع الأشرعة ونبحر معه علي شاظئ الأزرق الدفاق

الإسم ::

رحمة الله يوسف فضل الله أحمد

مكان وتاريخ الميلاد ::

الرايات ــ 1952م

المستوي الدراسي ::

رابعة كتاب

العمل ::

صيانة الساعات

الحالة الإجتماعية ::

متزوج وأب لـ 6 أبناء ... ثلاثة صبيان وثلاثة بنات , ربنا يحفظهم
رزاز ... علاء الدين ... رفاء ... عمار .... عبدالناصر ... وآخر العنقود غاده


المهنة الأخري ::

مطرب من الزمن الجميل .. كانت البداية عام 1963م .. وفي عام 1966 م صقل هذه الموهبة بعد أن نال الشهاد الإذاعية , مع إجازة صوته .. وفي الإذاعة وجد فناننا الجميل الدعم من الأساتذة عمر عثمان والأستاذ / السر محمد عوض .. ووجد الدعم المؤذر من الفنان الراحل المقيم زيدان إبراهيم .. وكان من المعجبين بصوته وأدائه وفي يوم من الأيام قال له ..
( يا رحمة الله ,الماعندو ظهر بينضرب علي بطنه ) وهذا الكلام من المقيم الراحل زيدان لأستاذنا رحمة الله بأن الساحة في ذلك الوقت محدودة والمنافسين كثر . والمنفذ الوحيد هو الإذاعة السودانية أمدرمان .. والوصول إليها مع الموهبة لازم تكون في تذكية من شخص معروف كما نسميها نحن اليوم واسطة ..
لكن بالرغم عن كل تلك العقبات إلا أن فناننا لم يستسلم للظروف بل إستمر بهدؤ كطبعة الهادي أصلا . فكان يؤدي لعدد من المطربين المشهورين .. علي سبيل المثال .. الراحل إبراهيم عوض والراحل محمد وردي والراحل زيدان إبراهيم .. الأستاذ الدكتور حمد الريح ..
وكانت له أعماله الخاصة فتعاون معه شعرا من أبناء سنجة أستاذ الأحدب ..سعادة وكيل النيابة الحالي الأستاذ / بدرالدين محمود .. أما الألحان لخبرته الواسعة في هذا المجال , كان يلحن لنفسه فأبدع ..


ومن زملاء الأستاذ / رحمة الله يوسف الفنانين من سنجة هم

الأستاذ الهادي الجاك والأستاذ الطيب مومن , وبدر الدين وهبة .. وأحمد مهاجر ( برنقو ) والثنائي عجبه وهجو فكانوا أول ثنائي غنائى في سنجة وعمر يوسف .. فكان علي الساحة أيضا الفاضل كدراوية وجلال حسن الزين .. وغيرهم


أما أشهر العازفين ::


المخضرم محمد باب الخير .. والمعجزة الطاهر المكواري .. لأنه كان يجيد العزف علي أكثر من آلة , منها الأوكورديون والكمان .... وعلي آلة الأوكورديون أيضا يعزفها الإخوة صلاح سدي ومحمد سدي والأستاذ /عبدالرحيم يوسف .. أما آلة الإيقاع فكان يعزف معه فيها الإخوة وأشهرهم حامد ( أبو الجاز ) .. ومحمود السيار .. والعاقب الأمين .. وأحمد خلال .. وفهمي الجزولي علي الطبلة ..


أما الزينة ومكبرات الصوت أو الميكرفونات فكانت تؤجر من ..

عبد الفراج إدريس .. وأحمد عمر .. وعبد الباقي

أول من إمتلك جهاز ساوند سيستم خاصته ...

قبل ثلاثة سنوات تقريبا أتت لجنة المصنفات الأدبية والفنية من الخرطوم وتضم عددا من المختصين منهم الشاعر مصطف سند والشاعر التجاني الحاج موسي والفنانة عابدة الشيخ وقامت بإجراء إختبارات صوتية وآداء لعدد من الفنانين بسنجة .. فأجازت أصواتهم للمرة الثانية فوجدت بأنهم مازالوا يحتفظون بخامات صوتهم رغم تقدم العمر .. فقامت بتكريم
ثلاثة فنانين .. أولهم


الأستاذ رحمة الله يوسف
والأستاذ / أحمد مهاجر (برنقو )
وعازف الكمان العملاق الأستاذ / محمد باب الخير .
.

لأنهم أهل لهذا التكريم وهم أهل إبداع متواصل دون إنقطاع
هذه لمحة بسيطة عن أستاذنا القدير رحمة الله يوسف والذي كلما سمعنا إسمه في أي مناسبة رقصنا طربنا قبل أن يغني حرفا .. وإن شاء الله تستمر المسيرة بإذن الله ..

__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
امير عبدالله همه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس