العودة   ~ منتديات مدينة سنجة ~ > ا®¤*~ˆ° لأقــســـام الــعـــامــة ®¤*~ˆ° > المنتدى الاسلامى > ا®¤*~ˆ° قسم المدائح النبويه ا®¤*~ˆ°

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-17-2010, 02:15 AM   #1
حاتم كمال النصري
:: مشرف الاسلامى ::
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض-المملكة العربية السعودية
المشاركات: 1,931
افتراضي مشروعية المديح النبوي


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه ...


نسبتاً لكثرت الجدل والاراء والفتاوي لغير المؤهلين لها ممن يدعو ذلك ونسبتاً لجهل الناس بامور دينهم وعدم الاطلاع علي اسرار الشريعة الغراء وددت ان أورد فتوي للاهل العلم الذين شهدت البيضاء لهم بذلك وهم علماء الازهر الشريف (لولا الازهر لساد الظلام) لدار الافتاء المصرية عن حكم ومشروعة المديح النبوي ...



س: يقول كثيرون إن المدائح النبوية من البدعة التي تخالف شرع الله سبحانه وتعالى، وأن منها -كقصيدة البردة- ما يشتمل على أبيات فيها غلو، فما مدى صحة هذا القول ؟


الجواب:
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، وآله وصحبه ومن والاه. وبعد..، فقد ظهر المديح النبوي في أوائل العصر النبوي المبارك حيث كان الشعر من الأسلحة المقالية التي يستخدمها العرب حينئذ، بين الهجاء والثناء، فكان الشعراء من المشركين يهجونه صلى الله عليه وسلم، فكان المدح النبوي يرد على هذا الهجاء ومن هؤلاء الشعراء الذين دافعوا عن النبي صلى الله عليه وسلم ومدحوه، وأقرهم على ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، حسان بن ثابت، فقد روى البراء بن عازب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لحسَّانَ: «اهْجُهُمْ - أَوْ قَالَ هَاجِهِمْ - وَجِبْرِيلُ مَعَكَ»(1).
ومَدْحُ الأُمَّةِ للنبي صلى الله عليه وسلم دليلٌ على مَحبَّتها له، هذه المحبَّة التي تُعَدُّ أصلا من أصول الإيمان، قال تعالى:{قُلْ إِنْ كَانَ آَبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللهُ بِأَمْرِهِ وَاللهُ لَا يَهْدِي القَوْمَ الفَاسِقِينَ} [التوبة:24]، وقال صلى الله عليه وسلم: «فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ»(2). وقال أيضًا: «لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَلَدِهِ وَوَالِدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ»(3).
ومحبَّة النبي صلى الله عليه وسلم مَظهَر محبة الله سبحانه، فمن أحبَّ مَلِكًا أحب رسوله، ورسول الله حبيب رب العالمين، وهو الذي جاء لنا بالخير كله، وتحمَّل المتاعب من أجل إسلامنا، ودخولنا الجنة؛ وقد وصفه ربنا في مواضع كثيرة من القرآن بصفات تدل على فضله، منها قوله تعالى:{وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}[القلم: 4].
وقد عرَّف العلماء المديح النبوي بأنه هو الشِّعْرُ الذي ينصَبُّ على مدح النبي صلى الله عليه وسلم بتعداد صفاته الـخَلْقِيَّة والخُلُقِيَّة، وإظهار الشوق لرؤيته، وزيارة قبره والأماكن المقدسة التي ترتبط بحياة الرسول صلى الله عليه وسلم، مع ذكر معجزاته المادية والمعنوية، ونظم سيرته شعرًا، والإشادة بغزواته وصفاته الْمُثلى، والصلاة عليه تقديرًا وتعظيمًا، فهو شعر صادق بعيد عن التزلُّف والتكسُّب، ويرجى به التقرب إلى الله عز وجل، ومهما وصفه الواصفون، فلن يُوَفُّوه حقَّه صلى الله عليه وسلم.
قال الشيخ الباجوري -رحمه الله - في مقدمة شرحه للبردة: إن كمالاته صلى الله عليه وسلم لا تُحْصَى، وشمائله لا تُسْتَقصى، فالمادحون لجنابه العلي والواصفون لكماله الجلي مقصِّرون عمَّا هنالك، قاصرون عن أداء ذلك، كيف وقد وصفه الله في كتبه بما يبهر العقول ولا يُسْتَطاع إليه الوصول، فلو بالغ الأوَّلون والآخرون في إحصاء مناقبه لعجزوا عن ضبط ما حباه مولاه من مواهبه(4)، وقد أحسن من قال:
أَرى كلَّ مَدحٍ في النَبِيِّ مُقَصِّـرا وَلَو صيغَ فيه كُلُّ عِقدٍ مجوهَرا
وَهل يقدر المُدَّاحُ قَدرَ محمَّدٍ وَإِن بالَغ المثني عَلَيهِ وَأَكثَرا
إِذا اللَهُ أَثنى بِالَّذي هو أَهلُهُ عَلى مَن يَراهُ لِلمَحامِدِ مظهرا
وَخَصَّصهُ في رفعه الذكر مُثنيًا عَلَيهِ فَما مِقدار ما تمدح الوَرى
فكل علوٍّ في حقِّهِ صلى الله عليه وسلم تقصير، ولا يبلغ البليغ إلا قليلا من كثير.
ولم يقتصر مدحه صلى الله عليه وسلم بعد انتشار الإسلام وظهوره، بل إنه قد مُدِح أيضًا في الجاهلية، فقد مدحته أم معبد ووصفت أخلاقه وخُلُقه الكريم لزوجها بقولها: «مرَّ بنا رجل ظاهر الوضاءة، مليح الوجه، في أشفاره وطف، وفي عينيه دعج(5)، وفي صوته صحل(6)، غصن بين غصنين، لا تشنؤه من طول، ولا تقتحمه من قصر، لم تعلوه ثجلة(7)، ولم تزر به صعلة([IMG]http://illi***.com/fa/i/smiles/icon_cool.gif[/IMG]، كأن عنقه إبريق فضة، إذا نطق فعليه البهاء، وإذا صمت فعليه الوقار، كلامه كخرز النظم، أزين أصحابه منظرًا، وأحسنهم وجهًا، محشود غير مفند، له أصحاب يحفون به، إذا أمر تبادروا أمره، وإذا نهى انتهوا عند نهيه، قال: هذه صفة صاحب قريش، ولو رأيته لاتبعته، ولأجهدن أن أفعل»(9).
وقد مدحه أيضا بعض شعراء الكفار، مثل الأعشى حيث يقول في مدحه صلى الله عليه وسلم:
نَبِيٌّ يَرى ما لا تَرَونَ وَذِكرُهُ أَغارَ لَعَمري في البِلادِ وَأَنجَدا
لَهُ صَدَقاتٌ ما تُغِبُّ وَنائِلٌ وَلَيسَ عَطاءُ اليَومِ مانِعَهُ غَدا
وقال بعض الباحثين: إن شعر المديح النبوي فنٌّ مستحدثٌ لم يظهر إلا في القرن السابع الهجري مع البوصيري وابن دقيق العيد، والحق أن المديح النبوي ظهر في حياة النبي صلى الله عليه وسلم على يد حسان بن ثابت، وكعب بن مالك، وكعب بن زهير، وعبدالله بن رواحة، وقد أقرَّه النبي صلى الله عليه وسلم، بدليل أن كعب بن زهير بن أبي سلمى أنشد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد، قصيدته المشهورة التي مدح فيها النبي صلى الله عليه وسلم، والتي مطلعها:
بانَت سُعادُ فَقَلبي اليَومَ مَتبولُ مُتَيَّمٌ إِثرَها لَم يُـفَـدْ مَكبولُ
ويقول فيها:
أُنبِئتُ أَنَّ رَسولَ اللَهِ أَوعَدَني وَالعَفُوُ عِندَ رَسولِ اللَهِ مَأمولُ
مَهلًا هَداكَ الَّذي أَعطاكَ نافِلَةَ الـ ـقُرآنِ فيها مَواعيظٌ وَتَفصيلُ
لا تَأَخُذَني بِأَقوالِ الوُشاةِ وَلَم أُذِنب وَلَو كَثُرَت عَنِّي الأَقاويلُ
ثم ظل يمدح النبي صلى الله عليه وسلم إلى نهاية القصيدة، ومن الأبيات التي يمدحه بها قوله:
إِنَّ الرَسولَ لَنورٌ يُستَضاءُ بِهِ مُهَنَّدٌ مِن سُيوفِ اللَهِ مَسلولُ
فأقرَّ النبي صلى الله عليه وسلم مدح كعب بن زهير له ولم ينهه عن مدحه ولا على إنشاده في المسجد، بل كساه بردة.
وروى خُرَيْم بن أوس بن حارثة بن لام قال: كُنَّا عند النبي صلى الله عليه وسلم، فقال له العباس بن عبد المطلب رحمه الله: يا رسول الله إني أريد أن أمدحك، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: «هَاتِ لا يَفْضُضِ اللَّهُ فَاكَ»(10)، فأنشأ العباس يقول شعرًا منه قوله:
وَأَنتَ لَمَّا وُلِدتَ أَشرَقَتِ الــ أَرضُ وَضاءَت بِنورِكَ الأُفُقُ
فَنَحْنُ فِي الضِّيَاءِ وَفِي النُّورِ وَسُبْلُ الرَّشَادِ نَخْتَرِقُ
فنجد أن النَّبي صلى الله عليه وسلم أقرَّ عمَّه أن يمدحه ولم يعترض عليه، فهذا دليل على مشروعية مدحه صلى الله عليه وسلم.

[IMG]http://illi***.com/fa/i/smiles/icon_arrow.gif[/IMG] يتبع [IMG]http://illi***.com/fa/i/smiles/icon_arrow.gif[/IMG] ..
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

التعديل الأخير تم بواسطة حاتم كمال النصري ; 03-17-2010 الساعة 02:21 AM
حاتم كمال النصري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2010, 02:20 AM   #2
حاتم كمال النصري
:: مشرف الاسلامى ::
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض-المملكة العربية السعودية
المشاركات: 1,931
افتراضي


وأما قول النبي صلى الله عليه وسلم: «لاَ تُطْرُونِي كَمَا أَطْرَتْ النَّصَارَى ابْنَ مَرْيَمَ فَإِنَّمَا أَنَا عَبْدُهُ فَقُولُوا عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ»(11)، فالإطراء المدح بالباطل، تقول: أطريت فلانًا مدحته فأفرطت في مدحه، قوله: «كَمَا أَطْرَتْ النَّصَارَى ابْنَ مَرْيَمَ» أي: في دعواهم فيه الإلهية وغير ذلك.(12) فهو نهاهم عن المدح بالباطل فقط، ولم ينهاهم عن المدح مطلقًا. فالإطراء الذي نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الغُلُو في مدحه صلى الله عليه وسلم، وذلك بأن يُمْدح بما هو من خصائص الله؛ كأن يُرْفع إلى مقام الألوهية أو يعطى بعض صفات الله، كما قالت امرأة في زمنه وهي تمدحه: «وَفِينَا نَبِيٌّ يَعْلَمُ مَا فِي غَدٍ»، فَقَالَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم: «لاَ تَقُولِي هَكَذَا، وَقُولِي مَا كُنْتِ تَقُولِينَ»(13)، فنجد أن النبي صلى الله عليه وسلم نهاها، وذلك لأن علم الغيب من خصائص وصفات الله، وقد أمَرَ الله رسوله أن يقول: {وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ}[الأعراف: 188]، فلا يعلم رسول الله صلى الله عليه وسلم من الغيب إلا ما علَّمه الله.
وتُعدُّ قصيدة [الكواكب الدرية في مدح خير البرية]، والمعروفة باسم [البردة] من عيون الشعر العربي، ومن أروع قصائد المدائح النبوية، ودرة ديوان شعر المديح في الإسلام، الذي جادت به قرائح الشعراء على مرِّ العصور، وقد أجمع معظم الباحثين على أنها أفضل قصيدة في المديح النبوي إذا استثنينا لامية كعب بن مالك (البردة الأم)، حتى قيل: إنها أشهر قصيدة في الشعر العربي بين العامة والخاصة. وقد ذكر الشاعر في هذه القصيدة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم من مولده إلى وفاته، وتكلَّم على معجزاته وخصائصه.
وقد وجَّه البعض انتقادات كثيرة، يرمون فيها قصيدة البردة وغيرها من قصائد المديح النبوي بالغلو، ولكننا نقول: إن الأصل في الألفاظ التي تجري على ألسنة الموحدين أن تُحمَل على المعاني التي لا تتعارض مع أصل التوحيد، ولا ينبغي أن نبادر برمي الناس بالكفر والفسق والضلال والابتداع، فإن إسلامه قرينة قويَّة توجب علينا ألا نحمل ألفاظه على معناها الظاهر إن اقتضت كُفْرًا أو فِسْقًا، وتلك قاعدة عامة ينبغي على المسلمين تطبيقها في كل العبارات التي يسمعونها من إخوانهم المسلمين.
ولنضرب مثلا للأبيات التي اتُهِمَت بالغلو، ثم نوضح المعنى الصحيح التي تُحْمَل عليه، من هذه الأبيات قوله:
مُحَمَّدٌ سَيِّدُ الكَوْنَيْنِ والثَّقَلَيْنِ والفَرِيقَيْنِ مِنْ عُرْبٍ ومِنْ عَجَمِ
فنجد أن المعنى المقصود من هذا البيت هو بيان مكانة رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنه سيد أهل الدنيا والآخرة، وسيد الإنس والجن، وسيد العرب والعجم، ولا خلاف في هذا بين عامَّة المسلمين، قال صلى الله عليه وسلم: «أَنَا سَيِّدُ النَّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ»(14).
وقوله:
يا أكْرَمَ الرُّسْلِ ما لِي مَنْ أَلوذُ به سِواكَ عندَ حلولِ الحادِثِ العَمِمِ
فالشاعر يقصد بالحادث العمم هنا هو يوم القيامة، وأن الناس كلهم يتجهون إلى الأنبياء لطلب الشفاعة، كما ورد في الحديث: «يجمع الله الناس يوم القيامة فيهتمون لذلك- وقال ابن عبيد فيلهمون لذلك – فيقولون: لو استشفعنا على ربنا حتى يريحنا من مكاننا هذا قال: فيأتون آدم صلى الله عليه وسلم، فيقولون: أنت آدم أبو الخلق، خلقك الله بيده، ونفخ فيك من روحه، وأمر الملائكة فسجدوا لك، اشفع لنا عند ربك حتى يريحنا من مكاننا هذا. فيقول: لست هناكم -فيذكر خطيئته التي أصاب فيستحي ربه منها - ولكن ائتوا نوحًا أول رسول بعثه الله -قال - فيأتون نوحًا صلى الله عليه وسلم، فيقول: لست هناكم -فيذكر خطيئته التي أصاب فيستحي ربه منها - ولكن ائتوا إبراهيم صلى الله عليه وسلم الذى اتخذه الله خليلا . فيأتون إبراهيم صلى الله عليه وسلم، فيقول: لست هناكم - ويذكر خطيئته التي أصاب فيستحي ربه منها - ولكن ائتوا موسى صلى الله عليه وسلم الذي كلَّمه الله وأعطاه التوراة. قال فيأتون موسى -عليه السلام - فيقول لست هناكم -ويذكر خطيئته التي أصاب فيستحي ربه منها- ولكن ائتوا عيسى روح الله وكلمته. فيأتون عيسى روح الله وكلمته، فيقول: لست هناكم. ولكن ائتوا محمدًا صلى الله عليه وسلم عَبْدًا قد غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبه وما تأخر. قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فَيَأْتُونِي فَأَسْتَأْذِنُ عَلَى رَبِّى فَيُؤْذَنُ لِي، فَإِذَا أَنَا رَأَيْتُهُ وَقَعْتُ سَاجِدًا، فَيَدَعُنِي مَا شَاءَ اللَّهُ، فَيُقَالُ: يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ، قُلْ تُسْمَعْ، سَلْ تُعْطَهْ، اشْفَعْ تُشَفَّعْ. فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأَحْمَدُ رَبِّي بِتَحْمِيدٍ يُعَلِّمُنِيهِ رَبِّي، ثُمَّ أَشْفَعُ فَيَحُدُّ لِي حَدًّا فَأُخْرِجُهُمْ مِنَ النَّارِ وَأُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ، ثُمَّ أَعُودُ فَأَقَعُ سَاجِدًا فَيَدَعُنِي مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَدَعَنِي، ثُمَّ يُقَالُ: ارْفَعْ رَأْسَكَ يَا مُحَمَّدُ، قُلْ تُسْمَعْ، سَلْ تُعْطَهْ، اشْفَعْ تُشَفَّعْ . فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأَحْمَدُ رَبِّي بِتَحْمِيدٍ يُعَلِّمُنِيهِ، ثُمَّ أَشْفَعُ، فَيَحُدُّ لِي حَدًّا فَأُخْرِجُهُمْ مِنَ النَّارِ وَأُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ – قَالَ: فَلاَ أَدْرِى فِي الثَّالِثَةِ أَوْ فِي الرَّابِعَةِ ،قَالَ: فَأَقُولُ: يَا رَبِّ مَا بَقِيَ فِي النَّارِ إِلَّا مَنْ حَبَسَهُ الْقُرْآنُ، أَيْ: وَجَبَ عَلَيْهِ الْخُلُودُ»(15).
فيتضح لنا بعد قراءة قصائد ودواوين المديح النبوي عبر تعاقبه التاريخي والفني أنه كان يستوحي مادته الإبداعية ورؤيته الإسلامية من القرآن الكريم أولًا، فالسنة النبوية الشريفة ثانيًا، اعتمادًا على الكتب المعتمدة في السيرة النبوية، مثل [السيرة النبوية لابن هشام]، و[السيرة النبوية لابن حبان]، و[الوفاء بأحوال المصطفى] لأبي الفرج عبد الرحمن بن الجوزي، و[الشفا بتعريف حقوق المصطفى] للقاضي عياض، وغيرها.
وعلى هذا فمدح النبي صلى الله عليه وسلم من أعظم القربات، وإنشاده في المسجد له فضلٌ كبيرٌ، وأن الأبيات التي اتُهِمَت بالغلو عند مراجعتها ومراجعة شروحها نجد أنها تُهَمٌ باطلةٌ، إذا فُهِمَ المقصود منها على أساس إحسان الظن، والله تعالى أعلى وأعلم.



قائمة المصادر والمراجع:
----------------------------
1- صحيح مسلم، مسلم بن الحجاج النيسابوري، دار إحياء التراث العربي- القاهرة.
2- صحيح البخاري، محمد بن إسماعيل البخاري، دار ابن كثير – دمشق.
3- فتح الباري، أحمد بن علي بن حجر العسقلاني، دار المعرفة – بيروت.
4- سنن الترمذي، محمد بن عيسى بن سورة الترمذي، دار إحياء التراث – القاهرة.
5- المعجم الكبير، سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني، مكتبة العلوم والحكم – المدينة المنورة.
6- سنن أبي داود، سليمان بن الأشعث السجستاني، دار الفكر – بيروت.



الهوامش:
---------------------------
(1) صحيح البخاري، كتاب الأدب، حديث رقم (6223)، وصحيح مسلم، كتاب فضائل الصحابة حديث رقم (6542).
(2) صحيح البخاري، كتاب الإيمان، حديث رقم (14).
(3) صحيح مسلم، كتاب الإيمان، حديث رقم (178)، النسائي، كتاب الإيمان وشرائعه، حديث رقم (5030)، ابن ماجه، المقدمة، حديث رقم (70).
(4) شرح الباجوري على البردة ص 5، 6.
(5) يقال: «دَعِجَت العين دَعَجًا»: اشتد سوادها وبياضها واتَّسعت، فهي دعجاء.
(6) يقال: صحل فلان: كان في صوته بُحَّة.
(7) ثَجِل فلان: عظُمَ بطنه واسترخى.
([IMG]http://illi***.com/fa/i/smiles/icon_cool.gif[/IMG] الصَّعْلَةُ: الدِّقة والنحول والخفة في البدن.
(9) المعجم الكبير للطبراني 7/105.
(10) المعجم الكبير للطبراني 2/213.
(11) صحيح البخاري، كتاب أحاديث الأنبياء، حديث رقم (3484).
(12) فتح الباري لابن حجر 6/490.
(13) صحيح البخاري، كتاب المغازي، حديث رقم (4051)، وأبو داود، كتاب الأدب، حديث رقم (4924)، والترمذي، كتاب النكاح، حديث رقم (1113) وقال: حديث حسن صحيح.
(14) صحيح البخاري، كتاب أحاديث الأنبياء، حديث رقم (3375)، صحيح مسلم، كتاب الإيمان، حديث رقم (502).
(15) صحيح مسلم، كتاب الإيمان، حديث رقم (495).



المصدر: قسم الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء المصرية.

دار الافتاء المصرية


هنا تجد الفتوي في الموقع

والله ورسوله أعلم ...
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

التعديل الأخير تم بواسطة حاتم كمال النصري ; 03-17-2010 الساعة 02:24 AM
حاتم كمال النصري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2010, 02:42 AM   #3
محمد بشاره
:: الامين العام ::
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 6,366
افتراضي

جزاك الله عنا كل خير استاذنا حاتم وجعله فى حسناتك

نتمنى على إخوتنا أن يبتعدوا عن المديح الذى فيه غلو

والذى نهى عنه أفضل الخلق صلى الله عليه وسلم
__________________
اللهم ان اخينا الصادق قدوره فى رحابك واقف ببابك وانت أرحم الراحمين
اللهم اعفو عنه وعافه واجعل الجنة مثواه .. آمييين
محمد بشاره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-17-2010, 12:02 PM   #4
كمال محمد (قجه)
:: المشرف العام ::
 
الصورة الرمزية كمال محمد (قجه)
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: المملكة العربية السعودية - الرياض
المشاركات: 45,129
افتراضي

مشكور حاتم

بارك الله فيك وجزاك الله كل خير
__________________
كمال محمد (قجه) غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2010, 03:02 PM   #5
سلوى
:: المراقب العام ::
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 4,547
افتراضي

بارك الله فيك يا كمال.....ويجعلها ليك حسنة ينتفع به دوما يا كريم
سلوى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-18-2011, 09:44 PM   #6
فاطمة أحمد الحاج
عضو مميز
 
الصورة الرمزية فاطمة أحمد الحاج
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: الخرج
المشاركات: 893
افتراضي

جزاك الله عنا كل خير استاذنا حاتم وجعله فى حسناتك
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
فاطمة أحمد الحاج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 10:05 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات