العودة   ~ منتديات مدينة سنجة ~ > ®¤*~ˆ° الادب والفنون ®¤*~ˆ° > القصص والحكايات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-27-2011, 02:45 AM   #241
صفيه كرم الله
:: مراقب ::
 
الصورة الرمزية صفيه كرم الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: السعودية /تبوك
المشاركات: 12,683
افتراضي

أقنعت دانة زوجها بأن ننتقل للإقامة في المنزل الكبير عوضا عن الفندق, ولذلك ليتسنى لها تحضير الموائد الرمضانية المميزة وبحرية كما تقول... وطلبت من أخيها المكوث معنا أيضا... فوافق الأخير إكراما لها.
طبعا أنا لم يعجبني الوضع ولكنني لم أملك إلا الانصياع للظرف المؤقت, قبل رحيلي إلى بيت خالتي. وبعد انتقالنا للمنزل, إذا بدانة تقترح على زوجها أن يشتري حصة أخيها من المنزل ويسجلها باسمها... وتخبرنا بأنها تنوي التنازل عن الحصة لصالح وليد بعد ذلك...
نوّار رجل ثري كما تعرفون, وهو يحب دانة وينفذ رغباتها. وبهذا تم توكيل المحامي أبي سيف للقيام بالإجراءات اللازمة بأسرع ما يمكن.
أنا لا دخل لي بكل هذا إذ أنني لم أرث شيئا من هذا المنزل بطبيعة الحال, لكنني استلمت الحصة التي كان ابن عمي وليد قد تنازل لي عنها من إرث المنزل المحروق في الشمال, وسأستلم الإرث الذي تركه والدي الحقيقيان لي, والذي كان عمي شاكر قد حوله إلى وديعة مالية في أحد المصارف, وحان وقت استلامها. سأستغل جزءا من هذه الأموال في العودة إلى الدراسة من جديد.
في أول ليلة لي في هذا المنزل اتصلت بصديقتي مرح أسامة والتي كنت قد انقطعت عن الاتصال بها منذ رحيلي عن الوطن.. فألحت علي لزيارتها في منزلها في الليلة التالية.
كانت تلك الليلة شديدة البرودة.. وكانت دانة ترغب بالذهاب إلى أحد المتاجر لشراء بعض الحاجيات للمطبخ, لذا اصطحبنا شقيقها إلى منزل آل المنذر قبل أن يذهب معها إلى المتجر. ورغم برودة الجو لقينا آل المنذر في استقبالنا عن الباب ورحب أبو عارف وابنه الفنان عارف بابن عمي ترحيبا حميما عند لا يقل عن ترحيب مرح الملتهب بي داخل المنزل.
فيما بعد وأنا ومرح نتبادل الأحاديث والأخبار سألتني:
"ماذا عن الجامعة؟؟"
فقد أرغمتني الظروف على الانقطاع عن دراستي وللمرة الثانية... وتأخر فرصتي في الحصول على شهادة جامعية, كما كنت أحلم...
قلت:
"سأعود إلى الجامعة في الشمال"
فقال:
"لا تقولي! أبليت بلاء حسنا هنا... إنك أخطر منافسة لي والدراسة بدونك مملة!"
فضحكت وقلت:
"إذن تخلصتِ مني وضمنت المركز الأول"
فقالت بأسلوبها المرح ممزوجا برجاء:
"أرجوك رغد... عودي إلينا... ثم إن جامعتنا أرقى مستوى من تلك الشمالية"
فقلت:
"وأعلى تكلفة!"
وابتسمت بقلة حيلة وقلت:
"ولا طاقة لي بها حاليا!"
قالت مرح:
"آه صحيح تذكرت... لم يعد السيد وليد شاكر مديرا للمصنع والشركة"
حقا؟؟ أنا لم أعرف ذلك! أصلا لم أكن أريد أن أعرف أي أخبار عنه... وكلما جيء بذكره ونحن هناك في منزل دانة, أنسحب فورا من المجلس.
تابعت مرح:
"والدي وعمي حزنا كثيرا لمغادرته. كانا معجبين به ويكنان له احتراما وثقة كبيرين! كلنا أسفنا على انفصاله عن السيدة أروى وعن المؤسسة..."
ماذا...؟؟ ماذا قالت مرح؟؟ أنـــ...فصاله عن... أروى؟؟!!
فاجأني الخبر... صحيح أنني استغربت عيشه في تلك الشقة غير أنني لم أكن لآبه بأي شيء يتعلق به.. أصلا لم أكن موافقة على حضوري للمدينة الساحلية لكن دانة ألحت عليّ...
لكنّ هذا الخبر... فاجأني وأدهشني..
قلت طالبة التأكيد:
"أ... أعيدي ما قلت مرح؟؟"
نظرت إلي مرح باستغراب... فكررتُ:
"ماذا قلت الآن مرح؟؟ انفصاله عن ماذا؟؟"
تقوس حاجبا مرح دهشة وقالت مستغربة:
"عن السيدة أروى وعن الشركة!"
رفعت يدي من الدهشة ووضعتها على فمي... وحملقت في مرح بعينين واسعتين... مرح تأملت انفعالاتي وهي في حيرة من أمري... ثم بدا عليها وكأنها استنتجت شيئا, فقالت:
"لا تقولي... أنك لم تكوني تعلمين!؟؟"
سامحوني...
أعرف أن هذه أمور يجب على المرء أن يبدي الأسف حيالها... ويراعي مشاعر الآخرين...
أنا آسفة... لكن...
أنا الآن...
في هذه اللحظة...
أشعر برغبة مفاجئة في الضحك!
لم أنتبه لنفسي إلا وأنا أطلق ضحكة ساخرة.. ردا على سخرية القدر مني..
الشقراء... الدخيلة... التي بذلت كل جهودي كي أطردها بعيدا عن وليد في الماضي... لأستحوذ عليه.. والتي كنت أتمنى أن أمحوها كما أمحو رسمة واهية بقلم الرصاص.. قد انفصلت للسخرية عنه.. دون تدخلي!
يا للأيام...!!
التفت بعد أن فرغت من الضحك إلى مرح وسألت ساخرة:
"ولماذا انفصلا؟؟"
فنظرت إلي مستغربة من ردة فعلي... وقالت:
"تسأليني أنا؟؟"
أخيرا طردت السؤال والموضوع وصورة الشقراء وصورة وليد من رأسي, وغيرت اتجاه الحديث بعيدا...
وبعد نحو ساعة أُعلمت أن أهلي قد جاءوا فشكرت مرح على حسن ضيافتها وودعتها توديعا حارا... وخرجت من المنزل.

************

خرجت من المنزل وأغلقت البوابة الخارجية, ثم خطت خطوتين نحو السيارة, ثم توقفت وتراجعت للوراء.
ربما لم تستوثق من السيارة, فهي ليست السيارة السابقة التي اعتادت عليها. فتحت النافذة ونظرت إليها وقلت:
"تفضلي"
وربما لم تسمع صوتي لأنها لم تتحرك.. فأطللت برأسي مستغربا وأومأت إليها أن تعالي.. لكن رغد نظرت إلي نظرة غريبة ثم سألتني:
"أين دانة؟"
فقلت:
"ذهبت مع زوجها وطفلتها في مشوار"
وإذا بي أرى رغد تتراجع نحو بوابة منزل آل المنذر... وتهم بقرع الجرس!
خرجت من السيارة مستغربا من تصرف رغد وأقبلت إليها وقلت:
"ماذا ستفعلين؟؟"
فقالت دون أن تنظر إلي:
"سأتصل بدانة وأطلب منها الحضور مع نوّار لاصطحابي"
عندها شعرت بطعنة قوية تخترق صدري. اقتربت من رغد وقلت متألما:
"لماذا تفعلين ذلك؟؟"
فالتفتت إلي وأجابت حانقة:
"وهل تنتظر مني أن أركب السيارة معك أنت بمفردي؟"
وكانت هذه الطعنة أشد من سابقتها... وهمت رغد بأن تقرع الجرس فتداركتها مسرعا:
"أرجوك لا تفعلي... لا تحرجينا مع آل المنذر"
ففهمت رغد حرج الموقف و سحبت يدها... قلت:
"تعالي لنعود إلى المنزل الآن... أرجوك"
فوقفت برهة مترددة... ومر تيار قوي من الهواء ارتعدت له فرائصنا... فقلت:
"هيا فالريح تشتد"
وما كان منها إلا أن سارت على مضض وركبت السيارة كارهة ومشيحة بوجهها للعالم الآخر... فسلكنا طريق العودة بصمت الموتى... ووحشة المقابر..
عندما وصلنا إلى البيت, أردت أن أتحدث معها فهي لم تكلمني منذ حضورها للوطن, بل منذ تركتها في منزل دانة... قبل أكثر من عام... لكنها وفور دخولها المنزل أسرعت مهرولة إلى الطابق العلوي...
لحقت بها وأنا أسير منكسر الخاطر... حتى إذا ما اقتربت من غرفتها وجدت الباب مغلقا وصوتها يتخلله وهي تتكلم بغضب قائلة:
"... لكنه أخوك أنت وليس أنا"
"... عودي فورا"
هبطت للطابق السفلي... وانزويت على نفسي في غرفة المعيشة والتي عدت أستغلها كغرفة نوم لي... وجعلت أعض أصابعي حسرة على صغيرتي رغد...
قدمت دانة مع طفلتها وزوجها بعد نحو ساعة... وسألتني عما حصل فأخبرتها بموقف رغد مني... وبأن ذلك جرح شعوري كثيرا... وبأنني سأعود إلى شقتي إن كان وجودي من حولها يزعجها لهذه الدرجة...
ربما كان الأسى صارخا بأعلى صوته على وجهي للحد الذي جعل شقيقتي تمد يديها وتمسك بيدي بحنان بالغ وتربت علي وتقول:
"لا تبتئس هكذا يا أخي الحبيب.. إنها لا تزال تحبك... لكنها أيضا لا تزال تعتقد أنك... كنت تسخر من عواطفها تجاهك"
رفعت بصري إلى شقيقتي وحملقت بها مندهشا.. فأغدقت عليّ نظرات التفهم والحب والتعاطف, وكأنها كانت تقرأ كل ما يدور برأسي وترى ما يختبئ في صدري...
وإذا بها تقول:
"لسنين طويلة.. كانت تضع ساعة يدك الرجالية حول معصمها.. كنا نسخر منها.. لكنها لم تأبه بنا.. أظن أنها كانت مولعة بك منذ الطفولة.. وكانت تنتظرك.. لو كنت اعترفت ذلك اليوم بحقيقة شعورك أنت أيضا.. قبل رحيلك عنا.. ربما كنا حللنا الموضوع بشكل أقل إيذاء.. أخي سامر لم يكن أبدا ليرغب في الزواج من فتاة لا تحبه.. بل تحب شقيقه... واكتشف أيضا أن أخاه كان يحلم بالزواج منها"
وتوقفت قليلا تتأمل ذهولي من كلامها... قلت في دهشتي من صراحتها, محاولا إنكار الحقيقة:
"ما الذي... تهذين به!؟"
لكن دانة أدارت وجهها يمينا ويسارا وقالت:
"لا تحال يا وليد! لا جدوى من الإنكار.."
وأخذت تنظر إلي بنظرات عميقة... كأنها تكشف كل أفكاري.. ثم واصلت:
"سامر علم من رغد بحقيقة ما حصل قبل سنين مع ذلك الفتى الذي قتلته... وسبب قتلك له.. وكتمك الحقيقة وتحملك السجن.. ربط بين الأمور واستنتج كل شيء.. لذا.. قرر الابتعاد عن رغد والارتباط بأخرى... ليثبت لك أنت بالذات... بأنه يستحيل أن يتزوج بفتاة كنت تحلم بها أنت يا وليد..."
في اليوم التالي.. وأثناء تناولنا طبق التحلية, ونحن جلوس في غرفة المعيشة نشاهد التلفاز... تذكرت شيئا سرعان ما ذهبت لجلبه, وعدت به أمده نحو رغد...
"رغد هل تذكرين هذه؟"
وأنا أحاول الظهور بالمرح علها تتجاوب معي... علّنا نبدأ صفحة جديدة.. علّها تمنح قلبي لحظة اطمئنان واحدة... كانت مجموعة الصور التي رسمتها رغد لي ليلة أن وقعت من أعلى الدرج... تذكرونها؟ صور بقلم الرصاص كنت قد سلمتها إياها قبل سفرها الأخير إلى الشمال.. واسترجعتها من غرفتها السفلية بعد عودتي من خارج الوطن...
رغد تناولت الأوراق وراحت تقلبها وتتأملها... كنت مبتسما ومنتظرا تعليقا يجبر بخاطري بعد موقف البارحة... لكنني فوجئت برغد تمزق الأوراق وترمي بها نحوي وتقول:
"أنا لا أذكر شيئا كهذا ولا يهمني أن أذكر... ولا تنادني باسمي المجرد ثانية... هل فهمت يا سيد وليد؟؟"
وقامت من مقعدها وجرت مسرعة مغادرة الغرفة. حدث كل هذا أمام مرأى دانة ونوّار... اللذين ظلا يحملقان بي مذهولين.. ومنتظرين ردة فعلي..

__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صفيه كرم الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-27-2011, 02:46 AM   #242
صفيه كرم الله
:: مراقب ::
 
الصورة الرمزية صفيه كرم الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: السعودية /تبوك
المشاركات: 12,683
افتراضي

لم أتمالك نفسي.. لم أستطع الصبر بعد ذلك.. خرجت لاحقا بها ودانة تناديني, غير أنني لم آبه ولحقت برغد.
أدركتها وهي توشك على دخول غرفتها وإغلاق الباب فحلت دون ذلك..
"انتظري"
هتفتُ راجيا... فصرخت غاضبة:
"ابتعد عن طريقي"
فقلت وأنا أمسك بذراعها وأعيقها عن دخول غرفتها:
"توقفي يا رغد... أرجوك.. أعطيني فرصة لأتحدث معك"
فهتفت وهي تحاول الفكاك عني:
"اتركني... لا تلمسني.. لا أريد سماعك.. ابتعد"
هتفت بجنون:
"أرجوك يا رغد.. ماذا أفعل حتى تصفحين عني..؟ أخبريني ماذا أفعل فأنا تعذبت ما يكفي... وأريد أن أستعيدك لي"
هنا أمطرتني رغد بوابل من الضربات على صدري مصحوبة بسيل من الشتائم الهائجة...
"أنا لست دمية عندك... تتنازل عنها وقت تشاء... وتستعيدها وقت تشاء... أيها المتوحش الكذاب الغدار المنافق... البليد المتحجر الغشاش... لا أريد أن أرى وجهك ثانية... كيف تجرؤ على الحديث معي بعدما فعلت بي؟؟ كيف تجرؤ على الإمساك بيدي؟؟ أنت لم تعد كأبي.. وأنا لم أعد تحت وصايتك.. أنت رجل غريب وبغيض.. وأنا أفضل الموت على رؤية وجهك... أكرهك... أكرهك.. اختف من حياتي يا بليد.."
وجرت بسرعة إلى داخل الغرفة وأغلقت الباب...
التفت يمينا وشمالا باحثا عن كلمة تعبر عن حالتي آنذاك ولم أجد غير شقيقتي ونوّار يقفان هناك... يراقبان ما يحصل...
ضربت على الباب بعنف وصرخت منفلتا قائلا:
"لقد فعلت ذلك من أجل أخي.. كيف أتركه يهلك أمام عيني؟؟ لماذا لا تسامحينني يا رغد؟ أنا لا أطلب منك أكثر من السماح الآن.. أنا من كان ولا يزال يتعذب أكثر منك أنت.. أكثر منكم جميعا.. لكنكم لا تشعرون بي.. لا أحد يشعر بي أنا.."
وضربت الباب ضربة أخيرة... ثم خرجت مسرعا من المنزل...

************

ولم يعد إليه ثانية..وكان هذا أفضل ما فعل... وصار نوّار يحمل أطباق الفطور إلى شقته ويتناولها معه كل ليلة.. وصرت أعد الليالي والأيام إلى أن حان وقت السفر إلى الشمال... أخيرا..
مررنا بشقته.. وذهبت دانة مع ابنتها ونوّار لتوديعه, ولازمت أنا السيارة -وهي سيارة استأجرها نوّار من المطار لدى وصولنا- وانتظرت عودتهما. لم أحمل معي أي شيء من حاجياتي الكثيرة التي كان وليد هو من اشتراها لي في السابق... ولا حتى هاتفي... والذي كنت قد تركته هو والعكاز في غرفتي لدى فرارنا من المنزل مسرعين... ذلك الصباح الضبابي... تذكرون؟؟ بعد الليلة الوحشية تلك.. حتى أنني تخلصت من الأشياء التي بعثها لي في منزل دانة.. لأنني لم أشأ يذكرني أي شيء.. بالحبيب الساخر...
غاب نوّار ودانة نحو نصف ساعة وأنا أنتظر على الجمر المتقد.. أقاوم سيل الذكريات لئلا يجتاحني... وأخيرا رأيتهما يظهران عند مدخل مبنى الشقة.. ويظهر وليد معهما أيضا..
التقت نظراتي بنظراته, فأشحت بوجهي سريعا لأتفاداه وأتفادى الألم الذي يخلفه مجرد مرور طيفه على مرآي...
ركب الاثنان السيارة وبدأت نسير على بركة الله مبتعدة عن شقة وليد. كنت أجلس في الخلف وبدون أن أشعر وجدتني ألتفت إلى الوراء وأنظر إلى الناحية التي ظهر فيها وليد قبل قليل.. مدخل المبنى..
وللعجب.. رأيته لا يزال واقفا هناك.. ينظر إلي أنا.. ويبتسم.. ثم يرفع يده يلوح لي..
أشحت بوجهي عنه ونظرت إلى الأمام... وأنا أشعر بأن عينيه ملتصقتان بزجاج النافذة... خلفي مباشرة.. فملت برأسي للأمام لأبتعد عنهما... كانت السيارة تقترب من إشارة مرور لذا خفف نوّار السرعة ثم توقف عند الإضاءة الحمراء.. نظرت إليه وإلى دانة... ثم إلى اليمين والشمال.. كل من حولي في شغل عني.. أنظارهم وأفكارهم كانت تسير في اتجاه آخر.. لكني أشعر بأن عينين تحدقان بي...
التفت إلى الخلف.. وأمعنت إلى النافذة وعبرها إلى ما خلفها... فإذا بي أرى يدا لا تزال تلوح لي من بعيد... كانت لا تزال تتمايل يمينا وشمالا... تتمايل لي!
حضرتني فجأة تلك اللحظة المريرة.. لحظة أن ركبنا أنا وسامر سيارة الشرطة... وسرنا مبتعدين... ووليد واقف هناك في حر الشمس... يلوح لي بيده... يلوح ويلوح... وصورته تغشي بصري فلا أرى غيرها... إلى أن اختفى فجأة... وتلاشت من حياتي مثل السراب...
إنها نفس اليد... تلوح لي... بنفس الطريقة...
إنني بذلت كل طاقاتي... لأرسمها بيدي... في تلك اللوحة... {لوحة الوداع}... آخر لوحة رسمتها لوليد... وليد قلبي... ثم غطيتها بطبقة من الضباب الأسود...
أضاءت الإشارة الخضراء... السيارة بدأت تتحرك... السرعة أخذت تتسارع... اليد الملوّحة أخذت تبتعد... وتصغر... وتصغر... وتصغر... وأخيرا.... اختفت!
لم يعد وليد موجود خلف النافذة... لم يعد وليد موجودا في حياتي... أنا لم أعد أملك وليد... ولا صورة لوليد!
"توقف"
هتفت باندفاع أربك نوّار وجعله يترنح في السير قليلا ثم يخفف السرعة فيما تلتفت دانة إلي متسائلة:
"ماذا هناك رغد؟"
فقلت بلهفة:
"عد إلى وليد... أرجوك الآن"
تبادل نوّار ودانة النظرات ثم انعطف نوّار بالسيارة يمينا ودار حول المنطقة إلى أن وصلنا إلى مبنى شقة وليد من جديد.
وليد لم يكن يقف هناك... فقد اختفى هو ويده... وخشيت أنني كنت أصلا أتوهم وجوده...
هبطت من السيارة ودانة تناديني بدهشة, ثم تترك طفلتها في حضن أبيها وتلحق بي...
ركضت بسرعة حتى وصلت إلى شقة وليد وقرعت الجرس بشكل فوضوي... سمعت صوت وليد يسأل منزعجا وقلقا:
"من هناك؟"
فهتفت مندفعة:
"وليد افتح لي"
وسرعان ما رأيت الباب يُفتح ويطل منه وليد يملأ الفضول والدهشة زوايا وجهه وقسماته...
"رغد!!!!"
ولم أشعر بنفسي إلا وأنا أطير وأحط على صدره... فيفتح ذراعيه ويغلفني بقوة... لأي عمق غصت بين ضلوعه... لا أعرف... لكنني شعرت بالدموع تغمرني عن آخري.. كان لساني يريد التكلم...
غير أنه عجز عن النطق بغير (وليد... وليد...)...
رفعت بصري إليه وذبت في عينيه... كنت أرسل الكلام عبر النظرات... وأستقبل إيماءاته بقلبي قبل عينيه...
"لماذا فعلت هذا بي؟ لماذا وليد؟؟"
قلتها مقرونة بنافورة من الدموع... فمد وليد يده ومسح دموعي... ثم توسلت تقاسيم وجهه إلي:
"آه... صغيرتي.. حبيبتي.. سامحيني.. سامحيني.. يا أغلى من حياتي كلها... كنت أحمقا... أحمقا جدا.. أنا لا شيء من دونك يا رغد... لا شيء... يا حبيبتي"
ثم أمسك بوجهي بلطف براحتيه.. وأخذ يلهث بأنفاس قوية.. تلفح وجهي.. ويشتت نظراته بين عينيّ يمنة ويسرة.. ويعضض على شفته تارة ويزدرد ريقه أخرى... وأخيرا نطق قائلا:
"أحبك يا رغد... هل تتزوجينني؟؟"

**********

أُقيم حفل الزفاف في أحد الفنادق في عيد الحج التالي, ودّع العريسان فيه الأهل والأصدقاء... وذهبا لقضاء شهر العسل في إحدى البلدان السياحية. بعد عودتهما... أقاما في نفس المنزل الكبير...
واتخذا من غرفة وليد عشا لهما, بعد أن تم هدم الجدار الذي كان يفصل بينها وبين غرفة رغد... وإعادة طلي الجدران وتغيير الأثاث.
في ليلة عودتهما إلى المنزل... استخرج وليد من أحد الأدراج الصورة التي رسمتها رغد له عندما كانت طفلة, وكذلك استخرج من محفظته صورة رغد الممزقة التي احتفظ بها طول تلك السنين, فألصق أجزاءها بشريط لاصق, وألصقها مع صورته جنبا إلى جنب على الجدار فوق السرير وأخذ يتأملها ويبتسم مع رغد بسرور ويقول:
"معا إلى الأبد"
ثم أخذ العروسان الحبيبان يرتبان ملابسهما في الخزانات, واتجه وليد نحو إحدى الخزائن واستخرج شيئا منها وقال مخاطبا رغد:
"حبيبتي... تعالي... سأريك شيئا مهما جدا!"
أقبلت رغد بفضول لترى ما في يد وليد, فإذا به... شيء أسطواني الشكل... مصنوع من الورق... ومغطى بالطوابع اللاصقة!
{صندوق الأماني!}
"أوه! يا إلهي! ألا زلت تحتفظ به؟؟!"
تقول رغد وهي تتناول الصندوق من بين يديه بمرح وتتأمله ببهجة, فيضحك وليد ويقول:
"وسأخبئه حتى يضع أطفالنا أمانيهم فيه! وسنجعلها تتحقق!"
تضحك رغد ثم تنظر إلى وليد من طرف عينيها نظرة تشكك مرحة وتقول:
"هل فتحته؟ اعترف!"
فيضحك وليد ويقول:
"أنا؟؟ أبدا... لكنني عرفت ما الذي يحتويه!"
تقول رغد متحدية:
"وماذا يحتوي؟؟"
فيجيب وليد:
"افتحيه لنرى!"
رغد تنظر إلى وليد برضا... وتقول:
"نعم. الآن... لا بأس!.. بل بكل سرور!"
وفتحت الصندوق... وألقت نظرة على القصاصات... ثم أخذت تستخرج القصاصة بعد الأخرى... ووليد معها يقرأ المكتوب عليها...
عندما وصلت إلى هذه القصاصة... نظرت إلى وليد ومشاعر شتى تملأ قلبها...
{أتمنى أن أتزوج من ابنة عمي رغد}
"وليد..."
هتفت بلهفة وعطف ومحبة... فطبع وليد قبلة دافئة على يدها وربت بلطف على ندبة ذراعها الأيسر القديمة, وقال:
"أمنيتي الأولى... التي كنت أعيش على أمل تحقيقها... آه يا رغد... لو تعلمين..."
وأحاطها بذراعيه بكل الحب والحنان... ومسح على شعرها الأملس برفق... ثم قال:
"تابعي"
وتتابع رغد استخراج الأماني... وكانت الأمنية التالية... أهم أمنية... قضى وليد كل تلك السنين... يفكر فيها...
يبتسم العريسان لدى قراءتها ويقول وليد:
"دوّختني! جعلتني مجنونا يا رغد... فقدت عقلي وأنا أحزر... من كنتِ تقصدين!"
تضحك رغد ثم تقول:
"كان يجب أن تعرف! أنا لا أرى في حياتي غلا وليد! أحبك منذ لا أعرف متى... وإلى لا أعرف متى!...
وليد.... وليد قلبي... حبيبي... بقد كنت كل شيء بالنسبة لي! كل كل شيء... كنت أشعر... بأنك شيء يخصني أنا... أنك موجود من أجلي أنا... ويجب أن تكون لي أنا!... أنت لي!...."
وليد يسكن برهة, ثم يطلق ضحكة خفيفة, ثم يضم رغد إلى صدره بحرارة ثم يقول:
"أعرف... حبيبتي! قلت ذلك لي مسبقا.."
تبعد رغد رأسها عن صدره ثم تنظر إليه باستغراب وتقول:
"أنا قلت ذلك؟"
فيجيب:
"نعم... منذ زمن طويل... طويل جدا..."
تقول رغد:
"لا أذكر!"
فيلتفت وليد إلينا وينظر باتجاهنا ويقول:
"لكنكم تذكرون حتما... أليس كذلك؟؟"
************

تمت بحمد الله والصلاة على نبيه وآله.


__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صفيه كرم الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-27-2011, 02:49 AM   #243
صفيه كرم الله
:: مراقب ::
 
الصورة الرمزية صفيه كرم الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: السعودية /تبوك
المشاركات: 12,683
افتراضي

الحمدلله اليوم انتهيت من هذه القصة التى اخذت كل وقت فراغى والحمدلله انها فى النهاية كانت رغد لوليد واتمنى ان تكون نالت رضاكم
والى اللقاء مع رواية اخرى
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صفيه كرم الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-08-2011, 05:26 PM   #244
غريق كمبال
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 411
افتراضي

روعه ومتعه لا تضاها 000شكرا يا صفيه
__________________
غريق كمبال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-08-2011, 07:19 PM   #245
هديل جمال
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: سنجه
المشاركات: 321
افتراضي

بالجد مشكوره صفصف روحنا طلعت مع الروايه ومنتظرينها تتم مشكوره علي الجهود البزلتيها معانا
__________________
[IMG]نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[/IMG]

التعديل الأخير تم بواسطة هديل جمال ; 12-08-2011 الساعة 07:21 PM
هديل جمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2011, 12:49 AM   #246
صفيه كرم الله
:: مراقب ::
 
الصورة الرمزية صفيه كرم الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: السعودية /تبوك
المشاركات: 12,683
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غريق كمبال مشاهدة المشاركة
روعه ومتعه لا تضاها 000شكرا يا صفيه
الروعة مرورك يااخوى اتمنى الفائده للجميع
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صفيه كرم الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2011, 12:52 AM   #247
صفيه كرم الله
:: مراقب ::
 
الصورة الرمزية صفيه كرم الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: السعودية /تبوك
المشاركات: 12,683
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هديل جمال مشاهدة المشاركة
بالجد مشكوره صفصف روحنا طلعت مع الروايه ومنتظرينها تتم مشكوره علي الجهود البزلتيها معانا

تسلمى من التعب ياغاليه واتمنى تكونى استمتعتى بالقصة لانها بالجد جميله وممتعه
مشكورة على الطله والمتابعه
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صفيه كرم الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-25-2012, 07:30 AM   #248
محمد السمانى
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية محمد السمانى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
الدولة: السعودية
المشاركات: 69
افتراضي

الاخت صفية :اهنئك على صبرك الجميل على نقل رواية بهذا الحجم وهذا نجاح لك ، وشكراً على اهداءنا رواية تعبتى من اجل ان تصلنا مجاناً .
محمد السمانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2012, 01:45 PM   #249
صفيه كرم الله
:: مراقب ::
 
الصورة الرمزية صفيه كرم الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: السعودية /تبوك
المشاركات: 12,683
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد السمانى مشاهدة المشاركة
الاخت صفية :اهنئك على صبرك الجميل على نقل رواية بهذا الحجم وهذا نجاح لك ، وشكراً على اهداءنا رواية تعبتى من اجل ان تصلنا مجاناً .
الجميل هو مرورك والاجمل هو تواجدك فى هذا المنتدى الجميل والرائع بروعة اعضائه
مرحب بك وسط اهلك وناسك وحبابك عشرة بلا كشرة ومنور المنتدى اخ محمد السمانى
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صفيه كرم الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2015, 01:44 AM   #250
خالد بابكر محمد حمد النيل
:: مشرف قسم الكمبيوتر ::
 
الصورة الرمزية خالد بابكر محمد حمد النيل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: السودان - أبونعامه
المشاركات: 7,552
افتراضي

أم عسجد تحياتي

شوفي لي مقعد هنا لو سمحت
__________________

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


خالد بابكر محمد حمد النيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 04:17 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات