العودة   ~ منتديات مدينة سنجة ~ > ا®¤*~ˆ° لأقــســـام الــعـــامــة ®¤*~ˆ° > ديوان سنجه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-02-2020, 06:25 PM   #1
عماد الدين بشير آدم فضل
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية عماد الدين بشير آدم فضل
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 1,808
افتراضي نبذة تعريفية عن سنجة

بسم الله الرحمن الرحيم
مدينة سنجة
نبذة تعريفية عن مدينة سنجة
***9997;***127996; حيدر الفضلي
1- مقدمة :
مدينة سنجة تقع في ولاية سنار بجمهورية السودان وهي عاصمة ولاية سنار وهي مدينة ساحلية تقع عند خط الطول 33 درجة... 57 دقيقة وخط العرض 12 درجة...30 دقيقة .وموقعها علي الضفة الغربية للنيل الازرق علي ارتفاع 439 متر فوق سطح البحر وتبعد عن العاصمة القومية الخرطوم 390 كلم وتبعد عن مدينة سنار 67 كلم باتجاه الجنوب الشرقي وتقع في منطقة الحزام المطري في السافنا الغنية وتشتهر بانتاج الفواكة ( المنقة والموز والجوافة والليمون) حيث انها تنتج 70% من انتاج السودان للموز ويصدر الي جميع مدن السودان ودول الخليج العربي. ونتنتج من الزراعة المطرية والمشاريع المروية حولها كميات مقدرة من الذرة الرفيعة والدخن والسمسم وغير ذلك من المنتجات الزراعية.
بسنجة العديد من الصناعات وقد اشتهرت بصناعة خشب الموبليا من نوع الأشجار المنتشرة فيها فضلا عن صناعات الزيوت والمطاحن وغبرها.
2- تاريخ سنجة:
مدينة سنجة مدينة عريقة منذ القدم حيث انه وجد بها رفاة انسان سنجة القديم سنة 1924 ويقدر عمر الجمجمة ما بين 120000 الي 150000 سنة وهي موجودة في المتحف البريطاني بلندن وقد وجدت ابان فترة الحكم الثنائي بالسودان حيث انه فوجئ حاكم مقاطعة شمال الفونج المستر بوند بوجود قبر قديم قرب منزلة علي شاطئ النيل الازرق وعند فحصة عثر علي بقايا انسان متحجرة تم نقلها إلي لندن ودلت الدراسة التي اجريت علي الهيكل انة انسان سنجة الاول Singa Skull وقد عاش في العصر الحجري البلستوسيني قبل اكثر من 120000 سنة ويعتبر هيكل انسان سنجة الاول واحد من اقدم الهياكل البشرية التي تم اكتشافها في العالم بل اقدمها حتي عام 1984 عندما تم اكتشاف اثار ادمية قديمة لشخصين في جنوب افريقيا عاشا قبل اكثر من 180000 سنة
3- لماذ سميت سنجة بهذا السام:
وسميت مدينة سنجة حسب الروايتين المتداولتين انة كان يباع بها السنج وهي رؤس الرماح او اوزان الذهب ومفردها سنجة ولذلك كنيت بتجارتها في العصور الزاهية. كما ان هناك رواية أخرى تتعلق بانتشار نبات السنجة وهو نبات غني بالبروتين ينتشر في هذه المنطقة وبسببه سميت مجموعة من القرى باسم السنجة مثل سنجة حريري وسنجة العزازة وسنجة عبد الله. وبسبب هذا النبات فقد أمر الخليفة عبد الله بن السيد محمد ( تورشين) أتباعه من القبائل الرعوية من الإتجاه لمنطقة سنة حيث يتوفر المرعى الملائم لماشيتهم.
4- ثورة السيد محمد وعبد الله الحسن ضد للمستعمرين:
ومدينة سنجة معروفة منذ القدم بعدائها للمستعمر التركي والانجليزي حيث برز منها السيد محمد ابن السيد حامد وكني بلحاق بعيد نشار الحديد سنة 1919 ( الشهير ب أبو البتول) وثار علي الحاكم الانجليزي وكون معسكرات تدريب في الرماش والليونة وقرية تيقو والتفت حولة اغلب قبائل المنطقة من ميما والجليدات والمناصرة والتعائشة وبني هلبة وكنانة حتي وشي به من بعض القبائل وكانت المعركة الفاصلة جوار غابة اللمبوة وتم القبض علية وحكم علية بالاعدام شتقا حتي الموت وكبل بسلاسل من حديد ونفذ فية الاعدام في شجرة السنطة الواقعة بين سجن سنجة الحالي ومستشفي سنجة الحالية وقد كانت موجودة حتي سنين قريبة وبعد ذلك اخذوا جثمانة الي مستشفي سنجة القديم وهو الان بموقع القيادة العامة الفرقة 17 . وتم رمي جثمانة مكبلا بالحديد في البئر الخاصة بالمستشفي وكانت مشيئة الله ان وجد جثمانة اليوم الثاني خارج البئر وبجوارة السلاسل وبعد ذلك دفن حسب المراسم الاسلامية بواسطة السيد يحيي الخليفة وحيرانة في موقع مقبرتة الحالية داخل القيادة العامة الفرقة 17 الان .
وقد شنق معة مجموعة من الثوار علي راسهم احمد فضل الميماوي ومحمد عبدالمولي الجليدي واثنان من ابناء الشاطر. وسجن السيد / ادم فضل الميماوي ومحمد مركز من الجليدات ومحمد شبندر من قبيلة كنانة. ونجا من عقوبة الإعدام او السجن السيد/ ادم امام الحاج لصغر سنه. وقد عين فيما بعد شيخا لعموم قبائل ميما بوسط السودان وقد لقب ( بأبو راسا قوي ) لانه كان عنيدا ولا يقبل الضيم والاهانة وكانت مواقفه تجاه المفتش العام لمركز شمال الفونج سبب في تسميتة بهذا اللقب. وتقع هذة القري التي تنتشر فيها القابئل المذكورة في المنطقة غرب مصنع القوار الحالي مثل قرية ميما ( ابو رأسا قوي) مقر الشيخ المذكور وهي منطقة مقفولة لمريدي الشهيد السيد/ محمد ود السيد حامد ومن بين أشهر اولئك المريدين المادح/ محمد على دربه شق الملقب بالمادح الذي اشتهر بمدح الرسول صلى الله عليه وسلم والمهدي عليه السلام واحبابه الانصار. وتتعالى الأصوات لتخليد ذكرى السيد محمد بتسمية مرفق حيوي باسمه وفي انتظار تنفيذ ذلك.
وبعد ذلك ثار عبد الله ود الحسن من قبيلة كنانة علي الحاكم الانجليزي انذاك ابورفاس واختلف معة في موضوع جمع العشور والقطعان ونشب بينهم خلاف ادي الي ان قطع عبد الله ود الحسن بسيفة راس الحاكم الانجليزي ابورفاس في منطقة تيقو واحتمي بعد ذلك بالعمدة صقر عمدة السنطات حتي تم القبض علية بوشاية اعدم في نفس شجرة السنطة جوار سجن سنجة والان قبر ابو رفاس بمقابر دنيال الخاصة بالمسيحين جوار طاحونة دنيال غرب جناين سنجة. وتخليدا لذكرى السيد عبد الله الحسن فقد سميت المدرسة الأساسية للبنين بالحي الشرقي باسمه.
5- دور الشيخ محمد الفضلي:
وبعد ذلك رأت الادارة الانجليزية ضرورة الحوار حلا لهذة المشاكل واجتمعت بالشيخ/محمد الفضلي شيخ مدينة سنجة سنة 1924 والمك عدلان وتم تسوية الخلاف الذي كان مستعرا بين كنانة والفونج ، تمت تلك التسوية بواسطة المك الذي توارثت عائلتة المكوكية في مدينة سنجة الي يومنا هذا واخرهم المك عمر نايل المك عدلان واورث الشيخ محمد الفضلي شياخة مدينة سنجة الي ابنة الفضلي محمد الفضلي بعد وفاتة سنة 1954 الذي اورثها الي اخية بعد وفاتة سنة 1968 الشيخ علي احمد الفضلي وهو شيخ مدينة سنجة الي يومنا هذا اطال الله في عمرة. اما عمودية سنجة فقد كانت للشيخ خصر عمر.ومن احفاد عبدالله ود الحسن العمدة عوض الكريم قاضي المحكمة الاهلية بام بنين.
6- سنجة مدينة الوحدة في التنوع:
ومدينة سنجة مزيج من القبائل العربية والزنج والفونج تفاعلت وتمازجت مع بعض حتي اخرجت انسان سنجة الحالي . وبتمازجها الفريد هذا شكلت سنجة لوحة زاهية توكد التنوع التقني للسودان بتعدد ألوانه وأعراقه وقبائله.
عدد سكان مدينة سنجة 260 الف نسمة
7- نار بنت الخزين :
انطلقت نار بنت الخزين من جوار ضريح الشيخ ود عابدين سنة ***1633;***1641;***1635;***1636;م لتحرق اغلب منازل سنجة المبنية من القش مما ادي التفكير في تخطيط المدينة بشكل جديد مما أدى الي ظهور مدينة سنجة المخططة المفتوحة الشوارع والميادين وبدات تظهر المنازل المبنية من الطوب الاحمر التي كانت شرطا اساسيا لمنح قطعة الارض السكنية في المناطق المخططة وتم تخطيط الاحياء الاولي التي تعرف الان بالحي الشمالي والحي الشرقي والحي الغربي والحي الجنوبي وتم تحويل السكان غير القادرين علي البناء بالطوب الي جنوب المدينة حيث منحت لهم قطع سكنية سميت بسكن الاهالي
8- ظهور أحياء مدينة سنجة:
وهكذا بدات تظهر احياء بمسمياتها القبلية فقد كانت كل مجموعة من السكان يسكنون مع بعض فظهرت فرقان التعائشة والكنانة والصواردة والشوايقة والمعالية والنوبة والدينكا والفلاتة حتي ان ظهر حي 14 بعد تفكيك الاورطة 14 العسكرية كما ظهر حي القلعة في المنطقة التي تقع غرب سنجة في الأراضي التي كانت تزرعها قبائل ميما والمناصرة مطريا، وصارت القلعة من أكبر أحياء مدينة سنجة بعد استيعابها لقبائل ميما والمناصرة والمغايتة والجليدات التي هجرت قراها واستطونت القلعة.وهكذا بدات سنجة تنمو وتتسع حتي وصلت الي ما الت الية اليوم
والحي الشمالي والشرقي يقعان شمال المدينة ويفصل بينها وبين الحي الغربي والحي الجنوبي شارع سنار وامتدادة شرقا
وكذلك حي المزاد وحي السكة حديد وامتد الحي الجنوبي لتظهر فيه احياء النصر والرحمة والسلام والانقاذ والوحدة وامتد الحي الشرفي ليظهر حي العشرة والعزازة القديمة والواحة
ثم بدات تظهر الاحياء جنوب خط السكة حديد حيث شملت حي الفردوس ودرجة الشيخ فلاح وحي الامل وحي الصفا والقلعة بمربعاتها المختلفة وامتد السكن العشوائي فظهرت احياء ود العباس وبانت وامتدت المدينة مع شارع المرور السريع لتظهر احياء العزازة الجديدة والشهداء وحريري والتصقت مع ام بنين.
وفي الجانب الشمالي الشرقي توجد احياء الموظفبن والاشلاق و14 القديمة بتوزيعاتها المختلفة شمال وغرب وجنوب
9- لاحياء القديمة
1/الحي الشمالي وغالبية سكانة من الجعليين والشايقية و الفونج والحويرصاب والعوضاب ال الباشا ال الشوية وال علي النعيم مهيد وال جاه الرسول وال الامير وال عبدالرازق وال عبدالرحمن محمد احمد وال حماد عمر حماد وال السماني الامير وال خليفة محمد علي عيساوي وال الخليفة المكي وال فزع وال القدال وال الحسين وال ودخير وال مولانا عبدالكريم وال احمد عبدالباقي وال ربيع حامد وال امبي وال زمليكة وال الحسن كنجيرة والجبلاب وال عثمان محمد علي وال ابو حاج وال التهامي وال علي حسن وال العركي وال مرسال عبدالرسول وال ريس وال الشاعر وبقية العوائل
2/الحي الشرقي وغالبية سكانةمن قبيلة كنانة والجعليين والحامدية وال قوتة وال النصري وال النجومي وال شاشوق والمعاتيق و ال العرش وال شيخ ادريس وال عبدالجليل ال عطيوة ال عريبي وال احمد سليمان ال البطحاني وال عيسي ستيب وال قرجة وال الشاعر وال جار النبي وال السماني بوليس وال عيسي عامر وال الصادق ادم وال نجاموك وال جديد وال مولانا حمدالنيل وال كيسان وال عبدالحي وال عبدالغني وال حسب الله وال كمال ورداني
3/الحي الغربي وغالبية سكانة من التعائشة ال الفضلي وال اديب وال تاج الدين ميخ وذكري زراعتة لشجرة العرديبة 1904 وهي موجودة الي يومنا هذا وال زكريا وال عبدالرحمن راضي وال ابشر وال عكاشة وال ادم محمد صالح و السيد عثمان يحيي الخليفة وابنة المهندس علي عثمان عضو الجمعية التاسيسية ايام الرئيس نميري ممثلا لدائرة سنجة وال بشير آدم فضل العسكري بالمجلس المحلي وآل خليل فرح والعجب الأمين سلمان ( رحمه الله) وطرائفة في كرة القدم دار الرياضة الخيش ال عبدالمنطلب وال بشارة وال فال وال الافندي والاستاذ ابراهيم فحل وال ادم محمد صالح وال اسماعيل طاحونة وال الصادق محمد وال عبدالله محمد بدر وال اولاد عبدالغني العاقب وال النعيم تقلي وال الدادو وال احمد حبيب الله وآل يوسف على مكي وآل قسم السيد بريمة وآل إدريس أبكر وآل يونس عبد الحليم وآل محمد آدم عيد ( المحامي) وال الاحدب وال ود المدير وال وهبة وال عبدالله ابوقلة وال محمد زين مهنا وال عبداللة السميح (كايو) وال محمود عثمان جودة وال حاج عثمان وال الديربي وال محمد خير الحاج وال مجذوب وال الفكي وال الكندو وال محمود الشريف وال احمد شتت وال اربد وال عثمان ريحان وال اليماني وال علي مكي وال موسي جبارة وال جاه الله (الجاهلاب) وال ضو البيت وال شيخ الدين ابراهيم وال ابوضنيب وال ابراهيم عثمان (الكنين) وال السنوسي ود الجالي وال محمد بحر وال الفكي ابو عشة ومجموعة كبيرة من العوائل لا يسعني ذكرها بالتفصيل وانما هذا نموذج من العوائل وليس الحصر وذكريات طاحونة حسان الامير وطاحونة محمد علي صديق والطاحونة السودنة بالحي الغربي (ب) والفلاتة والهوسا في الحي الغربي (ج)
4/الحي الجنوبي غالبية سكانة خليط من القبائل جعليين وكنانة ورزيقات بالاضافة لبعض القبائل الاخري ومنهم علي سبيل المثال وليس الحصر ال بريدو وال العشاري وال عبدالله عبدالكريم وال جديد وال هويد وال كرجويل وال سليمان ابراهيم البويحش وال محمد حمدالنيل وال هاشم وال ادريس الازيرق وال سري وال عبدالله القوي وال امين محمد زين وال الفكي ام جبو وال جبرالله والصواردة ولاننسي ديوان محمد ود حبيب الله الذي كان منزلة يعتز بها وقبلة لكل الضيوف والجد جبارةعلي اللخمي وشهرتة بصناعة البنادق والمسدسات دق الجفرة في العهد الماضي وهو شجرة العائلة بالنسبة الي كنانة بسنجة
5/حي 14 وشيخ محمد علي موسي الاب الروحي للطريقة البرهانية بسنجة
6/حي العزازة وال انصاري وال خليفة العوض
7/حي مينا وهو يقع شرق سنجةعلي الضفة الشرقية للنيل الازرق وغالبية سكانة من عائلة المك عدلان.
8/ حي المزاد وال امام عمر وال الجلقني وال عثمان العوض وال حسن الزين وال سر الختم الخليفة وال العباس
هذة هي احياء سنجة القديمة وبعد ذلك تكونت بقية المربعات ومنها حي الدرجة مربع 116 وهذا الحي اشتهر بعد رحول الشيخ شمس الفلاح من الصابونابي الي هذا الحي سنة 1972 وسمي الحي باسمة درجة الشيخ فلاح وكذلك حي القلعة وغالبية سكانة من قبيلة ميما و المناصرة والجوامعة والمغاربة في مربع 128 والبرنو في مربع 130 وبعد ذلك حي السلام وحي الانقاذ وحي النصر وغالبية سكانها من قبائل النوبة بجميع فروعها والمكارمة وبعض الرزيقات والفونج
وكذلك حي ود العباس وحي بانت وغالبية سكانها من النوبة وحي حريري وحي ام بنين وغالبية سكانة من قبيلة كنانة وذكريات الشريف ادريس في ام بنين وحي ود الجزولي وغالبية سكانة من التعائشة وقبيلة تامة .
بعض شخصيات سنجة :
10- وقد برز العديد من ابنا ء سنجة في عدة مجالات منهم
1/ الاستاذ احمد خير في مجال القانون تخرج من كلية غوردون التذكارية سنة 1925 محاسبا وكان من ضمن قادة ثورة 1924 التي قادتها جمعية اللوا الابيض التي اسسها مجموعة من الوطنيين علي راسهم علي عبداللطيف وعبيد حاج الامين وعبد الفضيل الماظ وحسن شريف لمقاومة الاستعمار وبعد ذلك التحق بالخدمة المدنية بالخرطوم وودمدني واشتغل بالتجارة في سنجة وبرز نجمة كسياسي محنك وبعد ذلك التحق بمدرسة الحقوق وحفظ الفية ابن مالك وتخرج من مدرسة الحقوق سنة 1943 وقد عاصر كل من بابكر عوض الله والريح الامين وعثمان الطيب الذين عملوا كقضاة اما هو فقد اثر المحاماة من غير قيود وبعد ذلك عمل ضمن طاقم حكومة عبود عام 1958 كوزير خارجية وقد نزحت اسرتهم من سنجة الي منطقة فداسي الحليماب بالجزيرة ولهم اراضي ومزارع بمنطقة سنجة يديرها العقيد معاش سعد احمد خير. كما برز السيد خضر عمر رئيس أول حزب للأشقاء ومنه تكون الحزبين الوطني الإتحادي والإتحادي الديمقراطي.
2/ الدكتور عماد الدين بشير ادم في مجال القانون مستشار في ديوان النائب العام سابقا والان مستشار في السعودية ولة عدة مؤلفات وقصائد شعرية عن مدينة سنجة، ويتولى الآن رئاسة هيئة مشرفي نداء سنجة وهو مبادرة طوعية غير ربحية وغير سياسية وغير مسجلة لدى أي جهة حكومية وقد أنجزت هذه المبادرة صيانة 10 مدارس أساسية للبنات وحلت مشاكمل تتعلق بحمامات وأسوار وبوابات تلك المدارس فضلا عن تزويدها بمعدات إذاعية ومعدات رياضية.
ا3/الاستاذ حسن نجيلة استاذ ومربي الاجيال والكاتب بصحيفة الحضارة السودانية سنة 1929 وبعدها صحيفة المؤتمر وصوت السودان وصحيفة الراي العام ولة عدة مؤلفات منها ذكرياتي في البادية وملامح من المجتمع السوداني وذكرياتي في دار العروبة وقد اطلق اسمة علي العديد من الفصول الدراسية.
ا4/ الاستاذ والكاتب والروائي امين محمد زين الذي عاصر كل من الروائيين احسان عبد القدوس ونجيب محفوظ في مصرولة عدة مؤلفات منها روايتة الشهيرة لقاء عند الغروب سنة 1964 وقد تم طباعتها من دار خليل طعمة في بيروت ووزعت منها 98 الف نسخة في ثماني طبعات من 1964 الي 1978 ولة عدة كتب منها ذكريات وخواطر ثم روايتة القصيرة سلوا دموعي سنة 1964
5/الاستاذ والصحافي المخضرم عبد اللة رجب ولد في سنجة 1915 وحاصل علي درجة الماجستير الفخرية من جامعة الخرطوم وقد علم نفسة تعليما ذاتيا وعمل بالتجارة في سنجة واهتم بدراسة علم النفس والاجتماع ولة كتاب (مذكرات اغبش) و(الصراحة)
6/الاستاذة زينب بليل وقد كتبت روايتها الشهيرة (حاملات القرابين) ولها دراسة نقدية في روايات (الاختيار) و(كش ملك) 7/ الاستاذة سكينة محمد خير مربية الاجيال ووممثل المراة في ولاية سنار ولها مدرسة بنات ثانوية عامة خاصة باسمها في العهد السابق وحاليا اطلق اسمها علي مدرسة بنات ثانويةحكومية نموذجية تخليدا لذكراها
8/الدكتور شريف التهامي وزير اتحادي وزير الطاقة والتعدين وعضو مجلس الولايات. وقد لعب رحمه الله أدوارا مقدرة في المحافظة على حقوق سنجة على المستوى الإتحادي.
9/ الاستاذ محمد النجومي مندوب الكويت لدي منظمة النفط اوابك
10/ الدكتور علي خالد الحسين سفير السودان بالامم المتحدة
11/الدكتور عمر يوسف بريدو سفير للسودان في عدة دول والكاتب الرائع وقد اصدر كتاب (قروي في بلاط الدبلوماسية). والدكتورة عواطف علي الفضلي قنصل للسودان في عدة دول اوربية
12/الاستاذ ابراهيم مطر قنصل للسودان في عدة دول
12/الاستاذ دفع الحاج علي اليماني مندوب الامم المتحدة في السودان
14/ الدكتور خالد علي خالد الحسين كبير اخصائي جراحةالحوادث بامريكا
15/ الدكتورة فتحية علي الفضلي من كبار الاخصائيين بامريكا
16/ الدكتور الفاتح الحويرص اخصائي المسالك البولية بلندن 17/ الدكتور عبدالرحيم عبيد صديق اخصائي الحمل الحرج 18/ الدكتور عباس يونس رئيس الجالية الافريقية باستراليا
19/ الاستاذ والمربي بابكر عبد الغني مدير ادارة تعليم المرحلة الثانوية
20/ الدكتور اسامة عبد الكريم الذي تقلد عدة مناصب في حكومة الانقاذ
21/ الشيخ محمد المنتصر ادريس الازيرق عضو هيئة كبار علماء السودان والمتحدث باسم الطرق الصوفية ولة عدة برامج دينية في عدد من القنوات الفضائية
22/ السستر مريم جابر عبدالقادر اول سستر في مدينة سنجة واول امراة تقود عربة مورس
23/ المهندس محمد جابرعبدالقادر من اوائل المهندسن الذين قاموا بالبث التجريبي لاذاعة ام درمان من البوستة انذاك
كما ننوه الي ان هذه الكوكبة من السنجاويين علي سبيل المثال وليس الحصر لان سنجة افرزت مجموعة كبيرة من ابنائها الذين تبوؤا مناصب كبيرة لا يمكن حصرها في هذا المقال المختصر فنعتذر لكل من لم يرد اسمة والله من وراء القصد
ومجموعة كبيرة منهم في قوات الشعب المسلحة
1/ الفريق اول بشري بريدو مدير عام الامداد العسكري بالقوات المسلحة بالسودان ومدير عام مكتب الاستخبارات السودانية
2/الفريق الصفي حسن الزين مدير مكتب وزير الدفاع ومحاضر بكلية القادة والاركان 3/ اللواء حمد اللة عيسي عامر 4/ العميد عثمان عيسي عامر 5/العميد عثمان حمد
6/العميد عبد القادر ابو كلام
7/العميد عصام عبادي
8/ العميد طارق عبد الكريم
9/اللواء مجدي سيد البحرية بورتسودان
10/العميد حاتم بسيوني
11/العقيد جعفر محمد ابكر مدير مكتب نائب ادارة القوات البرية بالقيادة العامة
مجموعة منهم في الشرطة
1/الفريق اول عادل عاجب نائب مدير عام قوات الشرطة 2/ الفريق شرطة مالك
امين نابري
3/ اللواء صلاح نورالدائم
4/اللواء عادل خوجلي
5/ اللواء عثمان علي الفضلي 6/ العميد صلاح احمد الزين
7/ العميد محمد حاج علي اليماني (السجون)
8/ العميد غازي الجبلابي (السجون)
9/العميد النورابي
ولاننسي اهلنا التنابلة الذين استقروا في سنجة وتصاهروا مع اهلها واصبحوا جزءا من تركيبة سنجة السكانية لارتباطهم الوثيق بتجارتها
وتمثل قري سنجة الرايات والشلال والرماش والدبكرة مصدر رئيسي لتوريد الخضر والفاكهة الي سنجة ومنها الي بقية مدن السودان .
11- في المجال الرياضي:
اما في المجال الرياضي فقد احرزت مدرسة سنجة الثانوية المركز الثالث علي مستوي السودان في كرة القدم في الدورة المدرسية الاولي سنة 1972 بقيادة الابطال عبد الصمد يوسف وفتحي الجزولي وختم الجزولي وبقية الكوكبة الفريدة
فريق النهضة سنجة بطل الدوري السوداني وممثل السودان في المحافل الدولية وقد احرز المركز الاول في دوري السودان للكرة الطائرة اربعة مرات وفي المركز الثاني ثلاث مرات وقد حظي برعاية كوكبة من ابناء سنجة الغيورين علي مدينتهم في مجال التدريب والاشراف والتشجيع بقيادة المدرب عبد الكريم اري والمشجع القومي ايوب امام وهاشم ودالمسكين
كما برز في المجال الرياضي الحكم الدولي وديد الفاتح نابري والحكم الدولي هيثم النور الذين ادارا مجموعة من المباريات الدولية ولا ننسي السنجاوي من اوائل مؤسسي نادي الهلال العاصمي وقد تقلد رئاستة في تلك الحقبة من الزمان وقد برز في مجال التدريب الخبير يوسف سليمان الجاك ( بطاح )وحسني محمد سالم(ابوتابوت) الذين نالا الاشارة الدولية A من الاتحاد الافريقي التي تؤهلهم لقيادة الفرق العريقة وكذلك الكوتش خالد حسين الشيخ (دامشيق ) الذي تحصل علي نفس الشارة الدولية A من الاتحاد الافريقي بعديهما وقد درب مجموعة من المنتخبات الخاصة بولاية سنار وعلي راسها منتخب الدورة المدرسية بالفاشر واحرز كاس الدورة والميداليات الذهبية
كما برز من اللاعبين النيل حسن فضل الذي لعب في نيل مدني في مجدة ومنتخب السودان وكذلك جمال كامل الذي لعب في فريق الهلال السوداني وكذلك اللاعب خميس مؤمن الذي لعب في هلال بورتسودان و اللاعب متوكل قرموط الذي لعب في فريق المريخ العاصمي واللاعب سليمان الحامدي الذي لعب في فريق الموردة العاصمي واللاعب نصرالدين قوتة الذي لعب في فريق الزهرة العاصمي في مجدة واللاعب شوار بيتر الذي لعب في مريخ بورتسودان واللاعب ابراهيم سنجة الذي لعب في هلال كادوقلي والان لاعب فريق ودهاشم واللاعب حاتم مينا لاعب اتحاد مدني والان هلال الفاشر
وسنجة بها العديد من الفرق الرياضية التي تاسست مطلع القرن التاسع عشر ومنها فريق الاتحاد والنيل والشبيبة والهلال حتي لحقت بها بقية الفرق الرياضية علي مختلف الدرجات
12- المجال التعليمي:
وفي مجال التعليم تاسست اول مدرسة اولية بمدينة سنجة سنة 1904 المدرسة الغربية الاولية( مدرسة الفاروق)
احرزت مدرسة سنجة الثانوية بنات المركز الاول علي مستوي السودان باشراف الاستاذ عثمان الصادق والاستاذ النور عبد الله والاستاذة زهرة الفضلي والاستاذة سعاد عبدالقادر ابوضفيرة والاستاذة سعاد نور الدين وبقية الكوكبة من المعلمين الاكفاء سنة. 1986وقد شرف المدرسة ان احضر رئيس الوزراء انذاك السيد الصادق المهدي ابنتة للدراسة فيها
13- في مجال الصحة:
وفي مجال الصحة يرن اسم الشريف عزالدين وحملات رش الجمكسين واحمد ناصر وعريبي وسالة
14- مأذون مدينة سنجة:
ولا بد لنا من وقفة اعتزاز الي مولانا محمود ادم التوم العركي مأذون سنجة وكاتب عقود النكاح لاكثر خمسين عاما ولنا وقفة شموخ واعتزاز للقابلات بت علي قمر ومهلة والزينبية وهانم بسيوني
15- شجرة العرضحالات :
ولاننسي ذكريات شجرة اللالوبة امام مجمع المحاكم سنجةوكتبة الاورضحالات وعمنا محمد خير الحاج عرضحالاته النارية التي تدل علي حنكتة وخبرتة القانونية وعمنا جميل ضوالبيت وعمنا يعقوب الدادو ومحمد عبدالحميد (الفار) وطرائفه مع العرب
وقد سميت مدينة سنجة باسم سنجة عبداللة تخليدا لذكري الثائر عبداللة ود الحسن كما ذكر سابقا وهي مدينة تاريخية موجودة منذ فترة طويلة قبل ميلادة
16 – الساحة الفنية :
وقد ازدهرت الساحة الفنية بالمبدعين ابتداءا من الفنان احمد مهاجر (برنقو) والثنائي عجبة وهجو (حقيبة) والفنان رحمة الله يوسف (عود) والفنان صلاح مهدي (عود) والفنانة زينب الحويرص والفنانة امنية ابراهيم والفنان الطيب مؤمن (عود) والفنان عبدالله مؤمن (حقيبة) والفنان بدري وهبة (حقيبة) الذي كان له دور مرموق في مسيرة اغلب الفنانين والفنان عبد الرحيم يوسف (حقيبة) والفنان حسن يسن (حقيبة) والفنان عمر يوسف (حقيبة) والفنان الفاضل كدراوية (حقيبة) والفنان الزين عبدالعال قشة (حقيبة)والفنان المبدع جلال حسن الزين والكوكبة الاخيرة من المبدعين الذين تغنوا الي مدينة سنجة وهم الفنان حسين سوداني والفنان ناصر عدلان والفنان المبدع والشاعر عبد الماجد محمد زين مهنا الذي نظم شعرا عن حبة الي مدينتة سنجة وتغني بة في جميع المحافل التي تخص سنجة في المملكة العربية السعودية والفنان بهدور والفنان اسعد فقاد والفنان حسام ودكنانة وقد كان الفن مزدهرا في هذه الفترة وتمثل قطية عماد بشير ادم دارا لكل الفنانين والشعراء حيث انة كانت توقع بها البروفات للاغاني الجديدة والمطارحات الشعرية وكذلك قطية احمد خلال وقطية الفنان عبدالرحيم يوسف ولاننسي الشاعر ومربي الاجيال محمد احمد الامين (الاحدب) واشعارة الشيقة الرائعة عن مدينة سنجة والمنتديات التي اقامها باسم سنجة. وقد رفد الشاعر د. عماد الدين بشير العديد من مطربي سنجة بالعديد من الأغنيات والتي كانت معظمها من ألحان الأخ الباشمهندس عبد الرحمن بشير، ومن أشهر تلك الأغنيات أغنية يا أسماء التي فاز بها الفنان حسن ياسين في مهرجان الثاقفة والإبداع الذي أقيم بالدمازين في العام 1979.ولنا وقفة مع الاستاذ ومربي الاجيال عبد المنعم برعي النصري الشاعر الذي كتب اغنية الليل انقسم والرق قسم
عشانك يا غالي بنحي الليالي التي تغني بها الفنان برنقو والاستاذ والمخرج والشاعر عتيق بشير الهماك واغنيتة الشهيرة
من وداع يوم الزيارة شبابنا ضاع
التي تغني بها الفنان برنقو والاستاذ والشاعر احمد عجيبان الذي كتب اغنيتة الشهيرة بتحدي بجمال زولي وبتهادي بكمال قولي

17- الفن التشكيلي:
ولابد لنا من وقفة تامل في اعمال مؤسس الفن التشكيلي في سنجة الفنان محمد شيال
وكذلك الفنان التشكيلي احمد خلال الذي مثل مدينة سنجة في عدد من المعارض الولائية ومعرض الخرطوم الدولي حيث انة احرز الميدالية الذهبية ثلاثة مرات في الدورة المدرسية في القضارف ودنقلا والجزيرة ومثل بمعرضة الخارجية السودانية بالصين
18 سوق سنجة:
وكان سوق سنجة زاخر بتجارة الاوفياء المخلصين لمدينتهم ومنهم علي سبيل المثال وليس الحصر علي النعيم مهيد و ودنمر وسجارة البرنجي امام دكانه 1962 والسجلي ونابري واولاد ابودرق وحماد عمر حماد ويوسف عرابي (الرجوبة) واليماني وكامل قسم السيد واولاد الشيخ والديربي ومحمد حمزة وابوشرة هجا والسماني الامير ويوسف محمد احمد وابوسميرة واحمد امير وجاه الرسول الامير وعبد الرحمن جيلاني ومحمد بيلو وابراهيم سعيد وطيفور ونابري والشكري واولاد عجيبان وعثمان العوض والريح محمد ادم والاسبيرات السكند والكرم الغياض ايام كانوا يتناولون وجبة الغداء في مجموعات بالسوق الكبير واعمدة الغداء التي يتم جلبها من المنازل والروح التكافلية ولاننسي سوق الذهب وال عبدالحي وال فضول وذكريات استديو شريف اخوان وحسن ياشو
وكان سوق سنجة زاخر بالمطاعم الخالدة في الذاكرة ومنهم بابكر حاج عثمان (طرزان) والنور ابو سبح وعلي جدة واحمدو وابراهيم كشك وعثمان جاه الله والامين جاه الله وحسن بليل واحمد شتت وحسن المرضي وجريوات وعوض عبد الجليل وسليم ادريس
ومن القهاوي المشهورة قهوة عبدالله ود الكباشي ومحمد عثمان وبشير بنسو وقهوة حامد تميسيح وقهوة محمود تامة وقهوة ود البلة
والترزية منهم الفنان والمعلم شيخ بري وحاج سري ومحمود موكو والنور هجانة ومحمد جاد كريم وعمر حلبي ومحمد احمد عريبي وحسن عبدالرحيم
والنجاريين عثمان العوض وعبد الرحمن العوض وعبد النبي عجب وعبد المنعم ابو الخالة ومحمد جبارة وحسن صديق
الجزارين ومنهم حمد وابنة الصادق وفضل العوض وبدري مصطفي وال الشاعر وفرح البطحاني وحسين العرش واولاد سليمان الجاك وسيد
18- تاكسي سنجة:
ولناوقفة في موقف التاكسي القديم وموقعة مكان البنك الاسلامي الحالي ومجموعة السائقين محمد محمود آدم و عبدالجبار ومحمد جبارة الله (سقد ) ورحمةالجعلي وبشير ادم واسماعيل فارس ومحمود ميخ والطاهر مكواري وهاشم السكي وسليمان الجراري والزين عبدالقادر وهاشم مكي والطيب ابو لصيق وذكريات هروب الشريف حسين الهندي معة الي اثيوبيا ابان حكم الرئيس نميري وذكريات موقف اللواري وعمك احمد العوض الكمسنجي ومحمد عثمان وادريس هارون وصلاح الكمسنجي ولواري الصعيد وعمك ود محجوب وعبدالله الصادق
19 – زريبة الأنعام:
وزريبة البهائم يرن اسم كرار حسب الله وابنائة وامين شبندر وحسن البطحاني
20 المكتبات:
ومن المكتبات الشهيرة مكتبة مولانا عبد الكريم ونابري وامين محمد زين وذكريات جريدة الصحافة والايام
21سوق أبو زعبل:
ولا ننسي سوق ابوزعبل القديم مسكين سبيل والدبلي وعبدالرحمن عبدالجليل ودباعة الجلود والهادي بسيوني وبلال والمراكيب وتصليح الكدارات كلودو وابوسالمة
والضلالات والوجبات البلدية الشهية التي ربت مجموعة من الاجيال
ولاننسي دلالة قسم الله الحسن والبليلة في وسط سوق سنجة كرامة وتضرعا لله لنزول المطر
22- سوق الخضار:
وسوق الخضار السنوسي محمد ود الجالي واحمد الحاج (ابو جنوك) وبراني وموسي ابكر لادان وفلنقتي وابراهيم كتل وسوق السمك ورمضان كودة وال ياولي
وعمنا سليمان ابو شلخ وعبدالشكور وعبدالفراج ادريس لتاجير العجلات بالساعة
23- سينما سنجة:
وذكريات سينما سنجه الافلام العربية يوم الجمعة وافلام الكابوي يوم الخميس والهندية يوم السبت وعمنا عبدالحي في التشغيل ونكات انقطاع تشغيل الافلام وعبدالله النخناخ
24- المؤذن محمود الزين رمضان:
ولا ننسي عمنا محمود الزين عندما يصدح صوتة بالاذان في الجامع الكبير مناديا للصلاة وفكي حسن البرناوي بجامع الهوسا وابكر لقيمات عندما ينادي للسحور يا صائم رمضان بالنوبة علي حمارة الابيض
25- السوق الشعبي:
والسوق الشعبي سنجة تاسس في مطلع الثمانينات وقد احتل مكانة مرموقة بالنسبة لبقية الاسواق الشعبية بالسودان وذلك بفضل المدراء التنفيذيين بمحلية سنجة في تلك الفترة الامين كزام وعباس فضل الله الجاك ومهندس المساحة عبدالرحمن بشير ادم ومهندسي المحلية كمال عبدالنبي والفاضل برنو حتي اعادة تخطيطة وتنظيمة بواسطة
مدير عام المساحة بولاية سنار حافظ بلة والمهندسة صفاء يحيي والضباط الاداريين كمال عبدالقادر ولؤي محمد يوسف ليخرج بهذة الحلة الزاهية ومن ضمن تجار السوق الشعبي القدام كرار موسي وعثمان بسيوني وابوسروال ومحمد عبدالعزيز ومخرطة اسطي نجم الدين الهادي ومحمد علي شايب في الخرد واحمد ابو حمامة
26- نقابة الحافلات:
ونقابة الحافلات محمد محمود ادم واسماعيل أحمد اسماعيل (اراضي) وبقية الكوكبة الفريدة ونقابة البصات جبارة الفضيل ونقابة البكاسي عون الشريف و بدرالدين وهبة ونقابة التاكسي وهذا مثال توضيحي وليس حصرا والمعذرة لكل من لم يرد ذكره
ولاننسي ال امام عمر وابنائة وال اربد في المنطقة الصناعية والميكانيكا واسطي احمد محمد نور وعبيد صديق وورش النجارة والخراطة المشهورة ورشة ابراهيم التهامي وابنة عبدالمنعم وكامل التهامي وعابدين فنون وبرعي محمد زين واسطي ابراهيم السنجك وصدقتة الجارية في تعليم اغلب الميكانيكية بمدينة بنزين (اولاد السنجك ) وعبدالله موسي (همة)
27- كبار المزارعين:
وكذلك كبار المزارعين كمال جار النبي وعثمان العوض وسليمان بنسو وهجو وسلمان عطية الله وعثمان عبدالقادر وبابكر راشد والجزولي الجلقني
28- منظمة حسن الخاتمة:
ولاننسي المقابر الرئيسية بسنجة مقابر الفكي نصر ومدفون فيها الفكي نصر وله كرامات ولذلك سميت باسمة وعمك سليمان والزين عبدالقادر وميرغني جعفر والماحي جبارة وتلاوة القران اثناء الدفن.
30- متنوعات :
وبص شيخ ادريس وجولتة حول القري والمواعيد الدقيقة التي تظبط عليها الساعة .
والقطاطي الحجرية باشلاق البوليس وجوار الشيخ ود عابدين والعم علي بشير وذكريات المدرسة الغربية
ومن ظرفاء مدينة سنجة عبد الله ود النجل والدنقور. وكباكا. وحندور وود الشيخ وقولتة الشهيرة ابوك ضراعك والدخري سبعة ونص قندلا ويسن عيشة ونص
ولاننسي ام احمد فريفيرة التي حاولت ردم النيل الازرق جوار المدرسة الغربية سابقا بعد غرق ابنها ولذلك سمي المشرع باسم مشرع فريفيرا
ولنا وقفة مع ميرغني ابراهيم الخليفة الملقب ب ميرغني تلب وصولاتة وجولاتة في البادية
وتمتاز مدينة سنجة بترابطها الاجتماعي وصدرها المفتوح لاستقبال اي ضيف مما حبب للبعض الاستقرار بها
يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وانت رب المنزل
وقد كتب عنها العديد من ابنائها بداية من الاستاذ والكاتب والروائي احمد سالم خيرالله مدير مدرسة 14 ومؤلف كتاب بقرة اليتامي وكذلك كتب عنها الاستاذ محمد ادم سنة 1997 اثناء فترة تواجدة في نادي النيل الرياضي الثقافي الا ان محاولاتهما لم تري النور وكذلك كتب منهم علي سبيل المثال لا الحصر الاستاذ صديق محمد احمد ود الفلاتي والاستاذ طارق العرش وقد كتب ووثق عن العوائل والالقاب في مدينة سنجة الاستاذ احمد حامد الدادو. ونأمل أن يتم تشكيل لجنة لتتولى التوثيق لسنجة بشكل علمي مستندين على ذلك في التوثيقات التي قام بها الإخوة الكرام السابق ذكرهم.
وهذا موجز بسيط عن مدينة سنجة غيض من فيض
واسال الله ان يرحم ويغفر لكل مواطنيها
الذين وردت اسمائهم في هذه النبذة وهم قد انتقلوا الي الدار الاخرة يارب ارحمهم واغفر لهم وادخلهم فسيح جناتك مع الصديقين والشهداء وحسن اؤلئك رفيقا.
والمعذرة لكل من مواطنيها المبرزين اذا لم اتطرق الي ذكر اسمائهم والله من وراء القصد
وشكرا?

حيدر الفضلي
مدينة سنجة
3/10/2016
عماد الدين بشير آدم فضل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 01:02 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات