العودة   ~ منتديات مدينة سنجة ~ > ®¤*~ˆ° الرياضه والاقسام الشبابيه®¤*~ˆ° > ساحة الشباب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-2015, 07:06 PM   #1
ايمان احمد جبارة
:: مشرف المرأه والاسره ::
 
الصورة الرمزية ايمان احمد جبارة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 2,317
افتراضي صــــــــــــداقة الاخرين!!



إنَّ حياة الانسان الذي يكسب صداقة الكثيرين لا يحيا حياة واحدة. وإنما يحيا ألف حياة وحياة.

إنَّ الانسان الذي يتخذ لنفسه أصدقاء عديدين، مختلفي التفكير والميول والمواهب لا يحيا حياة واحدة وإنما يحيا ألف حياة وحياة. ويكاد يجمع الفلاسفة - منذ عهد أرسطو - على أنَّ كثرة الأصدقاء تأتي حتى قبل الصحة والنبوغ في ترتيب النعم والخيرات التي يرزق بها الإنسان في الحياة. وعلى الرغم من أنَّ في وسعنا أن نظفر بهذه النعمة العظيمة إذا شئنا، فقلما نجد من يحرص على تحقيقها والظفر بها. وقليلون منا من يحاولون توسيع دائرة معارفهم بالحماسة التي جعلت ((جونسون)) يقول:

((إنَّ يوماً لا أتخذ فيه صديقاً جديداً، لهو يوم ضائع من عمري)).


وكان الدكتور جونسون هذا - مثل معظم الذي نجحوا وتفوقوا في مختلف ميادين الحياة، واحتفظوا بنجاحهم وقتا طويلاً - يتخذ أصدقاءه من مختلف الطبقات والمهن والأعمال.



جاء في كتاب (كيف تكسب النجاح والقيادة):

اكتساب صداقة الناس أسهل كثيراً مما نظن، وقد كان دأب ((دانيال وبستر)) كلما دخل متجراً، أن يتلطف بالحديث مع مستخدميه في شؤون أعمالهم فيفضون إليه بدخيلة أنفسهم في مودة وألفة، فأكثر الناس يميلون إلى الحديث فيما يهمهم من اختصاصهم.



ومما يجذب القلوب إلينا، أن نعبر للناس بحرارة وإخلاص عن تقديرنا لهم كلما أدوا لنا خدمة، فهذا التقدير يحطم الحواجز بيننا وبينهم ويحببهم بنا، ويحملهم على مواصلة خدماتهم وإخلاصهم لنا.



وليست الصداقة مقابلات واتصالات مستمرة فحسب، ولكنها تجاوب عاطفي وفهم وثقة متبادلان. لا يتأثران ببعد المسافة بين الأصدقاء أو مضي الزمن على اللقاء. وقد قضى الرحالة المشهور ((دافيد ليفنغستون)) شطراً كبيراً من حياته في مجاهل أفريقيا بعيداً عن الناس، ومع ذلك كان له عدد لا يحصى من الأصدقاء. تقول ابنته الصغرى في مذكراتها عنه:

((كان يرسل كل عام مئات الرسائل إلى أصدقائه المنبثين في جميع أنحاء العالم، الذين عرف أكثرهم في لقاء عابرأو على أثر كلمة تقدير وثناء)).


وكان ((وليم اوسلر)) يقول:

((إنَّ الرجل يبدأ في الشيخوخة عندما يعجز عن اكتساب أصدقاء جدد، لأن مداومة الاختلاط بالناس دليل على الاستعداد للتطور واستيعاب الأفكار الجديدة، والحيوية وحب الحياة)). وهذا حق، فإننا إذا اكتفينا بصلتنا بأصدقائنا القدامى وزملاء العمل الذين اطلعنا على جميع أفكارهم وآرائهم، توقف تطورنا الذهني وتحول بيننا وبين نواحي التجديد التي تطرد السأم والملل.



ونحن - إذا حرصنا على توسيع آفاقنا الفكرية، عن طريق الصداقة - فإننا نقوي شخصياتنا ونحصن نفوسنا من كثير من العقد والنقائص. فالرجل الذي يعيش وحده ويحصر تفكيره في نفسه، يجسم متاعبه ويضاعف آلامه، ويحرم نفسه ممن يشجعه ويبعد عنه أوهامه. ولذلك فهو كثيراً ما يعجز عن مواجهة مشاكل الحياة جاعلاً نفسه موطناً للحقد والضغينة والحسد والكراهية.



إنَّ لكل امرئ موهبة خاصة يمكن أن يفيد منها من يتصلون به.



ختامًا:

يمكن القول إنَّ كل يوم يمر علينا، يحمل معه عشرات الفرص لاتخاذ أصدقاء جدد، وكلما اغتنمنا هذه الفرص وعشنا في حياة الآخرين، وجدنا حياتنا تطرد في النمو وتزداد بهجتنا ويتضاعف استمتاعنا بها.
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ايمان احمد جبارة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2015, 07:26 PM   #2
عبد العزيز النور اللخمى
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: السودان .. سنار
المشاركات: 3,361
افتراضي

الصداقة تبدأ عندما تشعر أنك صادق مع الآخر و بدون أقنعة
وقديما قيل : أسمع كلام البيبكيك ماتسمع كلام البضحكك

في ميزان حسناتك أم روان
عبد العزيز النور اللخمى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2015, 07:34 PM   #3
كمال محمد (قجه)
:: المشرف العام ::
 
الصورة الرمزية كمال محمد (قجه)
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: المملكة العربية السعودية - الرياض
المشاركات: 45,145
افتراضي

الصداقة كالمظلّة كلّما إشتّد المطر كُلما ازدادت الحاجة لها

جزيتي خيرا أم روان
__________________
كمال محمد (قجه) غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2015, 08:41 PM   #4
ايمان احمد جبارة
:: مشرف المرأه والاسره ::
 
الصورة الرمزية ايمان احمد جبارة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 2,317
افتراضي

الاعزاء ابو روان وعبدالعزيز

مشكورين على المرور

ونسأل الله بياض القلب وسلامة النية
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ايمان احمد جبارة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2015, 09:50 AM   #5
عبد العزيز النور اللخمى
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: السودان .. سنار
المشاركات: 3,361
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام روان مشاهدة المشاركة

ونسأل الله بياض القلب وسلامة النية
فعلاً النية زاملة سيدها
فعلينا مراجعة أنفسنا
فيما نكتب وماذا نقصد
من كتابتنا ... إنما الأعمال
بالنيات وإنما لكل إمرئ مانوي

مشكورة أم روان علي التذكير
ولكي خالص التقدير والإحترام

عبد العزيز النور اللخمى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2015, 11:18 AM   #6
ايمان احمد جبارة
:: مشرف المرأه والاسره ::
 
الصورة الرمزية ايمان احمد جبارة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 2,317
افتراضي

لك كل التقدير والاحترام عبدالعزيز على مرورك الجميل والاضافة الراقية
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ايمان احمد جبارة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2015, 08:26 AM   #7
عماد الدين بشير آدم فضل
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية عماد الدين بشير آدم فضل
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 1,781
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايمان احمد جبارة مشاهدة المشاركة


إنَّ حياة الانسان الذي يكسب صداقة الكثيرين لا يحيا حياة واحدة. وإنما يحيا ألف حياة وحياة.

إنَّ الانسان الذي يتخذ لنفسه أصدقاء عديدين، مختلفي التفكير والميول والمواهب لا يحيا حياة واحدة وإنما يحيا ألف حياة وحياة. ويكاد يجمع الفلاسفة - منذ عهد أرسطو - على أنَّ كثرة الأصدقاء تأتي حتى قبل الصحة والنبوغ في ترتيب النعم والخيرات التي يرزق بها الإنسان في الحياة. وعلى الرغم من أنَّ في وسعنا أن نظفر بهذه النعمة العظيمة إذا شئنا، فقلما نجد من يحرص على تحقيقها والظفر بها. وقليلون منا من يحاولون توسيع دائرة معارفهم بالحماسة التي جعلت ((جونسون)) يقول:

((إنَّ يوماً لا أتخذ فيه صديقاً جديداً، لهو يوم ضائع من عمري)).


وكان الدكتور جونسون هذا - مثل معظم الذي نجحوا وتفوقوا في مختلف ميادين الحياة، واحتفظوا بنجاحهم وقتا طويلاً - يتخذ أصدقاءه من مختلف الطبقات والمهن والأعمال.



جاء في كتاب (كيف تكسب النجاح والقيادة):

اكتساب صداقة الناس أسهل كثيراً مما نظن، وقد كان دأب ((دانيال وبستر)) كلما دخل متجراً، أن يتلطف بالحديث مع مستخدميه في شؤون أعمالهم فيفضون إليه بدخيلة أنفسهم في مودة وألفة، فأكثر الناس يميلون إلى الحديث فيما يهمهم من اختصاصهم.



ومما يجذب القلوب إلينا، أن نعبر للناس بحرارة وإخلاص عن تقديرنا لهم كلما أدوا لنا خدمة، فهذا التقدير يحطم الحواجز بيننا وبينهم ويحببهم بنا، ويحملهم على مواصلة خدماتهم وإخلاصهم لنا.



وليست الصداقة مقابلات واتصالات مستمرة فحسب، ولكنها تجاوب عاطفي وفهم وثقة متبادلان. لا يتأثران ببعد المسافة بين الأصدقاء أو مضي الزمن على اللقاء. وقد قضى الرحالة المشهور ((دافيد ليفنغستون)) شطراً كبيراً من حياته في مجاهل أفريقيا بعيداً عن الناس، ومع ذلك كان له عدد لا يحصى من الأصدقاء. تقول ابنته الصغرى في مذكراتها عنه:

((كان يرسل كل عام مئات الرسائل إلى أصدقائه المنبثين في جميع أنحاء العالم، الذين عرف أكثرهم في لقاء عابرأو على أثر كلمة تقدير وثناء)).


وكان ((وليم اوسلر)) يقول:

((إنَّ الرجل يبدأ في الشيخوخة عندما يعجز عن اكتساب أصدقاء جدد، لأن مداومة الاختلاط بالناس دليل على الاستعداد للتطور واستيعاب الأفكار الجديدة، والحيوية وحب الحياة)). وهذا حق، فإننا إذا اكتفينا بصلتنا بأصدقائنا القدامى وزملاء العمل الذين اطلعنا على جميع أفكارهم وآرائهم، توقف تطورنا الذهني وتحول بيننا وبين نواحي التجديد التي تطرد السأم والملل.



ونحن - إذا حرصنا على توسيع آفاقنا الفكرية، عن طريق الصداقة - فإننا نقوي شخصياتنا ونحصن نفوسنا من كثير من العقد والنقائص. فالرجل الذي يعيش وحده ويحصر تفكيره في نفسه، يجسم متاعبه ويضاعف آلامه، ويحرم نفسه ممن يشجعه ويبعد عنه أوهامه. ولذلك فهو كثيراً ما يعجز عن مواجهة مشاكل الحياة جاعلاً نفسه موطناً للحقد والضغينة والحسد والكراهية.



إنَّ لكل امرئ موهبة خاصة يمكن أن يفيد منها من يتصلون به.



ختامًا:

يمكن القول إنَّ كل يوم يمر علينا، يحمل معه عشرات الفرص لاتخاذ أصدقاء جدد، وكلما اغتنمنا هذه الفرص وعشنا في حياة الآخرين، وجدنا حياتنا تطرد في النمو وتزداد بهجتنا ويتضاعف استمتاعنا بها.
الأخت أم روان
لك التحية والتقدير وأجزل الشكر على طرح هذا الموضوع.
الصداقة عموما مهمة للمرء فلابد لكل واحد من أن يكون له صديق أو خليل يؤنس وحدته ويشاركه همه ويتبادل معه الأفكار وترتيب الحياة. أول هؤلاء الأصدقاء هو زميل الصبا الباكر وتتعدد بعده أنواع الصداقات لتشمل زملاء الدراسة والعمل وجيران السكن وشركاء الفكر والإهتمام. وتمتد الصداقة لتشمل الزوجين أحدهما تجاه الآخر. وإذا أردنا تأصيل المسألة فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يتخذ من المسلمات صحابيات فالصحبة درجة أعلى من الصداقة. وأحسب أننا بحاجة لإعادة الصحبة لوضعها الصحيح فتكون العلاقة بين الأصحاب لاتقل شأنا عن العلاقة بين الإخوة الأشقاء فيها الوضوح والتشاور ومراعاة مصالح الناس بعضهم ببعض. ويجب الحذر في نشوء وتطور العلاقة بين الجنسين لحفظها في إطارها السليم وتحفيزها لتتطور إلى علاقات إجتماعية سليمة أنتهت بالزواج أم بقيت علاقات صحبة عادية.
التحية لك أختي أم روان والتحية عبرك لكل المتداخلين
عماد الدين بشير آدم فضل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2015, 11:09 PM   #8
جمانه
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية جمانه
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 9,075
افتراضي

الانسان كائن اجتماعي ،لا يستطيع العيش إلا وسط جماعه من الناس بالتأكيد مختلفي الفكر والثقافة والأعمار وأحيانا مختففين في الغة ولكنه يتفاعل معهم .
يتم التواصل بمختلف الطرق في الأفراح والأتراح فيقطع المسافات الطويلة ليحضرا فرحا أو عزاء، لكن العولمة اختصرت التواصل عبر التلفونات الأرضية ثم جاء الموباي.ل وتوابعه الواتساب الذي عبره يرسل تهنئة أو تعزية _
__________________
[motr]
رحلوا ولموا طرفهم ....الناس البعرفهم ....ويروي الديره سرفهم ...
[/motr]
جمانه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-14-2015, 08:48 PM   #9
سلوى
:: المراقب العام ::
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 4,547
افتراضي

ليست الصداقة مقابلات واتصالات مستمرة فحسب، ولكنها تجاوب عاطفي وفهم وثقة متبادلان. لا يتأثران ببعد المسافة بين الأصدقاء أو مضي الزمن على اللقاء. وقد قضى الرحالة المشهور ((دافيد ليفنغستون)) شطراً كبيراً من حياته في مجاهل أفريقيا بعيداً عن الناس، ومع ذلك كان له عدد لا يحصى من الأصدقاء. تقول ابنته الصغرى في مذكراتها عنه:

مافي كلام بعد ده يتقال
شكرا ام روان
سلوى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 10:22 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات