العودة   ~ منتديات مدينة سنجة ~ > ا®¤*~ˆ° لأقــســـام الــعـــامــة ®¤*~ˆ° > ديوان سنجه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-16-2017, 11:36 AM   #1
عبد الرحيم بشير الفداوي
# مجلس الشورى #
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 2,708
افتراضي 05/01/1985 ... تأريخ وأد حرية الفكر

يوم الجمعة الثامن عشر من يناير 1985م ، الموافق للسادس والعشرين من ربيع الآخرة من عام 1405هـ عند الساعة العاشرة صباحاً، تم تنفيذ عقوبة الشنق في الاستاذ محمود محمد طه تحت سمع وبصر الآلاف من الناس وعلى رأسهم الدكتور حسن الترابي وهم يصفقون لموت حرية الفكر، انكشف وجه شيخنا الشهيد عن ابتسامة مشرقة أحتار فيها الحاضرون.

حكم الرّدة الشرعي الذي إستخدمه القضاة وقتلو به أستاذنا الشهيد ظلماً بسيف السلطان والسياسة، رغم أن الحرية أصل من أصول الشريعة، وأن يترك الناس أحراراً ........ فليكفر ليس عليهم بمسيطر ........ ما عليك إلا البلاغ ((فذكر أنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر))، "لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي ...." "وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر.لا يمكنك أن تكره قلب شخص فالإكراه في كل شيء إلا المعتقدات، لو شاء الله لآمن الناس جميعاً.

عشرات الآيات تتكلم عن الإرتداد عن الإسلام ولم يلوح فيها بأية واحدة مكية كانت أم مدينة إلا بعقوبة أخروية.
- قال تعالى (أم تريدون أن تسألوا رسولكم كما سئل موسى من قبل ومن يتبدل الكفر بالايمان فقد ضل سواء السبيل) البقرة الاية: 108 .
لقد ضل سواء السبيل وعقابه يوم القيامة (لا يقام عليه حد القتل).

- ومنها قوله تعالى: (وَمَن يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ" (البقرة الاية: 217).
الذي كفر حبطت أعماله (لا يقام عليه حد القتل)

- ومنها قوله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَّرْتَدَّ مِنْكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ..." (المائدة: الاية: 54).
الذين يرتدون إن الله يأتي بقوم غيرهم (لا يقام عليهم حد القتل).

- وقوله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ" (آل عمران: 149)،

- وقوله تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ" (محمد: الاية: 25.

وهناك آيات أخرى لم تستخدم فعل "ارتد"، ولكنها تضمنت المعنى: -
- قوله تعالى: "مَن كَفَرَ بِاللهِ مِن بَعْدِ إيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ" (النحل: 109.

- وقوله تعالى: "وَعَدَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لاَ يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ" (النور: الأية 55.

كل هذه الآيات تشير إلى الردة بعد الأسلام لكنها لم تشير إلى عقوبة دنيوية أو حد كالسارق أو القاتل ولكنهم غضب الله منهم وأنهم فاسقون وعقوبتهم في الآخرة ليس اليوم، ومسألة الإيمان والكفر ونتيجتها والمحاكمة عليها تركها الرب له وحده، لكن نصب هؤلاء أنفسهم في الدنيا لمعاقبة النّاس قبل يوم القيامة.

لاحظ معي هذه الاية كم مرة آمنوا وكم مرة كفروا (لم يقتلوا في المرة الأولى ولا الثانية ولا غيرها)
قال تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَّمْ يَكُنِ اللهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلاَ لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلاً" (النساء: الاية 137.

لو كان الله يريد كل النّاس مؤمنين ............... لجعلهم كذلك:
{وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ} [ يونس: الاية 99.
قُلْ فَلِلّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاء لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ} [ الأنعام: الاية 149.
وَلَوْ شَاء اللَّهُ مَا أَشْرَكُواْ وَمَا جَعَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ} [ الأنعام: الاية 107.

وهناك حديثاً نبوياً (من أرتد عن دينه فأقتلوه) ... إن صح هذا الحديث:
- عندما أرتد عبد الله بن سعد ابن أبي السرح حين لحق بالكفار فأمر به رسول الله أن يُقتل فاستجار له عثمان فأجاره رسول الله" (النسائي، والحاكم، وأبو داود) فالحد لا تُقبل فيه الشفاعة كما هو مقرر في الحديث الشهير، ((لو أن فاطمة بنت محمد ....).

- ومن المعروف أن النبي قد ارتد أمامه بعض الناس ولم يقم عليهم حد الردة، وهو الأمر الذي روته لنا سورة "المنافقون" عن سيرة عبد الله بن أبي بن سلول – كبير المنافقين في عهد النبي- ولم يقتله الرسول حيث قال لأصحابه عندما أشاروا عليه بقتله: " أتريدون أن يقول الناس إن محمدًا يقتل أصحابه". لكنه عاقب المنافقين بالعزل السياسي ولم يقتلهم.

- أما إذا كان حديث "من بدل دينه فاقتلوه" يعني أن نطبقه على كل نصراني أعتنق الاسلام ... أن يقتل!!!! ولا يمكن حديث مثل هذا أن ينقض النصوص الصريحه في القرآن التي أوردنا في صدر موضوعنا هذا ... أم هذا يعني أن البضاعة التي تشترى لا ترد ولا تستبدل

- أخيراً فإن سيدنا أبو بكر حارب من خرجوا عليه باعتباره خليفة رسول الله فحاربهم ليس لأنهم كفروا أو مخالفة الرأي، ولكن للمحافظة على سلطة وهيبة الدولة، وبسبب العصيان المسلح ... أو ما يسمونه (الحرابة)، وبسبب مهاجمة المدينة وقطع الطريق، ونهب القوافل، واستباحة الحرمات، وقتل العباد والإفساد في الأرض، ويعني هذا أنه الأمن من أجل قمع مظاهر التمرد العسكري وفتنة الحرب الأهلية المدمرة.
- نعلم أن هناك الذنب والذي نطلب الله أن يغفره لنا، وهناك السيئة التي ضد المجتمع ونطلب من الله التكفير منها بعد رد حقوق الغير، اللهم أغفر لنا ذنوبنا وكفر عنّا سيئاتنا، وأرحم شهيدنا الاستاذ/ محمود محمد طه وأسكنه فسيح جناتك.
عبد الرحيم بشير الفداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2017, 07:28 AM   #2
عبد الرحيم بشير الفداوي
# مجلس الشورى #
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 2,708
افتراضي

- اليوم يصادف الذكرى الحادية والثلاثون لإعدام المفكر الإسلامي المجدّد/ محمود محمد طه لمعارضته قوانين سبتمبر ...
- وإصداره منشور تحت عنوان (هذا أو الطوفان).
- كان الحكم سياسياً ... ورغم أنه سياسياً لم تشفع له حياة نضاله ... حيث أنه أول سجين سياسي في الحركة الوطنيه (يونيو 1946م).
- كان الحكم سياسياً ... ورغم أنه سياسياً لم يشفع له ... بأنه أسس أول حزب سياسي طالب بحكومة جمهورية.
عبد الرحيم بشير الفداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2017, 07:31 AM   #3
عبد الرحيم بشير الفداوي
# مجلس الشورى #
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 2,708
افتراضي

هـــذا .. أو الطوفـــان !!
)واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة .. واعلموا أن الله شديد العقاب(
صدق الله العظيم
غايتان شريفتان وقفنا ، نحن الجمهوريين ، حياتنا ، حرصا عليهما ، وصونا لهما ، وهما الإسلام والسودان .. فقدمنا الإسلام في المستوى العلمي الذي يظفر بحل مشكلات الحياة المعاصرة ، وسعينا لنرعى ما حفظ الله تعالى على هذا الشعب ، من كرايم الأخلاق ، وأصايل الطباع ، ما يجعله وعاء صالحا يحمل الإسلام إلي كافة البشرية المعاصرة ، التي لا مفازة لها ، ولا عزة ، إلا في هذا الدين العظيم ..
وجاءت قوانين سبتمبر 1983 ، فشوهت الإسلام في نظر الأذكياء من شعبنا ، وفي نظر العالم ، وأساءت إلى سمعة البلاد .. فهذه القوانين مخالفة للشريعة ، ومخالفة للدين ، ومن ذلك أنها أباحت قطع يد السارق من المال العام ، مع أنه في الشريعة ، يعزر ولا يحد لقيام شبهة مشاركته في هذا المال .. بل إن هذه القوانين الجائرة أضافت إلى الحد عقوبة السجن ، وعقوبة الغرامة ، مما يخالف حكمة هذه الشريعة ونصوصها .. هذه القوانين قد أذلت هذا الشعب ، وأهانته ، فلم يجد على يديها سوى السيف ، والسوط ، وهو شعب حقيق بكل صور الإكرام ، والإعزاز .. ثم إن تشاريع الحدود والقصاص لا تقوم إلا على أرضية من التربية الفردية ومن العدالة الاجتماعية ، وهي أرضية غير محققة اليوم ..
إن هذه القوانين قد هددت وحدة البلاد ، وقسمت هذا الشعب في الشمال والجنوب و ذلك بما أثارته من حساسية دينية كانت من العوامل الأساسية التي أدت إلى تفاقم مشكلة الجنوب .. إن من خطل الرأي أن يزعم أحد أن المسيحي لا يضار بتطبيق الشريعة .. ذلك بأن المسلم في هذه الشريعة وصي على غير المسلم ، بموجب آية السيف ، وآية الجزية .. فحقوقهما غير متساوية .. أما المواطن ، اليوم ، فلا يكفي أن تكون له حرية العبادة وحدها ، وإنما من حقه أن يتمتع بسائر حقوق المواطنة ، وعلي قدم المساواة ، مع كافة المواطنين الآخرين .. إن للمواطنين في الجنوب حقا في بلادهم لا تكفله لهم الشريعة ، وإنما يكفله لهم الإسلام في مستوى أصول القرآن ( السنة ) .. لذلك فنحن نطالب بالآتي :-
1) نطالببإلغاء قوانين سبتمبر 1983 ، لتشويهها الإسلام ، ولإذلالها الشعب ، ولتهديدها الوحدة الوطنية..
2- نطالب بحقن الدماء في الجنوب ، واللجوء إلى الحل السياسي والسلمي ، بدل الحل العسكري. ذلك واجب وطني يتوجب على السلطة ، كما يتوجب على الجنوبيين من حاملي السلاح. فلا بد من الاعتراف الشجاع بأن للجنوب مشكلة ، ثم لا بد من السعي الجاد لحلها ..
3- نطالب بإتاحة كل فرص التوعية ، والتربية ، لهذا الشعب ، حتى ينبعث فيه الإسلام في مستوى السنة (أصول القرآن) فإن الوقت هو وقت السنة ، لا الشريعة (فروع القرآن) .. قال النبي الكريم صلي...
عبد الرحيم بشير الفداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2017, 08:40 AM   #4
عماد الدين بشير آدم فضل
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية عماد الدين بشير آدم فضل
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 1,758
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحيم بشير الفداوي مشاهدة المشاركة
هـــذا .. أو الطوفـــان !!
)واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة .. واعلموا أن الله شديد العقاب(
صدق الله العظيم
غايتان شريفتان وقفنا ، نحن الجمهوريين ، حياتنا ، حرصا عليهما ، وصونا لهما ، وهما الإسلام والسودان .. فقدمنا الإسلام في المستوى العلمي الذي يظفر بحل مشكلات الحياة المعاصرة ، وسعينا لنرعى ما حفظ الله تعالى على هذا الشعب ، من كرايم الأخلاق ، وأصايل الطباع ، ما يجعله وعاء صالحا يحمل الإسلام إلي كافة البشرية المعاصرة ، التي لا مفازة لها ، ولا عزة ، إلا في هذا الدين العظيم ..
وجاءت قوانين سبتمبر 1983 ، فشوهت الإسلام في نظر الأذكياء من شعبنا ، وفي نظر العالم ، وأساءت إلى سمعة البلاد .. فهذه القوانين مخالفة للشريعة ، ومخالفة للدين ، ومن ذلك أنها أباحت قطع يد السارق من المال العام ، مع أنه في الشريعة ، يعزر ولا يحد لقيام شبهة مشاركته في هذا المال .. بل إن هذه القوانين الجائرة أضافت إلى الحد عقوبة السجن ، وعقوبة الغرامة ، مما يخالف حكمة هذه الشريعة ونصوصها .. هذه القوانين قد أذلت هذا الشعب ، وأهانته ، فلم يجد على يديها سوى السيف ، والسوط ، وهو شعب حقيق بكل صور الإكرام ، والإعزاز .. ثم إن تشاريع الحدود والقصاص لا تقوم إلا على أرضية من التربية الفردية ومن العدالة الاجتماعية ، وهي أرضية غير محققة اليوم ..
إن هذه القوانين قد هددت وحدة البلاد ، وقسمت هذا الشعب في الشمال والجنوب و ذلك بما أثارته من حساسية دينية كانت من العوامل الأساسية التي أدت إلى تفاقم مشكلة الجنوب .. إن من خطل الرأي أن يزعم أحد أن المسيحي لا يضار بتطبيق الشريعة .. ذلك بأن المسلم في هذه الشريعة وصي على غير المسلم ، بموجب آية السيف ، وآية الجزية .. فحقوقهما غير متساوية .. أما المواطن ، اليوم ، فلا يكفي أن تكون له حرية العبادة وحدها ، وإنما من حقه أن يتمتع بسائر حقوق المواطنة ، وعلي قدم المساواة ، مع كافة المواطنين الآخرين .. إن للمواطنين في الجنوب حقا في بلادهم لا تكفله لهم الشريعة ، وإنما يكفله لهم الإسلام في مستوى أصول القرآن ( السنة ) .. لذلك فنحن نطالب بالآتي :-
1) نطالببإلغاء قوانين سبتمبر 1983 ، لتشويهها الإسلام ، ولإذلالها الشعب ، ولتهديدها الوحدة الوطنية..
2- نطالب بحقن الدماء في الجنوب ، واللجوء إلى الحل السياسي والسلمي ، بدل الحل العسكري. ذلك واجب وطني يتوجب على السلطة ، كما يتوجب على الجنوبيين من حاملي السلاح. فلا بد من الاعتراف الشجاع بأن للجنوب مشكلة ، ثم لا بد من السعي الجاد لحلها ..
3- نطالب بإتاحة كل فرص التوعية ، والتربية ، لهذا الشعب ، حتى ينبعث فيه الإسلام في مستوى السنة (أصول القرآن) فإن الوقت هو وقت السنة ، لا الشريعة (فروع القرآن) .. قال النبي الكريم صلي...
محمود محمد طه مفكر قد تختلف أو تتفق معه لكنك تحترمه في كل الأحوال.
فكرته تتخلص في تقديم الإسلام بوجه مختلف عما كان عليه في القرن السابع الميلادي وذلك بالإستناد لآيات الأصول أو القرآن المكي وترك آيات الفروع وهي التي جاءت في القرآن المدني، باعتبار أن آيات الأصول هي التي تبقى لتحكم الحياة باعتبرها ما يمثل عمل الرسول في خاصة نفسه بالإنتقال من الشريعة إلى الحقيقة. ويتفق فكره مع الفكر الصوفي المعتمد على الترقي من الكثافة إلى اللطافة في العبادة. ويعيب عليه المتصوفة أنه كشف السر الذي يعتبرونه مقدساً لا يجب أن يكشف للعامة. هنا قد نختلف مع الأستاذ محمود باعتبار أن تطوير التشريع الإسلامي لا ينبغي أن يعتمد على القرآن المكي فحسب بل يشمل جملة التنزيل بما يتوافق مع الإنسانية في كل عصر باعاتبار أن النص مقدس والفهم أو الشرح يختلف من عصر لعصر، والمنهج الصحيح هو ما اشترعه الإمام المهدي باعتباره أن اجتهادات السلف غير ملزوة لنا في العصر الحجيث فهم رجال ونحن رجال. كما أن ما يجب أن يعتبر توقيفياً لدى المسلم هو العبادات فحسب أما المعاملات ومكارم الأخلاق فتختلف من جيل لجيل.
ونعيب على الإخوة الجمهوريين أن الفكرة الجمهورية اعتمدت فقط على فكر محمود محمد طه ولم يجروء منهم أحد على تطوير الفكرة باجتهاد جديد بعد فقدهم لمحمود.
كان محمود محمد طه مفكرا لم يستطع مجايلوه مقارعته الحجة بالحجة فتآمروا عليه، واستخدموا نميري كأداة لتخليصهم منه في محاكم ما يسمى بالطواريء. رغم أن الجمهوريين كانوا يدافعون عن نميري من خلال أركان نقاشهم ومحاضراتهم، ولم يشفع لهم كل ذلك عند نميري
.
نسأل الله الرحمة والمغفرة للأستاذ محمود .
عماد الدين بشير آدم فضل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-19-2017, 08:58 AM   #5
عبد الرحيم بشير الفداوي
# مجلس الشورى #
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 2,708
افتراضي

- أحتفل الحزب الجمهوري الأسلامي بالأمس 18 نوفمبر 2017م بالذكرى التاسعة والأربعون (49) لمحكمة الرّدة برئاسة القاضي توفيق أحمد صديق في محكمة الخرطوم الشرعية في 18 نوفمبر 1968م.

- هذه هي المحاكمة التي أعتمد عليها القاضي المكاشفي طه الكاشف عام 1985م للحكم على المفكر الاسلامي الشهيد محمود محمد طه بتهمة الرّدة، ولقد تم إعتقاله في 05 يناير 1985م ... ونفذ فيه الحكم في أقل من أسبوعين في 18 يناير 1985م... وكانت بدأية وأد حرية الفكر.

التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحيم بشير الفداوي ; 11-19-2017 الساعة 09:14 AM
عبد الرحيم بشير الفداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2018, 07:03 AM   #6
عبد الرحيم بشير الفداوي
# مجلس الشورى #
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 2,708
افتراضي

- طالبت أمريكا بحذف احكام الرّدة والملابس الخليعة.
- في 5 يناير 1985م تم أعتقال الأستاذ محمود محمد طه ... وكان ذلك بداية وأد حرية الفكر.
- اليوم نحن مع الكثيرين ... لتعديل تلك القوانين الجائرة ... والسياسية ... والتي ليس لها علاقة بأحكام التنزيل الحكيم.
عبد الرحيم بشير الفداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2018, 07:51 AM   #7
عماد الدين بشير آدم فضل
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية عماد الدين بشير آدم فضل
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 1,758
افتراضي

النظم الديكتاتورية تضيق ذرعاً بأي صوت أو فكر مخالف لها.
يجب أن نرفع أصواتنا عالية منادين بإعلاء قيم الحرية الدينية والفكرية والسياسية.
محمود محمد طه ( رحمه الله) مفكر قد نختلف أو تنفق معه لكنا نعتبره معبراً عن حرية الفكر، وللسير في طريقه فإن الجميع مطالبون بالتمسك بمباديء الديمقراطية وحقوق الإنسان.
عماد الدين بشير آدم فضل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2018, 12:06 PM   #8
عبد الرحيم بشير الفداوي
# مجلس الشورى #
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 2,708
افتراضي

د/ عماد الدين
لك كل التحايا والود


- نحن الأن نشكي ونتألم من القوانين الخاصة بضبط الشارع.
- شابة تلبس بنطال ... تجلد بحجة أن لباسها خليع ... واللبس الخليع لا معايير له تحدده .... هذا المحاكمات تعمد على تقدير القاضي وحسب مزاجه.
- ليس هناك شئ اسمه زي أسلامي ... الزي واللباس تحدده الجغرافية وطبيعة العمل.

- راجع مقلنا عن الزي والموضة على الرابط التالي: -

http://singacity.net/vb/showthread.php?t=145

التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحيم بشير الفداوي ; 01-07-2018 الساعة 12:12 PM
عبد الرحيم بشير الفداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2018, 07:38 AM   #9
عبد الرحيم بشير الفداوي
# مجلس الشورى #
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 2,708
افتراضي

يصادف اليوم 18 يناير 2018م مرور 33 عاماً على استشهاد الاستاذ/ محمود محمد طه بعد إعلان قوانين سبتمبر 1983م المشؤمة.
عبد الرحيم بشير الفداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 08:36 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات