العودة   ~ منتديات مدينة سنجة ~ > ا®¤*~ˆ° لأقــســـام الــعـــامــة ®¤*~ˆ° > سنجه التاريخ > شخصيات سنجاويه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-06-2017, 06:29 AM   #1
عماد الدين بشير آدم فضل
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية عماد الدين بشير آدم فضل
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 1,768
افتراضي السيد / عبد الوهاب بشير آدم

عبد الوهاب بشير آدم
1- الميلاد: سنجة – الحي الغربي جنوب شارع الدالي. العام 1956م.
2- التعليم قبل المدرسي : المدرسة القرآنية – بالجامع العتيق على يد مولانا / عبد الكريم محمد عبد الكريم. وتمكن من حفظ 10 أجزاء من القرآن الكريم قبل الالتحاق بالمدرسة. فكان مثار اهتمام معلميه وزملائه وكثيرا ما كان يطلب منه تلاوة آي الذكر الحكيم خلال احتفالات المدرسة.
3- التعليم الأولي: مدرسة سنجة الشرقية الأولية (1964-1968). وكان مدير المدرسة آنذاك الأستاذ / عز الدين دفع الله ( رحمه الله).
4- التعليم المتوسط : معهد علمي سنجة الأوسط- وتحول إلى مدرسة سنجة الحكومية (2) المتوسطة. وكان مدير المدرسة الأستاذ/ بابكر عبد الغني( رحمه الله) - ( 1968- 1973)، وقد عاصر فترة تعديل التعليم العام وفق ما سمي بفترة أولاد النميري. حيث اضطر مع رفاقه لقضاء 5 سنوات في المرحلة المتوسطة لإكمال عدد سنوات التعليم الأساس 6 سنوات + المتوسط 3 سنوات. ليكون العدد الكلي تسع سنوات وفق السلم التعليمي الذي قدمه محي الدين صابر وزير التربية والتعليم آنذاك.
5- التعليم الثانوي: مدرسة سنجة الثانوية العليا ( 1973- 1976)، وجلس لأمتحان الشهادة السودانية – القسم العلمي أحياء. لم يتمكن من إحراز الدرجات التي تمكنه من الإلتحاق بالكلية التي يريد.
6- الحياة العملية:
• خلال فترة صباه عمل في زريبة العيش مع آل جبر الله والعم عبيد محمد صديق، وكان ناجحا في عمله فقد حقق لتجار العيش أرباحاً مهولة بحكم التركيبة الإجتماعية له حيث أن جميع الزبائن القادمين من الحي الغربي وقرى سنجة يقصدونه لمعرفتهم به وبأهله. وأهل القرى حول سنجة الذين يحضرون غلالهم لبيعها في السوق يقصدونه بسب معرفتهم بوالده السيد/ بشير آدم فضل ، فقد كانت أصولهم تسكن قرية أبو رأسا قوي وهي كانت في موقع مصنع القوار الحالي قبل أن يبتلعها حي القلعة الحالي. ووفر له عمله هذا فرصة مواتية للتعرف على مجتمعات سنجة واكتساب معارف طيبة مثل تعلم قيادة الدراجة والسباحة في النيل ودخول السينما وغيرها من المهارات المتعددة والمتنوعة.
• خلال فترة دراسته في المرحلة المتوسطة فقد عمل في الإجازات المدرسية ضمن قوى المجلس المحلي في الخدمات البلدية مثل رش البيوت بالجمكسين وتطهير المصارف وغيرها من الخدمات البلدية، حيث كان المجلس المحلي له بند يشغل بموجبه الطلاب خلال العطلة الصيفية لتحقيق هدفين: تقديم الخدمات البلدية وتشغيل هؤلاء الشباب لإبعادهم عن أي ممارسات خاطئة جراء الفراغ. وقد عمل خلال تلك الفترة ضمن حملة تابعة لمنظمة الصحة العالمية لتطوير خدمات صحة الريف، وكسب منها مالاً وفيرا ساعد الأسرة في قضاء العديد من الحوائج كما أتاح له سفره فرصة للتعرف على الحياة الريفية حول سنجة.
• لم يمنع عمل عبد الوهاب في الدخولية أو المجلس المحلي أو الصحة العالمية، من ممارسة العمل الزراعي فقد كان للأسرة مزرعة مطرية في موقع حي القلعة الحالي، فكان يصطحبنا نحن إخوته الصغار للمزرعة باكرا للقيام بالعمليات الزراعية قبل الذهاب للمدارس وكذلك الحال في الأمسيات بعد الفراغ من دوام المدارس. وفي الإجازات كانت الأسرة بكاملها تقضي الصباح حتى الظهر في المزرعة وتعود الأم للمنزل لتحضير الطعام وتجهيز البيت فيما يعود الأولاد وأبوهم في العصريات لمواصلة عملياتهم الزراعية ( زراعة ، حش ، كديب ، جنكاب، شلخ ، تخسية ، حصاد أو جمع البامية السارة وغير ذلك من العليات الزراعية).
• وفي أوقات مختلفة عمل كطلبة مع المقاولين في مجال البناء واشهر من عمل معهم عبد الوهاب السيد/ صديق عبد السلام ، وقد كان يشكو منه فقد كان يحضر لإيقاظ عبد الوهاب ورفاقه من أبناء الحي منذ صلاة الصبح ويأمرهم بتجهيز ملطم المونة وكميات الطوب اللازمة للعمل. وتكون المفاجأة بأن يتم إيقافهم عن العمل الساعة 12:00 ظ باعتبار أن ذلك نصف يوم ويكونوا قد أنجزوا أعمالا تفوق إنجاز يوم كامل. وحينما استفسروه لاحقا كان رده عليهم بأن إيقاظه لهم وتشغيلهم هذا العمل الشاق هو الذي قادهم للنجاح الأكاديمي والحياتي.
• العمل خلال فترة الدراسة الثانوية: خلال فترة دراسته بالمرحلة الثانوية، وخلال العطلات الصيفية كان يعمل أحيانا بالزراعة في مزرعة الأسرة المطرية كما ذكرنا آنفاً. كما كان يعمل في صناعة المواقد الحديدية مستغلاً ما يتوفر في الحي من صفائح حديدية أو جرادل أو براميل وخلافها. وله مهارات في اصطياد الطيور من خلال التشريك لها عبر شباك تنصب في ولفات معدة من أغصان الطيور. ويستغل الفترة التالية لنزول المطر مباشرة حيث تكون الطيور جائعة وما أن ترى الذرة موضوعاً أمام الشبكة حتى تنزل عليه بغية الأكل والحصول على أكبر كمية منه، فيعاجلها بسحب الشبكة وتدخل رؤوسها في فتحات الشبكة بنية الهروب لكتها تلقى مصيرها المحتوم.
• وكان عبد الوهاب ضمن فرقة الكاديت ( التدريب العسكري) الذي يشرف عليه عمنا الصول عبد القادر ( رحمه الله)، وقد كان عبد الوهاب من أميز الطلاب في العمل العسكري مما شجعه للتقدم للكلية الحربية لكن فاته موعد التقديم لأنه تأخر بسنجة لغرض ما. وظلت أشواقه للعسكرية دائما.
• العمل بعد نيله الشهادة السودانية:بعد أن حصل على الشهادة السودانية التحق بمكتب الضرائب ككاتب مالي ومتحصل ومن خلال عمله في الضرائب برفقة صديقه محمد موسى جاد السيد تعرف على العديد من الشخصيات السنجاوية والشخصيات من خارج سنجة، فتعرف على السيد عطرون عطية عطرون وهو من أبناء جبال النوبة ويمتاز بقدرات سردية للقصص والأحاجي التي تمزج بين الواقع والخرافة وكانت علاقته به مدخلاً لعلاقة أسرية حيث كانت أسرته صديقة لأسرتنا الكبيرة وتتبادل الأسرتان المنتجات الزراعية والمطبوخات التي تعدها النساء في الأسرتين. كما تعرف أيضاً على السيد عبد الرحيم محمد عبد الرحيم وهو من أبناء الشايقية ( منطقة القرير) ومن خلال تعارفه معه تعرف على فنون وغناء وأيقاعات الشايقية ومن أهم تلك الأعمال قصيدة الكلبة ( الوالدة فوق كوم الزبالة) وأغاني الرواويس التي برع فيها الفنان بلاص. وزاد من الإهتمام بالغناء قوة علاقته مع صديقه محمد موسى جاد السيد، وهو من أهلنا المناصرة من شمال كردفان وهو عازف مجيد للعود والطنبور. ومن حسن حظي أنا شخصيا أن عبد الوهاب وصديقه كانا يحضران لممارسة العزف والغناء في الأمسيات بمنزل الأسرة، وآخر الليل يتركان العود موزوناً ويذهبان في الصباح لعملهما في مكتب الضرائب في الصباح وكنت أستغل ساعات النهار وهما غائبين وأداعب أوتار العود وشيئاً فشيئا تعلمت العزف على العود بينما استعصى ذلك على عبد الوهاب فاكتفى بحبه للغناء وجمع قصاصات مجلة الإذاعة والتلفزيون والمسرح وما ينشر فيها من أغنيات وصور لكبار الفنانين في السودان.
• وبحكم مسئوليته عن التحصيل الضريبي لجنوب النيل الأزرق فقد كان كثير الاسفار للدمازين والكرمك وقيسان وغيرها من حواضر وأرياف منطقة جنوب النيل الأزرق ومن خلال سفرياته كان يحضر للأسرة العديد من خيرات الصعيد مثل الأخشاب والحبال والحطب والفحم والعسل والمنتجات الغابية بشكل عام.
• كلية الأشعة:في العام 1979 جلس عبد الوهاب لامتحان الشهادة السودانية للمرة الثانية، وحصل على نسبة معقولة مكنته من الدخول لكلية الأشعة بمعهد الكليات التكنولوجية لكنه كان يفكر مع صديقه محمد موسى جاد السيد في السفر للجماهيرية الليبية الشعبية الإشتراكية العظمى. ولم تلفح كل المحاولات لإثنائه عن السفر لليبيا والإنخراط في دراسته التي تم قبوله فيها. عموما ترك مقعد الدراسة وسافر إلى ليبيا بعد أن قدم استقالته من عمله بمكتب الضرائب ويمم شطر ليبيا.
• الجماهيرية العربية الليبية: سافر عبد الوهاب لليبيا أوائل العام 1980 وبعد عدة أشهر وصلت منه رسالة تفيد أنه عمل بمدينة الزاوية بشركة الأسواق. وكنت أكتب له رسائل من السودان وأركز على نقل الأخبار كبيرها وصغيرها وحلوها ومرها، وأفادني بأن هذه الخطابات كانت تنقل للجماهيرية نبض الحياة بالسودان فكان الخطاب يقرأه كل الإخوة السودانين في الجماهيرية ويسافر من مدينة لمدينة قبل أن يعود في خاتمة المطاف ليستقر عند عبد الوهاب. وكانت خطاباته تحكي لنا التطور الذي حدث في الجماهيرية والنقلة التي أنجزها القذافي في النواحي الإجتماعية والعمرانية والتعليمية والبنيات التحتية وغيرها من المجالات. وفي إحدى المرات حول لي مبلغ وقيمته 50 جنيه سوداني فاشتريت منها عود من مكان لبيع المعدات الموسيقية، بمبلغ 26 جنيها وباقي المبلغ صرفته على أصحابي في داخلية الجامعة بعزومتهم على مأدبة عشاء بنادي الماليين الكائن جوار وحدة الترجمة التابعة لكلية الآداب بجامعة الخرطوم.
• وعاد عبد الوهاب من الجماهيرية لليبية في العام 1982 وأحضر معه شاحنة كبيرة بطاح ماركة أسكانيا، وبدأ مسلسل من الإشكالات. فاحتاجت السيارة لأموال لفكها من الجمارك، ولم يكن في مقدور الأسرة توفير مثل ذلك المبلغ، فاضطر لرهنها لشركة شحن وتخليص جمركي لتشغيلها لفترة بعد تخليصها لاستيفاء حقوقها منها.وبعد تحريرها تعرضت العربة لمشاكل ميكانيكية احتاجت لأموال إضافية فتدهور وضعها من فترة لأخرى حتى تم بيعها في العام 2010.
• عمله الآن:وبعد هذه الفترة حصل على تصديق بفتح محل للدلالة العامة بسوق سنجة وهو الآن يعمل في مجال التجارة العامة وتجارة الأراضي بشكل خاص.
• الحياة الإجتماعية: في العام 1984 تزوج عبد الوهاب من ( منى إبراهيم) الشهير ببياع الناس وهم يسكونو الحي الجنوبي، وكان زواجه بهيا ومحضورا إذ شارك في الغناء بمنزل الأسرة بالحي الغربي الفنا جلال حسن الزين، بينما شارك في منزل العروس الفنان حسن ياسين والزين عبد العال والفاضل موسى ولفيف من أهل الفن والموسيقى. وبعد الزواج سكن بمنزل الأسرة فترة من الزمن قبل أن يتوجه للخرطوم، وأنجبت له ( منى ) أبناءه الكبار ( عماد وهو متزوج من أسرة عبد المنعم بلة رحمة وله ولد عمره 4 سنوات وعماد يعمل في مجال ميكانيكا الركشات) وولد عبد الوهاب الثاني هو ( حسام ) وهو يعمل في مجال زينة السيارات. وبنته الكبرى هي ( مها) درست دبلوم هندسة الإتصالات وتزوجت من الباشمهندس اسماعيل محمد اسماعيل ( من أبناء الجزائر) ولها منه ولد وبنت.
• في العام 1989 انتقلت زوجته ( منى ) للرفيق الأعلى وأوصت بأن تتولى والدتي ( زينب آدم) جدتهم لأبيهم بتربية أبنائها، فبرت الوالدة بهذه الوصية وأشرفت على تربية الأولاد حتى كبروا ولم تفارقهم بل رحلت معهم لمنزل والدهم في أم بدة الحارة 14 حي البحيرة، وكانت أحياناً تتواجد بسنجة وأحيان أخرى تسكن بأم بدة. وظلت معهم تسهر على راحتهم حتى وافاها الأجل المحتوم وانتقلت لرحاب ربها في العام 2004 فرحلوا للسكن مع والدهم بمنزله بالحارة 14 .
• وبعد مدة 3سنوات من وفاة زوجته ( منى ) تزوج من السيدة ( ماجدة محمد عوض الله) وهي قريبته إذ أن أمها السيدة الرضية رابح هي بنت عمته. وأنجبت له ( محمد وريان ورؤى). محمد درس الإعلام بجامعة الجزيرة وريان تدرس القانون بجامعة النيلين وهي بالسنة الرابعة أما رؤى فهي تدرس بكالريوس معامل بجامعة الرباط الوطني. وتعيش الأسرة مستقرة بأم بدة الحارة 14 ولها بقالة تعمل فيها السيدة ( ماجدة) وقد حققت فيها نجاحاً طيباً.
• نشاطه الرياضي: عبد الوهاب مولع بكرة القدم وقد لعب بالفريق الأول لنادي النيل الرياضي قبل أن يتحول منه لفريق المريخ قبل فترة الرياضة الجماهيرية، ولما ألغيت الرياضة الجماهيرية وعادت الأندية، عاد هو للعب لنادي المريخ، وتحول لتدريبه وعضوية مجلس إدارته في الفترة الذهبية التي شهدت تألق لاعبيه وتحقيقهم لانتصارات داوية على مستوى مدينة سنجة والمدن المجاورة ومثل المدينة في بطولة دوري السودان وحقق نتائج طيبة. وقد نجح في ضم العديد من اللاعبين لكشوفات نادي النيل ونشير هنا لبعض الأسماء مثل : فهمي وفتحي عبد الله بدر ، سامي خالد ، عبد الرحيم الوسيم ، بابو آدم عمر وأبو الرطل وعادل النجورو (رحمه الله) وسيف القلعة ( رحمه الله)، عثمان دبيب وبطاح وغيرهم من اللاعبين. وللأخ عبد الوهاب شهادة تدريب حصل عليها في العام 1977من خلال فترة تدريبية أقامها الإتحاد العام لكرة القدم بالتعاون مع الإتحاد المحلي لكرة القدم بسنجة . فكانت شهادته هذه علامة فارقة في مساره الرياضي من خلال تدريبه لفريق المريخ وتألقه اللافت كما ذكرنا من قبل. وأذكر مرة حضرنا أنا وعبد الوهاب لمهرجان استقبال اللاعب والي الدين ( رحمه الله) قادماً من نادي النيل مدني. دخل والي الدين المعلب ولعب لفترة 20 دقيقة وكان رأيي أن ذاك اللاعب لا يتناسب مستواه مع الضجة التي أثيرت حوله، لكن عبد الوهاب بحسه التدريبي قال لي : اصبر وسوف ترى أخطر نجم في سماء الكرة السودانية وصدق حدسه لكن المنية عاجلت اللاعب الفنان قبل إكمال مسيرته الإبداعية وانتقل للرفيق الأعلى مبكيا عليه وهو في ريعان الشباب. وأذكر أيضا أننا وعبد الوهاب حضرنا مباراة بين النيل والتحرير أقيمت باستاد المريخ بأم درمان ضمن دوري الدرجة الأولى. وكان ضمن لاعبي النيل اللاعب ياسر بريمة وهو شقيق اللاعب الكابتن حامد بريمة، وقد بدأ المباراة مضطربا واتفقنا مع عبد الوهاب على تشجيعه، فظللنا نرفع معنوياته ونشجعه ونوجهه وبعد انتهاء المباراة توج نجماً للمباراة والغريب أنه حضر لنا ونحن خلف السياج ليشكرنا على حرارة تشجيعنا له. هذه ملامح من ملف عبد الوهاب الرياضي.

• نشاطه الثقافي: بعتبر عبد الوهاب من ضمن المهتمين بالأدب لثقافة فكان يقرض الشعر وله العديد من القصائد التي شارك بها في الجمعيات الأدبية والليالي الثقافية. وله اهتمامات بالقراءة والإطلاع على الأدب العالمي وكانت له مكتبة زاخرة بكتب جرجي زيدان والأدب العربي والمترجم من لغات أخرى كالأدب الإنجليزي والفرنسي..
• عمله السياسي: رغم أن الأسرة أنصارية التوجه إلا أن عبد الوهاب اختار المؤتمر الوطني توجها سياسيا وانتمى إليه وأصبح أمين الإتصال التنظيمي بسنجة وكانت له مواقف مشهودة دعما للمشهد السياسي والوقوف مع الضعفاء من أهل المدينة.
عماد الدين بشير آدم فضل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2017, 08:39 PM   #2
جمانه
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية جمانه
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 9,066
افتراضي

ما شاء الله عبد الوهاب شعلة من النشاط و جمع بين الرياضة والفن والشعر..
مشكور على هذا التوثيق الجميل الذي نقلنا لمختلف المحطات الهامة لشخصية عبد الرهاب بشير ..
__________________
[motr]
رحلوا ولموا طرفهم ....الناس البعرفهم ....ويروي الديره سرفهم ...
[/motr]
جمانه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2017, 02:10 PM   #3
عماد الدين بشير آدم فضل
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية عماد الدين بشير آدم فضل
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 1,768
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمانه مشاهدة المشاركة
ما شاء الله عبد الوهاب شعلة من النشاط و جمع بين الرياضة والفن والشعر..
مشكور على هذا التوثيق الجميل الذي نقلنا لمختلف المحطات الهامة لشخصية عبد الرهاب بشير ..
شكرا لك أختي جمانة
نسعى من خلال هذه الإفادات توثيق حياة من نعرفهم بشكل مباشر نقلاً لأنفسنا من الثقافة المبنىة على المشافهة إلى الثاقفة المكتوبة ولم يظلم السودان بمثلما ظلم بالثاقفة الشفهية أرجو من الجميع كابة ما يعرفونه عن الشخصيات القريبة منهم. وفي ذلك خير كثير.
عماد الدين بشير آدم فضل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 06:42 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات