العودة   ~ منتديات مدينة سنجة ~ > ا®¤*~ˆ° لأقــســـام الــعـــامــة ®¤*~ˆ° > المنتدى الاسلامى > خيمة رمضان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-08-2017, 11:26 AM   #1
عبد الرحيم بشير الفداوي
# مجلس الشورى #
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 2,701
افتراضي أيات ومعاني ... الطلاق والفراق

الطلاق مرتان تعني أن الزوجين من حقهما الزواج والطلاق بكل خطواته ... هذه مرة ... ثم يمكنهما الزواج من جديد ... والطلاق مرة أخرى متبعين حدود الله في الحقوق الواجبات ... ثم يمكن أن يتزوجا ...
لكن لو فشل الزواج ... إنما هو "فراق" لا عودة بعده إلا إذا تزوجت زوجاً غيره ... برغبةٍ طبيعيةِ وحدث بينهما فشلُ أدى إلى الطلاق من الزوج الجديد ... حينها فقط تحل لزوجها الأول.

- المرة الأولى: الإتفاق على الطلاق بعد المشاورات
{وإن خفتم شقاق بينهما فأبعثوا حكماً من أهله وحكماً من أهلها إن يريدا إصلاحاً يوفق الله بينهما إن الله كان عليماً خبيراً} (سورة النساء الأية 35).
- تدخل الأهل ولكن الأمور وصلت لنقطة الطلاق ....

- {لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا}
- في هذه المرحلة تتناقص المشكلة ... لعدم تدخل النّاس ... في حالة ذهبت المرأة إلى أهلها تتزايد المشكلة...

- قبل نهاية العدة وإحصاء الأجل ... والعدة ثلاثة قروء أي ثلاث حيضات ... تأتي بعدها 1) الإمساك بمعروف أو 2) الفراق بمعروف ... بعد فترة يراودهما الحنين ويعاد الزواج ... هنا بسمة أو لمسة تعيد الحياة مرة أخرى إلى طبيعتها الأولى ... وتكون هذه الطلقة رجعية، لأنه راجع زوجته قبل نهاية العدة وإلا عقد قران جديد.

- فيفشل مرة أخرى.
- المرة الثانية: نفس خطوات المرة الأولى ... وبعد نهاية العدة وإحصاء الأجل أما الأمساك بمعروف أو ألفراق بمعروف ... وبعد الطلقة الثالثة ... هنا يكون "الفراق" وليس الطلاق ... وبعد الفراق إما 1) الإمساك بمعروف أو التسريح بإحسان.

- {الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان ولا يحل لكم أن تأخذوا مما آتيتموهن شيئا إلا أن يخافا ألا يقيما حدود الله فإن خفتم ألا يقيما حدود الله فلا جناح عليهما فيما افتدت به تلك حدود الله فلا تعتدوها ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون} (سورة البقرة الأية ) 229).
- لا بد مراعاة حدود الله 1) الحدود الخاصة بإحصاء العدة 2) الحدود الخاصة ببلوغ الأجل.

- الطلاق الشفهي فيه قولان :: بعض الإئمة يقول يقع، وأخرين يعتبرونه من اللغو، والطلاق بين الرجل والمرأة لا يكون إلا عن طريق القضاء حصراً. أما إذا حصل عن طريق المرأة فهو طلاق يمكن أن يرفضه الرجل فقط إذا كانت حاملا، في هذه الحالة للرجل درجة على المرأة في قوله تعالي:
- {والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء ولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله في أرحامهن إن كن يؤمن بالله واليوم الآخر وبعولتهن أحق بردهن في ذلك إن أرادوا إصلاحا ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم} (البقرة 2288)
- في هذه الحالة فقط يؤخذ برأيه دون رأيها أي له درجة عليها ... وذلك من أجل لم شمل العائلة فإن وجود طفل في رحم المرأة يمكن أن يغير الوضع كليةً.

- أما العدة فالهدف منها استبراء الرحم لقوله تعالى: {وأحصوا العدة} (الطلاق 1).

- ولا يحق للقضاء أن يرفض طلاق المرأة إلا إذا كانت حاملا ... ولا يرغب زوجها في طلاقها. وما عدا ذلك فحق المرأة كحق الرجل تماما.
- أما تعنت الرجل في طلاق المرأة حتى تسامحه في حقوقها فهذا كله يجب إعادة النظر فيه كلياً ... ويجب أن يكون دليلنا قوله تعالى {يا أيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا} (النساء 199).
عبد الرحيم بشير الفداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2017, 11:42 PM   #2
جمانه
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية جمانه
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 9,038
افتراضي

معنى هذا لا طلاق لحامل هل هذا في الشرع أم القانون ؟ لان المعروف أن الحامل تنتهي عدتها بوضع الحمل ولاحظت في السودان الطلاق يقع على الحامل ..
__________________
[motr]
رحلوا ولموا طرفهم ....الناس البعرفهم ....ويروي الديره سرفهم ...
[/motr]
جمانه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 03:06 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات