العودة   ~ منتديات مدينة سنجة ~ > ا®¤*~ˆ° لأقــســـام الــعـــامــة ®¤*~ˆ° > سنجه التاريخ > شخصيات سنجاويه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-27-2013, 04:16 PM   #1
عبده حامد أحمد
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 50
Thumbs up المربي / محمد أحمد الحويرص

الأخوة الأعزاء هذا الموضوع ليس بجديد وقد طرقته من قبل وهو عن المربي الفاضل وصاحب مدرسة سنجة الشعبية الوسطي بجوار المعهد العلمي أو الديني علي ما أذكر قبل السلم التعليمي الجديد وهو السيد / محمد أحمد الحويرص ، هذا الرجل أخوتي وأنا من ساكني إشلاق البوليس (العساكر) كان مالكاً لهذه المدرسة ، وكان مهتماً جداً بها والدليل أنه كان يمتلك سيارة خاصة (عربية) بلهجتنا في ذلك الوقت وهو ما بين (1969 - 1971م) وله سائق خاص وكان يسجل زيارات فجائية للمدرسة ويقوم بحملة تفتيش فجائية في المدرسة على الأساتذة والتلاميذ ، وكان يدخل فصل فصل طيلة اليوم ويقوم بالتفتيش على الزي المدرسي للتلاميذ وهو القميص والرداء البني (الكاكي) والجزمة ولازم القميص يكون كامل الأوصاف ( أقصد الأزرار) ولا مجال لزرارة ناقصة وإلا فالويل وداخل الرداء ، وكذلك أظافر اليدتكون غير طويلة) ، ويتم حصر التلاميذ المهملين ، وينطبق الحال على الكتب والكراسات ولا مجال لوجود كتب أو كراسات ( ممزقة ، متسخة ، غير مجلدة) وأيضاً يتم حصر التلاميذ المهملين في هذه الناحية ، وبعد نهاية التفتيش نجد أن غفير المدرسة قد جهز كمية معتبرة من فروع النيم لزوم الجلد ويتم الجلد في الطابور وينادي على التلميذ باسمه ويحدد له عدد جلداته وكل أستاذ في المدرسة يقوم بجلد عدد من التلاميذ ، وهنا أذكر بالخير الأستاذ/ نصر الدين الشهير ب ( ود أبو) وكان ضخماً ويمتلك يداً ماشاء الله كبيرة الكف ومن يقع تحت يديه يسمعنا لحناً من صراخه ، وأذكر أيضاً ناظر المدرسة محمد علي وعمر علوان ، وهكذا نعيش في رعب طيلة اليوم ولا نهدأ إلا بعد مغادرته المدرسة ، علماً بأن هذا الرجل كان مريض بالقلب في تلك الأيام ويأتي حاملاً أدويته معه ، نعم والله أعترف بأنها كانت طريقة نافذة للتقويم وإن شابها العنف والتهويل وساعد على ذلك موافقة أولياء أمورنا عليها بطريقة (لكم اللحم ولنا العظم) ، رحم الله ذلك الرجل الفاضل المربي حياً أو ميتاً ولا أخاله حياً نسبة لمرضه منذ تلك الفترة وما قام به من جلائل الأعمال في هذا الحقل ، هذا هو التعليم في تلك الحقبة وفي سنجة الجميلة.

التعديل الأخير تم بواسطة عبده حامد أحمد ; 03-27-2013 الساعة 04:21 PM
عبده حامد أحمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-28-2013, 07:43 AM   #2
عماد الدين بشير آدم فضل
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية عماد الدين بشير آدم فضل
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 1,781
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبده حامد أحمد مشاهدة المشاركة
الأخوة الأعزاء هذا الموضوع ليس بجديد وقد طرقته من قبل وهو عن المربي الفاضل وصاحب مدرسة سنجة الشعبية الوسطي بجوار المعهد العلمي أو الديني علي ما أذكر قبل السلم التعليمي الجديد وهو السيد / محمد أحمد الحويرص ، هذا الرجل أخوتي وأنا من ساكني إشلاق البوليس (العساكر) كان مالكاً لهذه المدرسة ، وكان مهتماً جداً بها والدليل أنه كان يمتلك سيارة خاصة (عربية) بلهجتنا في ذلك الوقت وهو ما بين (1969 - 1971م) وله سائق خاص وكان يسجل زيارات فجائية للمدرسة ويقوم بحملة تفتيش فجائية في المدرسة على الأساتذة والتلاميذ ، وكان يدخل فصل فصل طيلة اليوم ويقوم بالتفتيش على الزي المدرسي للتلاميذ وهو القميص والرداء البني (الكاكي) والجزمة ولازم القميص يكون كامل الأوصاف ( أقصد الأزرار) ولا مجال لزرارة ناقصة وإلا فالويل وداخل الرداء ، وكذلك أظافر اليدتكون غير طويلة) ، ويتم حصر التلاميذ المهملين ، وينطبق الحال على الكتب والكراسات ولا مجال لوجود كتب أو كراسات ( ممزقة ، متسخة ، غير مجلدة) وأيضاً يتم حصر التلاميذ المهملين في هذه الناحية ، وبعد نهاية التفتيش نجد أن غفير المدرسة قد جهز كمية معتبرة من فروع النيم لزوم الجلد ويتم الجلد في الطابور وينادي على التلميذ باسمه ويحدد له عدد جلداته وكل أستاذ في المدرسة يقوم بجلد عدد من التلاميذ ، وهنا أذكر بالخير الأستاذ/ نصر الدين الشهير ب ( ود أبو) وكان ضخماً ويمتلك يداً ماشاء الله كبيرة الكف ومن يقع تحت يديه يسمعنا لحناً من صراخه ، وأذكر أيضاً ناظر المدرسة محمد علي وعمر علوان ، وهكذا نعيش في رعب طيلة اليوم ولا نهدأ إلا بعد مغادرته المدرسة ، علماً بأن هذا الرجل كان مريض بالقلب في تلك الأيام ويأتي حاملاً أدويته معه ، نعم والله أعترف بأنها كانت طريقة نافذة للتقويم وإن شابها العنف والتهويل وساعد على ذلك موافقة أولياء أمورنا عليها بطريقة (لكم اللحم ولنا العظم) ، رحم الله ذلك الرجل الفاضل المربي حياً أو ميتاً ولا أخاله حياً نسبة لمرضه منذ تلك الفترة وما قام به من جلائل الأعمال في هذا الحقل ، هذا هو التعليم في تلك الحقبة وفي سنجة الجميلة.
شكراً لك أخي الكريم على إيراد المعلومة القيمة بحق المربي الجليل محمد أحمد الحويرص وعن مدرسة سنجة الشعبية فهي شريك لمدرسة سنجة الأميرية الوسطى ولمدرسة سكينة الحير الوسطى، فكانت تلك المدارس تشكل منظومة التعليم بشقيه الحكومي والأهلي. وكان في ذلك الزمان لمدارس الحكومة وضع مميز من حيث الصرف عليها من الميزانية العامة أما الآن فقد تبدل الحال وصار التعليم الحكومي هو الأسوأ بين منظومات التعليم.
كانت المدرسة الأهلية هي المنقذ لمن لم يتحقق له الدخول للمدرسة الأميرية. وكان التنافس محموماً بين طلاب الأميرية وأقرانهم في المدرسة الأهلية قبل أن ينضم لها المعهد العلمي الذي أصبح يعرف بالحومية 2 .
أعتقد أن للأخ الفداوي معلومات ثرة عن هذا الموضوع فهلا أتحفنا بها.
عماد الدين بشير آدم فضل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-21-2013, 06:25 AM   #3
زينب الحويرص
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 1,388
افتراضي


شكرا لك أخي الكريم عبده
وانت تذكرسيرة أحد محبي سنجة ومخلصيها
سنجة تفخر بهؤلاء وهم كثر
رحم الله المرّبي الفاضل محمد أحمد الحويرص
زينب الحويرص غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 06:54 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات