العودة   ~ منتديات مدينة سنجة ~ > ا®¤*~ˆ° لأقــســـام الــعـــامــة ®¤*~ˆ° > المنتدى الاسلامى > خيمة رمضان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-22-2017, 12:32 PM   #1
عبد الرحيم بشير الفداوي
# مجلس الشورى #
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 2,675
افتراضي آيات ومعاني "ج8": حب الشهوات

{زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب} (آل عمران 144).

- لا بد أن نفرق بين كلمة "الناس" و"النساء ... لأنه لا يمكن أن يكون الناس التي تعني (الرجال والنساء) أن يكون النساء تشتهي النساء.
- تعالوا نتفحص معاني المفردات ... لنحل هذه الإشكالية في معنى كلمة "النساء": -

1 – الناس هم الذكور والإناث من العاقل ... {يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى ...الخ (الحجرات 133)، وكلمة "النساء" هنا لا يمكن أن تأتي كجمع للإناث البالغات، لأن الإناث مشمولين في الخطاب بكلمة "زين للناس"، وكلمة "الناس" في التنزيل الحكيم تشمل ضرورة الذكور والإناث والمؤمنون والكفار {قل أعوذ برب الناس* ملك الناس * إله الناس} (سورة الناس الأية 1-3).

2 – {حب الشهوات} والشهوات هي رغبات واعية تخص الإنسان فقط ... والغرائز رغبات غير واعية ويكون الإنسان كالحيوان تماماً في هذا الجانب ... ومن الشهوات التي زينت لهم هي شهوة الأمتلاك أو الحصول على آخر الأشياء ظهوراً وأحدثها، وهذا قانون إقتصادي تقوم عليه التجارة والتسويق. ويجعل الناس يتنافسون ويتدافعون بتنوع البضائع والصناعات وهو قانون حب الشهوات من النساء (المستجدات).

للمزيد: تتبع الرابط التالي: -


http://singacity.net/vb/showthread.p...133#post271133
عبد الرحيم بشير الفداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-31-2017, 11:01 AM   #2
عماد الدين بشير آدم فضل
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية عماد الدين بشير آدم فضل
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 1,722
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحيم بشير الفداوي مشاهدة المشاركة
{زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب} (آل عمران 144).

- لا بد أن نفرق بين كلمة "الناس" و"النساء ... لأنه لا يمكن أن يكون الناس التي تعني (الرجال والنساء) أن يكون النساء تشتهي النساء.
- تعالوا نتفحص معاني المفردات ... لنحل هذه الإشكالية في معنى كلمة "النساء": -

1 – الناس هم الذكور والإناث من العاقل ... {يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى ...الخ (الحجرات 133)، وكلمة "النساء" هنا لا يمكن أن تأتي كجمع للإناث البالغات، لأن الإناث مشمولين في الخطاب بكلمة "زين للناس"، وكلمة "الناس" في التنزيل الحكيم تشمل ضرورة الذكور والإناث والمؤمنون والكفار {قل أعوذ برب الناس* ملك الناس * إله الناس} (سورة الناس الأية 1-3).

2 – {حب الشهوات} والشهوات هي رغبات واعية تخص الإنسان فقط ... والغرائز رغبات غير واعية ويكون الإنسان كالحيوان تماماً في هذا الجانب ... ومن الشهوات التي زينت لهم هي شهوة الأمتلاك أو الحصول على آخر الأشياء ظهوراً وأحدثها، وهذا قانون إقتصادي تقوم عليه التجارة والتسويق. ويجعل الناس يتنافسون ويتدافعون بتنوع البضائع والصناعات وهو قانون حب الشهوات من النساء (المستجدات).

للمزيد: تتبع الرابط التالي: -


http://singacity.net/vb/showthread.p...133#post271133
شكرا لك أستاذنا عبد الرحيم الفداوي لهذه القبسات التي تسعى من خلالها تقديم منهج تفسيري عصري لنصوص القرآن الكريم.
مع كامل التقدير لجهدك البائن، إلا أني أرى أن هناك وجه آخر للتفسير، وهو أن الخطاب في الآية ( موجه للناس عامة) وبذلك فهم مخاطبون بأصول الدين وليس بفروعه، والخطاب هنا يشمل جميع البشر رجالهم ونسائهم، وإن كان الغلبة في الخطاب الموجه فهي للرجال، باعتبارهم الذيم لهم الغلبة، وفي اللغة يستعمل الكل ليراد به الجزء كما في المجاز المرسل وعلاقته الكلية. فالخطاب هنا للرجال الذين زين لهم حب الشهوات وهي أعلى من الغرائز كما أشرت أنت بحق، وهذه الشهوات يمكن أن تفضي تكون في مقام الشكر لو وظفت لما يحب الله ويرضى ويمكن كذلك أن تقوم في مقام الصبر لو نهى المرء نفسه عن الوقوع في باطلها، أما إذا تبع المرء هواه فقد ضل سواء السبيل. هذا السياق يتعلق بترتيب الآيات ، ففي الآية السابقة لهذه الآية ( قد كان لكم آية في فئتين اتقتا---- إلخ )، وهذه آية تتناول موضوع الجهاد ومافيه من عنت مما يجعل الخطاب في زينة النساء يكون موجها للرجال المجاهدين وليس للنساء ولا ذوي الأعذار.
شكرا لك على هذا الجهد المبارك لتقديم تفسير حديث غير منغلق على تفاسير السلف، ولكن يتجاوز تفسيرهم لما يتطلبه العصر، وكما قال الأمام المهدي عليه السلام في تفسير السلف نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنحن رجال وهم رجال).
عماد الدين بشير آدم فضل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-31-2017, 02:12 PM   #3
عبد الرحيم بشير الفداوي
# مجلس الشورى #
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 2,675
افتراضي

[SIZE="5"][B][U][COLOR="Blue"][RIGHT
]دكتور/ عماد الدين
لك كل التحايا والود

- رجائي أن تراجع المقال كاملاً في المنتدى الاسلامي.
- كلمة النساء البشر لا يمكن أن توضع مع 1- البنيان 2- الفضة والذهب 3- الخيل المروضة 4- الأنعام من ضان وأغنام وبقر وجمال شيل 5- والحرث مما نكتسبه في الدنيا.
- هذه أشياء ومتاع للذكر والأنثى ... ولا يمكن أن نحتقر المرأة ونعتبرها شيء ومتاع ... ما هي إلا متعه ومكب نفايات لغرائزنا.

التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحيم بشير الفداوي ; 10-31-2017 الساعة 02:15 PM
عبد الرحيم بشير الفداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 11:11 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات