العودة   ~ منتديات مدينة سنجة ~ > ®¤*~ˆ° الادب والفنون ®¤*~ˆ° > الشعر والخواطر > هديل الاعضاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-06-2010, 08:52 PM   #1
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: Russia- Saudi arabia-Sudan
المشاركات: 82
افتراضي مدونة د . عبد الرحمن إدريس عبد الرحمن ....

إنهـزام الذاكـره

إهدائي........
غاصت محطات التواصل فينا
تجاوب خفقات الأنا وانفرادها
وأرتد ت خطوط الضوء الساقطه
على سرياليه التجاوب تعكس
قسوة الحاضر...واصطدمت بشئ
فى عمقى.. فجئتك مهزوما..
أستعيد بعض ملامح الصوره المفقوده..
إلى أمى...
أبدا

اوكرانيا يونيو1998 .

بقايا الطين

أصابعى مازالت متسخه
بقايا الطين علقت تحت أظافرى
مره أخيره.. وهى أولى
سوف أسلم كل الأ سلحه
و أحلم بك فقط.. بكل
تواتر الافكار.. وبقيه الاعصار
وترهل الذكرى فى عمقى..
وأتحدى الغمام.. ان الشمس
تطلع..فرح ..بلاغيبه...
ولكن لى رجاء...
عندما تعود النجوم...
لا تخبريها انى عشقتك!!
لأنى مازلت اغار.. أغار جدا.


إلى وزيره كلماتى وبقيه الأمل... إلى حبيبتى نهى

كعادتها قلبت طيور القطا اجنحتها فى هدؤ وانسجام
تلامس ملامح الفجر الآتى
وتعاود من جديد مواسم الهجرة
تحتضن بمرح يغالط لحظات الترحال الحذره مساحات الدفء والعذوبه
فيرسم التغريد قسما ت الزمن القادم...
قوى جدا ما تحمله... كبير واضح.. يملأ عليها الاحساس وحتى التمنى
دقيق جدا آتون معرفتها..تسافر بنفس وتريه الطريق.. لاتمل المعالم القديمه
وعبث الاقدار..كلما عانقت اجنحتها تبادل الزمن اذداد فى داخلها الشجن
وفاضت دموعها متخلله مسامات الذكرى, تجدد الاشياء بكل مافيها من عنفوان..
ولحظه ان تلمح تباشير الوصول. تدرك عجلات التنا سى محطا ت الذكريات المره..
فتتوارى تاركه وراءها خيطا رفيعا لا تسميه هى لانها تفهمه جيدا راسخا جدا فيها
كأيمانها ان ما بعد اليوم غد..
أ ما انا فقد تهت فىالاسماء فجئتك الان مهزوما.. فد ثرينى عزف لأحبك صمت مبهم فى زنزانه كوداع اخيــــــــــــــــــــــــــــــــر.....

اليك قبل ان ياخذنى التيار..

دفاتر.. أحبار.. ونقش. من بينها نحن التقينا.. قبل ان ياتى الزمن و لذا غبنا عن ذاكره التاريخ!!!
افترقنا تجعل محطات الانتظارمنا علامات يكتشف بها المسافر غموض الطريق......
أكتب الان وقد تصيرالعبارات والكلمات شئ كالرسم الهلامى يزداد غموضا كلما حاولنا
فك رموزه... ولكن... وعدا منى سنبقى شىء يشد الخطى الى الحلم الخرافى.. حروف ومعن تحدق دوما الى ما بعد المجره......................

عزف على وتر محظور

ان تكون او لا تكــون
ان تخون او تصون
ان تصبح صوره فى خيالى
او حلم يختزنه كيانى
ان بعدوك او قتلوك
او بالقهر اغتصبوك
او اخذوك بعيدا عنى
فانت تظل جزء منى
عفواء بل عقلى وفنى أ نت كلى
غدرو بك ا بناء الـ.......
ولكنك غير ملام...
كما عاش بين الكرام اللئام..
صدقنى انت عهدى انت فينى
إ ن يسعدنى حبك او يشقينى
ان تتركنى او ترمينى
إن تصلبنى او تحمينى
ان تنفينى فى أخر الدنيا
او الحب يلقاه حنينى..
قسما لن انساه يقينى...

عفوا أ بى ما زلت أمارس نثر الورود على الحروف

اعتنقت انت ديانه ما بعد الاوان.. حتى تعلمنى ألا أ غذى الاشواق بمدد الاوهام...وتركتنى اشاكس أ بجديه الوصول بحثا عن كوامن الاشياء......... ولكن..تظل المساحه بين الواقع واحلامى بحجم الاستحاله... أ شكل فيها ما يخطه القلم..معنــــــى للعشق ونبضا للحقيقه.... بكل العفويه كما علمتنا...لكى تظل الشموع على طول الطريق متقده ابدا.. بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ك.





قسوه الزمن تترك فى القسمات اثارا عميقه تتحدى الصمت المكبل بقيود المعاناه..سخونه الانفاس والتنهدات الشاقه انسيابيه سكون الليل تخلق افقا جديدا للتحليق...عجلات القطار تعزف سيمفونيه الرحيل بعض الكلمات تجدد فى النفس الامل فى العوده مره اخرى لا الى الماضى ليجدد نزيف الجراح ولكن الى المستقبل نعطيه مزيد من الحب والعشق حتى وان رفض كبرياء الاخذ منا فاننا سنواصل العطاء فقد اقسمنا ان يكون العطاء سنتنا وفرضنا..حتى تأ تى تلك اللحظه التى يسكن فيها كل شى حتى الحب نفسه....
ننهزم الان و ربما غدا وقد نظل طول العمر فى مربع الهزيمه ناخذ من تلونه اشكال مختلفه ولكن كلما تعثرت خطانا كلما اذددنا احساسا بالحياه.. فالحياه ليست فقط روعه الانتصار ولكنها ايضا المعنى المعاكس.. الذى يجعلنا نتذوق حلاوتها... فالهزيمه والرحيل وحتى المعاناه والظلم شكل من تقلبات البقاء والبقاء يعنى الحياه..فهذه الاشكال من المعانى المرفوضه هى جوهر الحياه الذى ربما نسعى اليه طويلا ولا نعلم انه تحت اقدامنا.. فيمكن ان نعيش بلا معاناه ولكن معاناه بلا حياه لا توجد... كلما اغرورقت عيناى بالدموع كلما اذددت تمسكا بكم لانكم من منحنى ماده الاحساس.. كل يوم اكتشف ان هناك شئ ما يجعل المثلث ابدا بضلعين فقط!! فاخذت القلم وقبلهه احساس العشرات المهزومين ادقق فى انفعالاتهم.. اتجرع من نفس الكأس... رغم علمى أ نها فارغه الان! قد انسكبت فى ارضيه الحياه تسقى المعانى ... المبادئ وحتى الخيانه.. لتنيت وردا متشبع بكل اشياءنا القديمه نسميه مستقبل.. احاول ولو من اجل اشباع الشعور.. التحليق فى رحله التحديق الاخيره... ليعانق شعور المشاركه روعه التجربه والاكتشاف...فيتكور رحم لحظات تنجب واقع افضل..........

جرح وحكايه

اتعلمــــــــــــــــــــــــــــــون
يامن هذه الحروف تقراؤن
ان العمر غدا سرابا يكون
هذا التدفق الى سكون
لا تصدقون... اذن ترون
جرحى يحتاج لالف مقال ومقال
من حرف الالف لنبدأ
لم اقدر.. اسف..
الجرح الدامى احساس ليس يقال
اغمضت عينا اخبى دمعا انهمر
لم أغرق فى نومه...
فالنوم هنا ممنوع للبشر
ما حلمت بدوله غنـــيه
او حمل بندقـــــــــــــيه
ولا وضعت ورده على قبر
ولاسرت فى جنــــــــــازه
ولاهتفت ضد عنصريه!
جريمتى حين أغمضت عينى
وهبت كل فكرى لمبدأ وقضيه
حكايتى تبدأ بالنزيف
هنا لابد ان اضيف
النبض كان واضحا
قالو توقـــــــــــــــف!
نوبه قلبيه
فتحت عينى
ياكرام.. انا حىّ لم امت!!
لا ... سمعتــــــــــــــــــها!
لا اجابه بعدها............
صرخت: سوف ارفع ضدكم قضيه
الرد كان شافيا لكمه قويــــــــــــــه
اعلنت السكوت ويجب بكل صمت
ان اموت ولا سؤالـــــــــــــــــــ!!
فكتبت فى خيالى ورسمت
وصف جرحى على الاقل فى مقال
لـانى ميت ميت فى كل حال
لكنى للاسف حتى الان لم اوفق
فالموت بالحباه احساس ليس يقال!
حىّ الى رحيل.. تضليل فى تضليل
لارفيق لا زميل لا دليل
العناد شئ مستحيل...
عبر الاسير سمعته نباْ قصير
مات رحمه عليه كنت الأخير
ازمه قلبيه رغم شهقاتى والزفير
هكذا فى وطنى المصير
لكل الطيور.. لكل حريه
لكل اراده قويه.......
غدر وقمع وظلم موت بالحياه
ولا دلـــــــــــــــــــــــــــــــــيل!!
بكل حزن وأســــــــــــــــــى
انعى فى عمقى ميتا قد أتى
ظلما ما أرتضى.. تأئها اهتدى
عمرا مر.. بجانبى وانقضى
الى كل الوجود أنعى
ما محال ولا تمنى..
ولا مقال فى لحظه تجلى
ياركود فك القيود يلا غنى
ولع ســــــــــــــــعير
يازمن افتح تواريخ
الموت على قدم يسير
ياأ مى لا تبكيــــــــــــــــــنى
يكفيه حزن الغلابه ويكفينى
أنعيك يا انت... انت يا انا
يا بشريه يا دنيا يا مصحه نفسيه
يا امه غريبه منفــــــــــــــــــــــــه
أنعيك قصيده وحيده حزاينيه
خرافه قديمه حكايه وهميه
انعيك واشواقى تحرق اعماقى
تكوينـــــــــــــــــــــــــــــــــــى
غجريه تحلم تحلم تروينى
ضمينى الان.. ياارض ضمينى
خلينى اعيشك مره اخيره
فكره حقيقيه... تحريرا..
ضفه شرقيه.... شرقيه..
حكايتى.. لو ما عشتها
ماكنت قد عرفتـــــــها
راحل مقيم عائد بلا هويــه
بلا جواز ولا اوراق ثبوتيه
يساريا وسطيا يمنيا
بركان يتفجر اورده دمويه
ما ت.....
وكلماته... لعدوه تتحدى المـــــــــدى
( بسامحك يوم يسامحك رجع الصدى
ويحاسبك سحاب المطر.. ويرشد
خطاك الفنا.... ويغالط حقيقتك
ريح الخطر الجاى من جهه الجنوب
زى هبوب..زى حزن .. زى هروب
سارق الفرح من دنيا المحال الخطر
ومن زحلقه السطر..والقلم الانكسر
فى درس العصر من رجفات الحذر
قتلوك وقتلونى...حبرا كالاختام
فى المراسم والاحــــــــــــــكام
وضعوا فى قبرى باقات ورديه
وبعض اشيائى الرمـــــــــزيه
وكل قواى العقليــــــــــــــــه
وقالوا عن شهيد......
هكذا التأبين...........
فلا تعجبوا فهذا القرن 21
الحكايه انت.. وانا...
انت اتحرك.. قبلك حجر
اتعلم بعدك شــــــــــجر
واقف تموت.. عائش تموت
مابيد القدر.. بيد البشر
وقعدات الخـــــــــــــدر
كانت حكايه .. وحيـــــــــــــد
من دنيا العبيد.. لدنيا العبيد
زمن المدائح والنوائح والصفافير
زمن الموت للعصـــــــــــــــافير
ويوم جاء الخبر وقالوا
تقديم القرابين
قام يتحدى عصابات البشر
يتحدى وكيل القـــــــــــدر
زى مطر يعدى السدود
ويبشر مع اول سحر
يكتب فى وجه القمـر
لكل الشجر للبشـــــر
اخر حكايه.........
مع كل السكارى.. والحيارى
فى انديه السهــــــــــــــــــر
فى وجه القمر تصبح روايه
لكل القلوب الحزينه تنقل سلامى
من كل المعانى الثقيله تغسل كلامى
ولكل الجروح تصبح ضمدات
زى اوليلء وكراما تـــــــــــــ
رغم الجرح
انعيك ياجزء منى مسافر
جزء يغادر لن يعـــــــــــود
مهما فعلنا واكثرنا السجود
مهما بكينا مهما حاولنا المقاومه
وكسر القيود....
اوحتى اعلنا التحدى
والصمود....
لن يعود..
لن يعود..



كل خطواتى عنده مكشوفه عنده... حتى الابتسامه.. يعبرنى .. يخترقنى.. اختراقا لايعير الاهتمام أى شئ أخر....عندما حلقت لاول مره فى عالمه. احسست بالدوار.. ودارت من حولى الاشياء.. وسقطت لاادرى أين ! ولكن الذى ادركه جيّدا انى سقطت
منه.. فيه!!
كالحقائق لا يحتاج الى أثر فى حجر قديم.. ليكتشفه الاخرون..! ولا تمدحه الاساطير...ذلكم هو احساسىبه..وطنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى العشق فيك صار فلسفه كلاميه جديده .. من شده عشقى... كرهتك فعلمت حينها اننى وصلت النهايه فيك... فاالاحساس بدأ مرنا تحملت مطاطيته كل انجذاباتى.. ولكن عندما فاقت عواطفى حد التمدد والمرونه..انفلت كل شئ ودخلنا حيز اللاقانون واللامدى... فكرهت كل شئ فيك من شده عشقى!!!!
مازالت مدفأتى مشتعله تاكل كل الترهل وتقتات التماسك.. ولكنى اكرر المحاوله مره اخرى محاولا اطفاء وهج الكلمات عند التلاقى... فنحن ما زلنا نخاف حريه الكلمه وتمرد الاقلام..
الزمن والفأس

لما غدر احساسك الـــــــــكلمات
وغالط صداك زمن الرحيل الفات
واتعثرت اهة تحكى القبيل الفات..
الفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات
الفات الفات فى جيبــــــــــــــــه
سبعه جنيـــــــــــــــــــــــــــها ت
الفات الفات مجموعه شـــركات
الفات الفات زمن الــــــدولارات
الفات الفات اتغــــــــــــيرت
حولى المناظـــــــــــــــــــــــــر
وسلمت القلم العساكـــــــــــــر
الفات الفات كله حاضــــــــــر
كله مكتوب فى الـمحاضــــــر
كله مكتوب فى الــدفاتـــــــــر
لما غدر احساسك الكلمـــات
ســــــــــــــــرح وفــــــــــــات
شردت منك وبيك وبسجن
كوبر الزحمه الوســـــــــــــخ
واتحديت الزمن القبيــــــــــل
رفضك كــــــــــــــــــــــــــسح
كتب .. ضرب.. قسما.. مسح
الكلام.. اتفرش.. بــــــــــرش
با عك يا شليل زمن القــرش
جسمــــــــــــــــا يكــش
وجلدا..ما حــــــــــــــرش
عضما أبدا ما بنقــــرش
جاءت السيلــــــــــــــــــه
وكانت ليلــــــــــــــــــــــه
وكانت ســــــــــــــــــــيّره
سيره..الناس
الرفعت رأس
وخــلت فأس
وكاس الــــدورى
كاس مسمــــوم
وفأس مكســـور
عود الفاس... فرح الناس
خــــــــاطر... مجـــــــــــــــبور
خاطر مكسور.. فاس مكسور
حلف ما يطلع من جرح الأرض
المرويّه دمعات مكـــــــــــــــلوم
غيظا.... مكتــــــــــــــــــــــــوم
راجيه نصــــــــــــره مظلــــوم
ومركب نوح يمشى.. ينوح
سؤال كـــن يطرح تـــــــــمر
كن يطرح قمح.. عيشا سمح
واردب يعشى وبفشــــــــى
فــــرح الغلابه... الفقــــــاره
ناس النقرّه والنـــــــــــــــقار ه
الضاعت خســـــاره
الما عرفت حضاره
ناس الشرق ناس الغرب
ناس الجنـــــــــــــــــــوب
دينكا هدندوه..اولاد البقاره
" حجيتكم ما بجيتكــــــــــــم
خيرا جانا وجاكـــــــــــــــــم"
بقـرا يحلب طـــــن
مطرا عز المـــحن
وتتعشـى وتتمشـــــــــــــى
يا شجن وما تقيف محتار!
" يا ابليس بضبح لــيك
جد اده وديــــــــــــك
ما حــقى حق الناس
بشارك فــــــــــــــــيه...
يا........................"


نمطيه تلاحق الاشياء من حولنا تفرض علينا اختيار الواقعيه كمدخل لتغطيه وتبرير اسقاطنا المتعمد للزمان والمكان وبطاقات الحضور لقوانين الطبيعه احيانا.....وبكل بساطه تناولنا للاشياء يكون ماحولنا مألوفا وطبيعيا .. وبتكرار الحدث يصبح قانونا اختراقه او حتى محاوله مناقشته جريمه تستحق العقاب ... ومن بين مجرد التفكير فى ذلك واحساس الخوف تصبح ماده التشكيل غنيه تتسع لاختلاف المعانى وحتى زيف التبرير .. ويضيق بذلك اطار معرفتنا وتدور مسار اتها بشكل دائرى لا تقطعه مستقيمات الحقيقه الا فى لحظات الاصطدام الهائله ليتولد شئ مجهول كان لدينا وهو الاكتشاف !!
قد نظل اهمالا ربما بعيدين عن جوهر الحقيقه يفصلنا عنه مساحه هى تلك المتولده لحظه انسجام التكوين النفسى فى لوحه معلقه على جدار الحضور ...نحفر نحن فى احضان التواجد الزمنى الضيق الضئيل نكابد من أجل تخليد شئ ما .. قد لانعرفه احيانا فى لحظات البدايه ولكنه يصير با ستمرار المحاوله ومعاودتها عملاقا كتواجد نا الحقيقى فى دواخلنا ..وتأ تى لحظات نقوم بشكل متعمد بتعويم الحقائق التى لا تنسجم مع ذاتيه تلك الانا البا ديه بـأ دم المنتهيه به.. ونسير فى هذا الطريق الذى يضع الحقيقه أمام خيارين .. أما الانتحار او الموت بحثا عن المداخل ......
قد نفشل مره.. ومرات كثيره قبل ان نصيب ولكن صدقونى .. لا فرق حقيقى بين هذا الفشل القريب أو ذاك النجاح البعيد......... فهى كلها كلحظات الـأ لم فى حضوريه المخاض .. سريعا ما تنتهى بحلول صرخات معلنه بدايه الأشياء وقانون الحياه.... بنفس التكراريه.... وهذه اللحظات نفسها تعلن نهايه الاحتلال " الطبيعى" لذاتيه اخرى.. ويقينى بأن بان البدايه تاتى مع النهايه.. فى لحظه واحده.. ولذا اقصى درجات الفرح دموع.. واقصى درجات الحزن هستيريا تضحك من كل شئ !! مثلها مثل كل المتعاكسات .. كالنجاح والفشل....!! ولكننا لا نستطيع للأسف رؤيه الأ مانريده فقط..... وهذه هى المــــشكله.

دثـــــــــريـــــــــنى

أحفر فى احضانك
الحضور
هارب من الشك
من دنيا التراخى
والفتور
دثرينى.. دثرينى
الأن ضــــــــمينى
فى جوفك خبينى
لا تتركـــــــــينى
لا تهزمـــــــينى
خوفى من الايام
من طابور التمام
يمنع سلام ظل الغمام
زى عقاب.. وليلا ضباب
ويسجن عهود ويعلن خصام
وكله تمام فى تمام!!
دثرينى... دثــــــــــــرينى
لا تقتلى بالقهر يقـــــينى
لا تهزمى بالشك حنينى
ولو لمره قبلينى..
زى كل الانـــأم..
زى كـلام.......
يضحك ألوف ويصبح مقام
للسـلام ولـ اسراب الحمام
....... ............ .....
ذهب .. ضاع.. عشقى حضر
عمرا.. طول.. يبكى .. قمــر
ليل .. يطول .. حلم .. سهـر
مأ نكسر قوس أشتيـــاقى
ما ضاع شكلك فى غيابى
كل شئ.. مغتفر
ذنب قوس أو حجر
أعتب عليك
لا عليك
لا تهزم ايها المتسول
اعماقى
لا تقتل ذاك المسمى
انسانى
كلمتى الاخيره اعلنت التمرد
على وتر الكآبه
والافراط فى العقاقير..
كأنه هنا...
قتلته كل الدساتير
الطوارى الصفافير
ضيق السجــــون
طول الطوابير
تحت اقدامك.. تدهســـين
كل القديم.. ماضى السنين
لا تعرفـــــــــين
انى حزن دفين
لاتفهمــــــــين
لا تدركــــــيـن
انى مجــــــرد
انسان سجين.


شلت ملامح الزمن القبيل... وسقط منا سهوا الأمل.. وعدنا أدراجنا نلمس من الذكريات اثار الفرح.. خرافيه.. هى.... عميقه.. هى لحظات صمتنا................اه..
عندما غادرت أخذت معك الزمن معك.. ولحظه أن فقدنا الأمل فى أن نراك صوره ذات ثلاثه أبعاد.. تاهت معانى الاستمرار فينا..وصارت النبرات . الكلمات فتافيت أيام الفرح..ترفا.. نمارسه على الرغم من أنف الحياه.. ولم تعد محطات نلمح من خلالها..معالم الوصول... ولهذا......................... إنهزمت الذاكره
مساحات التمنى فينا ما زالت فضفاضه تستوعب كل وقفات التأمل .. البلاهه.. التعامى.. والتطرف أيضا ...!! ومزال النبض حائرا بين ان يكون فكره موضوعيه أو احساس داهم نمارسه فى اوقات الفراغ فقط! ومازلنا على عتبات الكلم والتواصل ندافع دفقات التوافق بيننا تنابع تكّون اللحظه.. ونرقب بفضول خطوات الزمن القادم.... وتظل مساحات الالم مزدحمه لان الجراح كانت فينا عندما غيّرنا المكان وتعيش مهما غيرنا الزمان .. ولهذا جاءت من عمق حزينه....... إ نهزام الذاكره..
لا نجد احيانا مانقول ومرات ينكسر سنان البنان ولكنى كنت أسميك .. بكل لغات العالم وكل أشكال التعبير ... لم يتزعزع رسوّخك فىّ لحظه واحده .ز لم اترك للبياض او حتى لحظات الصمت بالتعبير عنك فىّ ..او فى دواخلى..ورغم ذلك اصطادتنا شبكه التمييز فنسينا متمسكين بدبلوماسيه التعامل أن نضع الكلمه المناسبه فى مكانها ولذا كان ........... انهزام الذاكره..
ما افظع الدنيا عندما يتحول الالم فينا على شدته الى دهشه وترقب لما يمكن لن يأتى... وعندما تتحول لحظات الصفاء الى ذكريات.. يجب حتما تفاديها ......................آه
طالت المسافه وتشكلت الهزيمه فى ألف لون وزمن وآهه تحاول التمذق بجنون بين فرضيات الواقع على وقاحته وبين شفافيه الحلم ولحظات التمنى والترقب والسيطره على جميع مفردات الزمن فــينا....المكان فجاءه تحول الى احساس مميت بالدهشه والترقب... يعلن ... إنهزام الذاكره...
هناك اسطوره تقول ان البجع يغنى أغنيه طويله يسكنها كل خلجاته وخفقات الحس فيه.. يسكنها كل افراحه.. وأشواقه.. وآلامه .. لتكون الاخيره..قبل ان يموت.........................
لانه غناها لك وحدك وكان عيدا يغالط به كل ملامح الزمن القاســى... وكنت من منح أحلامه روعه الاكتمال ... فاخذ الكلام والاحساس طعم الواقع والوصول..........
وحقيقه.. مات البجع...وطبقت يدا فوق الاخرى..ولكنى كــنت أقل شجاعه لكى الحق به...!! وهكذا انهزمت فىّ الذاكره....
فى تلك العيون.. كانت اللوحه مكتمله.. رائعه...مليئه بكل المعانى... ولكنى عجزت.ز ان اصفها.. كلمات....!! .. فكان عزائى..اننى رايتها..شخص يحمل نفسه.. نصفين..! نصف رحل
ونصف تبقى يمارس التســول على الذكريات!!


انهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــزام الذاكره


ذاكره من صنع الـــــــبشر
تدوس اينما.. تمر ولا مفر
بلا حـــــــــــــدود ولا اثر
تحصى كل صفعات الكدر
وبطش جلاد العباد
وليل الســـــــــهاد
والممنوع والخطــــــــــر
حتى بـــــركات القــــدر
وبسمات الفــــــــــــــــتر
من تعب الوهـــــــــــــــاد
وربك ستر..
الزول كان فـــــى خطـــر
لكن ما اتبتـــــــــــــــــــر
يوم جرب طعم العنـــــاد
لكن الأمل الحال المحال
يشبه محطات القطار
الخاصمت صوره الرصيف
المهدوده بمطر الخريــــف
وأنكسر عودا الرهــــــيف
يوم ماقدرت تشـــــــــيل
وقالت للتعامى مستحيل
فـــى إ نهـــزام الذاكــــــــــــره
كل دمعات العراه.. المعدمين
أثر الفــــــرح الـــيتيم
من دنيا الحفـــــــــــاه
فى مطر الســــــــياط
القادمــــــــــــــــــــون
فى خط الاستواء
الصائمــــــــــــــــون
صـمــــــــــــتا دون اراده
الحامدون... شكرا وعباده
التائهون رايا ســـديد
للوعد.. نبدا من جديد
كالتبر لا يعــــلوه
ما يكسو الـــــحد يد
فى أنهزام الذاكره
اكياس النفاق جالسين
اطنان فى الموائد والصحون
لا يشعرون... يلعقون
لا يدركون ان هذا الجرح قرحنا
لا يعلمون انا سرا وهمسا
قد تواعدنا نكــــــــــــــون
إنا قادمون
رغم هاتيك الصعاب
رغم جرحنــــــــــــــا
من كل المكاتب والمتاعب
ومن فتات النمل
اكياس القمامــــــــه
ترف القصـــــــــــور
من حــــــــر الشعور
نحمل مجــــــــدنا
فهنا يبدأ عهد جديد
يخرق كل طبل عنيد
لينعم السكون مهد الوليد

فى انهزام الــــــــذاكره
تلك العيون مملؤه الاموال
فاقده الشعــــــــــــــــــــــــور
اموال الملايين بالملايين
اموال الكادحين العاملين
الشــــــــــــقاه المعدمين
من تلك الهضاب وطق الهشاب
ومن حر المصانع والرب صانع
جاء لاعنـــــــين انهزام الذاكره

فى إنهــــــزام الذاكــــــــــــــــره
قلوبنا.. حجــر قد يلـــــــــــين
منذ عشرات الســــــــــــــــنين
عشنا مـــــــــــــــــــــــــعدمين
آمالنا .. احوالنا شئ مــــهين
كنا ومتنا خبز أو طحــــــين
مكممين لا شوق لا حــنين
رغم انا كنا خاضعـــــــــــين
وحـتى النخاع مسلمـــــــين
وهنا فى اقصى الشـــــــمال
ومن اقصى اليمـــــــــــين
تجده بين حـــــــين وحــــــــين
يرسم معالم الطــــــــــــــــريق
لكل القادمين..المـبعدين
المنفيين حتى الملتحين
يكتب غدر العابريــــــن
فى انهزام الذاكــــــــــره

فى انهــــــــــــــــــــــزام الذاكره
طفل وديع
يحمل من الصغر وحتى الكبر
لفافه مكتوب عليها غـــــــدر
الاجابه فيها لكل الاسئله
فهذا هو القدر وذاك المطر
وتلك شئون ليست للبشــــر
فاض الظلم وانتـــــــــــــشر
فأين اين! اين! المـــــــــفر
مات الصغير
كانت تشفيه جرعه من حليب
هكذا قال الطبيــــــــــــــــــــب
ذنبه طبعا مــــــــــــــــــغتفر
فهذا هو سلطان القـــــــــدر
اللفافه لفه قــــــــــــــــــــدر
حلما خطر
تقتل الانسان
اذا احس او حتى شعـــــــــر
ثم هذى المحافر فى كل المحافل
والخوافر والحوافر والدوائر
حتى فى انهزام الذاكره


فى انهزام الذاكـــــــــــــــره
قوانين شيوعيــــــــــــــــــه
الشريعه اسلامــــــــــــــيه
غابات .......... عبوديه
صرخاتى الطفوليه
كانت جنونيـــــــــه
نزعوا حبالى الصوتيه
فطلبت..............
عفوأ ... بل رجوت رمزا
ترك وتر وحيد
اسميه هـــــــــويه
تكتب انهزام الذاكره..


تلك هى انسانه .. مجرد انسانه حطمت دواخلها ظروف اغلقت كل ابواب الامل وظلت وحيده.. تتمعن فى الوجوه تنادى النظرات منها المحال.. تنتظر عوده ذلك الوجه الاليف.. ولكن طال الانتظار وعادت كل الوجوه الا وجه اختفى لم يكن من ضمنهم لم يعد.. بكل قساوه المعنى قتلته قوانين الذهاب والعوده.. انصرف الجميع ولكنها بقيت وحيده تعاند القدر .. نفسه!! ترسم فلسفه جديده فى دنيا الاحساس والشعور..سرياليه الخطوط.. منفرده تستقبل مواكب الوداع اليتيم..فى يديها.. كومه من الاوراق سمتها وعود.. كانت منه وآهات تشعل قناديل الطريق امامها وتطوف الدواخل تجدد نزيف الجراح ويكون نحيبها لهيبها دموعها لترات..وقود تزيد الحريق التهابا...
كان يا مكان انسانه بسيطه رامت نقل مياه البحر الى شط فيه حفره رمليه تروى تعطش الحبات اللامعه تحت ظلال الشمس الاستوائيه ..وتغوص ذرات الرمل فى حبات الرمل ترسم فى الشفاه حسره السؤال!!
تلك الا نسانه البسيطه عشقتها ليس لاننى لم اعرف غيرها!! لا ولكن لانها ملاءت على كيانى .. تلك هى أنت .. نعم.. أنت يا أبنوسه مسروقه الفرح فى دنيا البترودولار...
انت يا عسجد تمدد بين صمتى والكلام هلاميه أنت كالانفاس .. ضبابيه فى اقتحامك .. غيابيه
التواجد كلما.. مددت يدى اليك احتويك اجدنى اسبح فى الفراغ؟؟؟؟
اليك حتى لا تظل الكلمات مقيده بحدود معرفتنا المحدوده ...اليك أنت فقط .. لانك وحدك تدركين انى اعنيك!!

أحبــــك و...........

احــــــــــــــــــــــــــــبك
لا بنتهى حبل الامل منك
واحلامى .. القبيل عنك
لا زحزحت محال الهم
لا حركت براكين
الحقيقه والمبهم
أحبك وأنت بسـيطه
دمعه حزينه ما تدرى
انه العمر بيجــــــرى
أحبك غيمه تمشى وتعدى
من جهاله الحكمه واللون
أحبك كلام مجــــــــــنون
يتحدى النوم والكـــــون
أحبك كلام صــــحيان
فى الغفله والهــذيان
احبك حاضرنا وماضينا
اساطير فى حــــجاوينا
همسه من نجــــــاوينا
اعلرفك فى زحمه السكه
شمعه تضوى فى الحته
موجه تعاند الـــتيار
وما تنهار ولا تحتار
قبسه من اقــــــــدار
والقاك وجوها هـاديه
حلوه راجيه ومنتظره
لحظه بعد الثانيه بتحسب
متين جرس الحظر يدق
وقلبى معاك يدق
واحش بالـشوق
وعقلى يفــــوق
مـــــــــــويه تروق
لورى يعلى يسوق
سيره عرب وزنج وحلب
وناس البلد بالــه يروق
وتموت للفرقه كلمه
سكنت ظــلام الناس
ينهد الفــــــخم أثاث
يتؤطى العالى اساس
واريدك ريده ما بتندار
زى عاده قديمه او مسدار
من مريسه حله فوق
تنزل جــــــردل وبالعبار
وما بتندار...
لبن بقاره يروى عطش
فريقا كامــل
وزولا هامل
يحبك انت شرقـــــــــيه
شمعه تضوى فى عمره
زى نجمه بعيده قطبيه
يحبك غنوه ســـحريه
دنيا غريبه بسمه حنيه
رقصه بطيئه عصريه
تسرق ظلام الليل وتعدى
تجيب الشمس من بدرى
تشهد أجمل لحظه من عمرى
اقوم فى الفجر وافوق
وأتذكر صريف القش
النال الهـــــــــــــــش
وكل الناس الفيها حنين
زى أنين او رنيــــــــــن
يشق عصب السكــــون
الجائز والما ممكن.... يكون
وأتمعن فيك واشوف
عيونا شايله سحاب
عيونا شوفها رهاب
يومها ضباب
مويه سراب .....
سرابه تزرع قمحه وفوله
وتقتل غــــــــــــــــــــوله
واولاد الغوله تتيتم
ويسكن عذاب الناس
ويتبجم غراب الهــــــــــمّ
أحبك وانت بعيده ما بندم
ولو الزمن يقسى ما بهتم
وحتى لو رحــــــــــلت بعيد
ما احس بالوحده يوم العيد
لانك انت ديمه معاى
زى بخـــره تعويذه
تبروقه او صـــلاى
احبك .. كان ويكون
حتى الجــــــــــــنون
لاعنك بنتازل ولا بتراجع
ولا تغشانى الظنون
أحبك لا الاحساس جواى بتسيّر
لا العمر معاك بتحيّر
لا يحول كلامى زمن
لا يتغير فينى شجن
أحبك رزمه ورق..
مجموعه كراريس
من اولاد المدارس
تنجب فـــــــوارس
تضحك من وقت الحروب
ومن ناس الاغاثه
وتسخر من زمن الكوارث
ومن قدر الزمن
تبقى القناديل واخرالمتارس
لا بتقطع حبل الامل منك
واحلامى القبيل عنك
لا زحزحت محال الهم
لا حركت براكين الحقيقه
والمبهم..
احبك يا...................

وعره تلك هى الدروب التى تسلكها الكلمات تكابد اتساع المعانى...تجدد فى اى لحظه المحاوله وترفع رايه التحدى دوما..
احساسنا شئ معقد يمكن ان نعبر بشكل بسيط ككلمه أو عباره صغيره.. قد لا نحتاج لتلك الرموز المزينه بماديات الزمن المسيطره على المكان رغم اتساعيته.. فى عباره عن مبهم افتراضى.. شارد.. أخذ على عاتقه مغالطه الهوامش التعمق فى جوهر الاشياء... يتمدد فى أزرع القدر يقيد تحولها.. ويلاحق التلاحق فى الزمان يحطم ابجديات المواقف ليخلق ذبذبه قدريه وسيطه ! تسخر من نظريه النسبيه!
هى دعوه مفتوحه لكل من اخذت الكلمات طريقا فى عمقه لكى يجدد بعث بعض الاشياء الدفينه لنبدأ من هنا وهناك وكل الامكنه, لا يهم ما مضى ولا كم من زمن النهايه تبقى... لنبدأ ولتكن المحاوله قبل الاخيره لخرق قانون نيوتن الثالث.. نعم لنتعلم العطاء بلا مقابل.. لا يهم أى شئ.. لنعبر عن كل شئ او عن أى شئ لنعبر فى انطلاقه بلا رجعه منها.. ولنقل كل ما اغتصبته سنين الصمت الطويل.. لنتمرد على وتريه التعامل... لنخرج الى أفاق التحدى والتحديق فى كنه الحقائق! عندها فقط سنجد أن كل الاشياء التى رايناها حينا معقده وصعبه هى بسيطه جدا وبمقدار بساطتها هى قويه ونافذه الى اعماقنا..

الدرس الأول
أنا ولد وانت بنت
وتلك بلد قمحا نبت
أنا وأنت
ولد وبنت وقمح البلد
هذى امل وهذا بدر
وارض تخريف تلك
وذلك السيف نهر
فقد وجد بلع
بترول طلع
دبر دبور
طير جناحا مكسور..

الدرس الثانى
أما أن نعود
أو نعود
لا خيار جديد
لا بيان لا بديع
روضتنا تفتح بدرى
نشيل كتابنا ونجرى
نروح لبابا الشعب
يدينا حصه عربى
افريقى وعجمى
والحصه حصه دين
ونحن أطفال صغار حلوين
ما عارفين
ما فاهمين
مين مع مين.

الدرس الثالث

لا .... أداه نفى
اذن للسياسه
نعم تعرفونها
فهى للنخاسه
هذا حرام وتلك بعينها
النجاسه
وهذا الوثير يسمى كرسى الرئاسه
من يحلم به يستغفر الاله
جهرا وسرا
وألا كوبر والحراسه
حرام هذه المحابر
فى مقامه لا تجوز
والسطور والدفاتر
العلم عندهم فى الراس
ولا للكتاب والكراس
وكله بيمشى يا معلم
وعلبه بخور.. قبل صلاه
الفجر.. وأذان السحور
كل الاصفر يسمونه نحاس
وهم فتحوا السودان
بالجنود والبنادق والحراس
وخلعوا من اعماقنا الاحساس
والقضيه وهموم الناس..
ورددنا فى بلاهه
فتح السودان
بحثا عن الذهب
والعبيد والرجال
السكاكين
المقابر
المجانين.

الدرس الرابع

أمل ما كتبت ومارسمت الألم
أمل ماوجدت فى المسافه القلم
أمل بكت وشكت ماوجدت دليل
بدر أصبح عميل
وماوجد قلم أمل
ومارسم
الوطن الراقد عليل
وبكت أمل وشكت أمل
القلم الألم ..
بدر العميل
الوطن العليل
الدرس الخامس
بيان رقم واحد
أيها الاخوه الثوار الاحرار
أن هولاء الاشرار
تلك المفاسد والاضرار
وسوف ... وسوف..
وسوف....وسوف
بيان رقم واحد
وهلمجرا كرا وفرا
والسحائب والمجرا
حزب البهجه والمسرا
وسوف وسوف
وسوف وسوف
بيان رقم واحد
نحن بعيننا مسلمون
قادمون .. قادمون
لموتكم جاهزون
حتما نموت حتما تموت
نكون او نكون
ارضا نبيع عهدا نخون
وسوف وسوف
وسوف وسوف
بيان رقم واحد
مكرر
مكرر
ترق الدماء منا الدماء
اوترق منهم دماء
اوترق كل الدماء!
بيان اخير
القرن الواحد والعشرين!!




الدرس الاخير

جاع يجوع
قتل قاتل
فهو مقتول
اليوم فاعل
غدا مفعول به
البنك الدولى
الباب العالى
التفاح ايرانى
أرض زيدان
تجيب زة قمح الامريكان
أحلام زلوط
تخاريف صحيان
الله كريم دائم
دائم الله دائم كريم الله
محمد معانا ماتغشانا
الله معانا وما همانا.



نرحل فى هذه الزنزانه الكبرى .. نجمع شتاتنا ونحزم امتعتنا وفى رتابه نطوى ماأ فترشناه أيام مضت... ونحزم أكوام الذكريات ونحدق لحظات فى المكان قبل ان يخذلنا الزمن المتسارع.. وفى ذهول التحد يق نحاول تفادى مزيج من الخوف المرسوم فى بدايه الطريق الجديد والايام التى عدت بكل مافيها من بيانات التمرد واعلانات الاستسلام..ومن بين دهاليز هذه اللحظة تسقط حبات لؤلؤيه ... تبلل جفاف ارضية هذا الصراع لنبكى بكل حرقه التمذق فى تلك اللحظة... قد لاندرك لذلك سببا ساعتها ولكن تمر عبر انفعالنا وتجاوب الاحساس تاركة بصماتها زمن طويلا ... لتخلد هذه الدفقة التى بها نصير بشرا ! وهذه الجزئية التى تذكرنا بانهزام الانسان... الذى فرضت عليه سلطانية التواجد فى حدود هذه الزنزانة الكبرى ونبكى لاننا نحس كل شئ ولكن لانجد لها فى العقل تبرير... ونبكى لان البكاء فى ذاته صار اسهل مايمكن ان نرمى بكل ماعندنا فيه ليربت على أكتافنا بهذه الكلمات: لاعليك كل شئ سيكون على مايرام. ..
نفيق عندما تحل لحظة معادلة الزمن والمفروض نحمل الحقائب وقبلها بقايا الانسان والاحساس والذكريات وعبارات لم تكتمل نرحل بها تكون زادنا لواقع لانريد منه اكثر من ألا يضيف علينا عبئا جديدا .. وبحجم طموحنا تكون اعباءنا وقد نصل الى بداية الطريق الاخرى وقد تتقلب علينا تلك البقايا التى حملناها لحظات الوداع فنعود مرة اخرى الى العش القديم نرفض تقديم شوكات ساعاتنا لزمن يتواصل....ونعلن تمسكنا بوترية التواجد فى احساس واحد ومكان لايتغير... واذا واصلنا الرحيل ... فاننا بكل تاكيد قد تركنا تلك الذكريات ان تتقاذف انهزام الانسان فى مربع ذو نافذه واحدة ... قد يسمح بمرور شعاع الشمس واحيانا يحجبه الحائط المقابل !! الى ان يهدأ هذا التقاذف ويسكن من كثرة التردد وتاثير جاذبية معالم الطريق الجديدة.. وعندها تعلن الانهزام ونرفع راية بيضاء معلنه هدوء الذكريات لاننا حتما سوف ننسى ليس كل شئ! ولكن على الاقل سوف ننسى اننا حينما كنا هنا.... وكان حولنا ......... وكانت الحظات .......
لكى تستمر الحياة....
لكى نعيش......
فغريزة البقاء تظل أبدا هى الاقوى.....

زنزانه

زنزانتى انت والسجاده
وحزنى والسعاده
يوم ابتعادك وافتقادك
كان يوم وجودك
وزمن منك يكونك
ويوم خضوعك
يوم ركوعك
فى رمل الكتابه
كان غيابك وكان حضورك!
وأنت صلاتى
كنت ونسكى والعباده
قبل ما يطعم جوفك
خبز اللئيم
ويشيل صوتك
كلام الجماعه
زنزانه انت
احتويك تملكينى
انت تعرفين!
جعلت الحديث حرمات
والساعه سنوات
دمعا ابدا لا تذرفين
أنزف انا ومن أوردتى
إتخذت وترا منه تعزفين
اخذتنى فى هواك ...
تحسين!! هل تعقلين!!
فينا تصلبين
احرقت كل القصائد
أسكنتنى الصمت.. السجون
فى العنف أنت تسرفين
زنزانه أنت ..
أقتحمتك .. مساحه وشبرا
بفراغ أمالى كنت أحلم
والسواحل
بليل القوافى
بحريه الكلام
فى مسامك احدق
لا محاسب ولا ملام
زنزانة أنت
لانك عنيده أنانيه
وكل الفاظ الشذوذ
جباره
الملايين كنت قد قتلت
الالوف كنت قد رميت
فكرت فى الهرب من
كل الدسائس
والقصائد
والامور
جئتك تائها فى كل
الاحساس والمعانى والشعور
طالبا أذن المرور
فى زمن حظر التجول
والعبور
أحمل منى ماترى هذه البقيه
متخليا من كل القشور
جئتك حرفا شاردا
هائما قد سئم دنيا السطور
قد هد كاهلى طول المسافه
هلاميه التجاوب
وعوره الطريق
دنيا الخرافه
جئت ألقى من صدرى
كل الاحجام والمساحه
والرسوم ومئات الايام
البعيده..ساعات الظلام والكآبه
فضمينى الان
مره أخيره
أفتراض..
احتمال..
وجودك رهاب
أخطأت التقدير والحساب
من دنيا الغيوم الى الضباب
منك كان الهرب
اليك.. ولا مفر لا عليك!!
أنت زنزانه
وانا بقيه حلم الهروب
احتويك فى التضاد
فى اخر المشوار
ولا بديل ولا خيار
سرابا ما اراه من أفكار
أوهام هى هذه الاشعار
تقطع على حرف الموسيقى
كل معنى معاك يا ....
أنت يا ناحيتى الصغيره
فى نفسى.. عنيده
جباره كالبيوت العتيقه
انت زنزانه.

عندما تخلع الحقيقه أثوابها وتنام فى احضان تراب الواقع قد تحاكم بجريمه الشروع فى ...............................................
وعندما يتساوى الكذب والصدق .. فان الميزان فى الزمن الظلم.. يطلقون عليه اسم العدل ... فمن هم.. ارباب عذاباتنا..الغريب اتهم منا! وليسو نحن!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
أتخيل كل ذلك امامى رهبه الصوره تقتلنى مره وعدم التفكير فيها يقتلنى مئات المرات!
عندما تتشكل الاشياء من حولنا وتأخذالصور ابعادا كثيره.. تاتى الالوان لتضيف لأعبائنا.. قتامه كثيفه..لاتحدد التفاصيل وحسب ! وانما تمييز الاشكال والفواصل!!!! ولذا ننكر كل شئ عندما نصطدم به وبحقيقته المجرده...رغم أننا نبحث عن كل شئ وكوامنه.. ولكن يبدو إننا نبحث فى الاشئ لنتوه بشكل متعمد فى دوامه ابديه. نسميها
أفضل...... نجاح ........... جديد .
حاولت فهم الحقيقه فوجدتها منفره.. فحاولت تشكيلها فوجدتها عصيه تغوص بعيدا.. بعيدا عنى.. وتتركنى تأئها ابديا.

صمت مبهم

فى ظلام الليل يمشى
وحيدا فى الصقيع
تأئها فى دوامه
من الصمت المنيع
لا صديق لا حبيب
لا رفــــــــــــــــــيق
والمدى يمتد على
طول الطريق
وصوت الحذاء الرقيع
يشكو سواد التكوين
الألم طول سنين
يا صاحبى يكفيك ويكفينى
إاى أين نسير
الى سكن قديم
أم كوخ فقير!!
اعتقنى.. يا حبيب
فما عدت ارغب فى
لا فى الماء ولا الحليب!
أعطنى كما الاخرين
حق تقرير المصير
انت للقهر اسير
إلى أين أنا اصير؟؟
أجبنى إن كنت
مازلت تحمل تحت صمتك
شئ من ضمير!
أنا قد سئمت !
إلى متى تصبر
الى متى!
أيها اللون الاصيل
إلى متى تصمت إلى متى!!
وهم يامرون.. يسرقون
فيك ينهبون.. ينهرون!
إذهب من هنا!! لا من هنا!
لا تنظر عاليا.. انظر تحتك..
لا ترفع لحظك.......
وذباب القمامه فيك يقهقه
يحتقر فيك الصمت
والجوع والمرض وعدا
عليك مكتوب
قدرا اينما تذهب ينتظرك
كالفئران ليس لك بين البشر مكان
أخلع عنى قدمك
لا تدوسنى
أرمينى أتركنى اعطنى
اعطنى للحياه دليل
أه قد كرهت ان يلبسنى
إنسان ذليل!
لا يوجد لديك سوى
التسكع والنوم فى الطرقات
وحين يضربوك يقتلوك
فقط ترفع يديك بالدعوات
ماذا تريد وهم جديد!!
أجبنى .. كفانا صمت بليد
أغدا تكون! لا أظن
فمئات الأسياد
قادمون.. للذبح جاهزون
بلا رحمه ولا يحزنون
ماذا تقول........
لا لا لن يكون!!
أعتقنى يا هذا وابعد عنى!!
لا يهمك يبدو ما اقول
ولم يعد يهمنى ما تغنى
ولا تمائمك والطبول
فصمتك يقتل الاجابه
رفضا كانت اوقبول
.......
معذره يا صديقى
إن خرقت صمتك بحديثى
ولكنه... حديث الجرح
للالم!!!!!!!!!!!!!!!!!


الجدران والطيور والرسائل

تذكرى إنى كنت ضمن
الاحياء وفى صفوف
الموتى.....
فى آن واحد
تذكرى عندما يعنى النسيان
شيئا....
أخاف أن تنسى يوما
إن خلف الجدار كانت تغنى
الطيور الصامته ...
فى مذابح مدينتنا
الصمت قدسيه
خرقه حرام
تذكرى عندما تسأل
رسائل الاحياء...
تسال الورق الابيض
هل عرفتنى.........
آسف حبيبتى
وغادرت بعيدا..
أخذت كل شئ معك
الحب والشوق....
حتى ما تبقى فى الحديقه
من ورود
تهربت عيناى منك طويلا
واحتفظت بهدوئى كثيرا
ولكن... مات كل شئ
فى داخلى... وتركتك
تذهبين...
ليتنى بكيت ساعتها
ليتنى امسكت بيديك
وطلبت البقاء..
ليتنى قلت لا..
الشوارع تلقتنى مسلوبا
قتيلا حيا...
آسف حبيبتى..
إننى من دونك صرت
بقيه روايه قديمه
آسف حبيبتى..
أننى ما استطعت أن
اكون قويا دونك..
الوداع الاخير
يا حبيسه جدرانى
اليك سيكون الملجأ
ومنك كلن الهروب
اعشقك شئ غير
الذى تعرفينه....
شئ كأغانى الحروب
كالموسيقى التناغم
كدقات الطبول كالغروب
فى شمس الشروق...
شئ كالتلاقــــــــــــى
كالانتظار
كاتحاد المواد
كتحول الانسان
من حال الى حال
شئ كالشوق كالحنين
كالقهر طول السنين
شئ من صليل الاجراس
كالرنين
شئ خطير..
شئ يشبه الوداع الاخير..
النهايه.

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن ; 05-07-2010 الساعة 08:47 AM
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2010, 09:09 PM   #2
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: Russia- Saudi arabia-Sudan
المشاركات: 82
افتراضي عــــــم إدريس!


عـــــــــــــــم إدريس!
يا عم إدريس
قول آمين
لا ضالين ولا ظالمين
فقاره ومستورين
حيين زى ميتيين
قايمين حامدين
قاعدين حامدين
قول آمين
الله حارس
لما الدنيا ظلمه.. خوف
تطّفر دموع ويسكت كلام
وتتبجم كل الحـــــــروف
يسكت عم إدريس
يتمتتم يحمد الرب الاله
يسكت يتمتم
يسكت يهمهم
همهمه زايد نقنقه!!
ويسرع يحاور الزمن الخيالى
كن يجيب فرح البعيد
يتذكر زمنا بعيد ويدندن
دندنه..
يضرب عصاته بالأرض
صوتا يكسر عمود النقنقه
ويعدل مركوبا انقطع
يمسح جروح البهدله
قول آمين
فى الجيب الكبير سكنت هموم
وفى الفجريه لوم
" ماجبت للولد الوحيد
شنطه مدرسه... والحواشه
شالها الغريب!!!! حق الحراته
اصبح مشكله"
كحه لسه فى الجوف
تسرح وحبوب الحكيم
ما بتداوى الحشرجه
وعلبه القهوه القبيل
كانت ملانه مدفقه
الليله باتت خاويه
مجدوعه مقفله
وجببنه قهوه
قول آمين
الحاله كرب ومبهمه
سجده سهو.. دعوه
قهوه وهمهمه
همومك تتكون
سحائب دين تدّون
وسيجارك مع الأيام بيتلون
مره صغير ومره كبير
يتدخن ويتدور
وتدور طواحين هم
صوتا ينادى ... يا بلادى
بس ما تنسى
يا عم إدريس
تقول آمين
وانت ماشى تجيب تمـــر
السكر كمل على الجامع تمر
الليله الدنيا سوق
يمكن تلقانا فى العتمه نور
أو شئتين يسر
وما تستعجل تعود
شوف من طريف السوق
للراكوبه القديمه عود
وتعود ياالعشا
ما تنسى تمشى
لشيخ الحله قبل العشاء
رسل بيسال منك قبيل
وترجع قبل الدنيا ليل
وهم فوق غــــــــــم
فوقن دين تقيل
قول آمين
الحاله صعبه ليها
أكثر من سنين
راجى الفرج
راجى المطر
ومسواكك يرجع يلين
خطوه قدام وخطاوى
كثيره لوراء
يقول لروحه..
تعب الدنيا فى الضهريه
فى ضل اللالوبه بريحه
الهم الكبير بسرحه
وكن يلقى فى الراس
ذكرى حلوه تفرحو
وعم إدريس راح
فى السبات...
غفوه ويرجع يعود
دى كانت فكرته
أتفقد فى بيت العرس
والناس جاءت تفتشه
تلقاه فى النومه الأخيره
يحلم..
يحلم بالدنيا عيد
وباليوم الجديد
فى ايديه سيجاره
تحكى وتعيد
عمك إدريس مات
مات سعيد
يحلم بالخريف
وقلبه الرهيف
ما هداه شيل
يحلم بالبعيد
خلاها الديون أم ديون
خلاها الدنيا الهموم
وكفاه متر دمور
خلاها الدنيا النفور
خلاها الدنيا التفور
قول آمين
أخرتا كوم تراب
الدنيا الفرح
الدنيا العذاب
الحلم السراب
فيه ينقنق
فيه يهمهم
همهمه + نقنقه.



إدريـــــــــــس

إدريس .. محطات للسفر
تسأل الطريق المنتهى
خفقاتى تحتار تخجل منك
ترتد إلىّ لاتهتدى
تسأل المسافه
ماتزال تسأل
تشحذ الإجابه
يصدمها إنعزالك
ولا إجابه!!!!
الشمس تجلد تسارع الخطى
تنتظر وأنت تحلم.. لا تكتفى
ولا تمّل الحلم أبدا...
والحلم لو علمت
يغرق فى الهزيمه
يجتاحنى عشق خرافى
يهزم فرضيات الكلام
يلتقيك فى الايام اليتيمه
ثم يحملنا ويرحل
وتحمل الكلمات منك العزيمه
بأن يعود ولا تمّل
إدريس...أعشقك
ثم الحب منى يصبح
فراشه بلون الطيف
تدور فى عمقى وتدور
تصاب بالدوار
تسقط تحترق
بخورا أشمه
يحفر الذاكره..ويحفر
يمعن فى التفاصيل
يأتى بك كهلا ..
يحمل الهم جبلا
ذو حجاره كبيره
حجارته تتكسر
تصير حصى صغيره
تتحول رملا...
يبنيه الاطفال قصورا
تحلم بالحياه.....
إدريس...
شجر الأبنوس العتيق أغصانك
يأتى الزمان.. تتعرى...
تهرسها الالات الكبيره
تصير تحفا.. وعلامات
كثيره تختلف تتحد...
تتناغم وترفض التناغم
تصير حينا عصا وسياط
تضرب فك المستحيل
تجلد غبار التجهم
وتغرق فى تسول الشهامه
فينتابها النحيب ولا نحيب
إدريس...
لم تقتل حشرجه الموت
فيك الكلمات والأمانى
غسلك الموت عطرا
نعشا جعلوك بعيدا منى
ومشوا جبناء هم.....
وحدك مشيت الطريق
تصنع المصابيح....تنير
الأمس كأن اليوم
الرايه وجدتها.....
مازالت تنفس نفس الرائحه
أستنشق كل يوم عبيرها
تزحمنى الأفكار
أتجردد فى أختيارى
أتردد.....
أنتزع منى إراده
الحياه والخوف
واجتاحك إقتحاما
يأكل الدروب الترابيه
القديمه...
أحتضن من زواياك
الحجا القديمه
دمى الاطفال
هزيمه الهزيمه...
إدريس.......
إشعل سيجارتك
لا تنسى اللفافات...
مازال فى العمر
مساحه للتمنى...
قال حلمك قبل الأخير..
أنت مازلت فى كبرياء
الجرح فينا تنزف
مازلت فى بكاء
الصغير تمسح الدموع
مازلت فى همهمه الصباح
تطرق الصمت اللئيم
وتصمت تتمتم....
تبحث عن تألف الأشياء
تلتقى نشوه الحياه
تعتصر حرقه الأيام
ولا تبكى.. تضحك...
تقهقه.. ولا تأبه لسنك المكسور
عندما يداهمك الفرح..
تنتحر .. مرات كثيره
ثم تنام..............
إدريس....
مازالت لفافات سيجارك
الأخير مشتعله فى عمقى
لاتنطفى ..
لا أ طفئها ... ولا تخمد
تحرقنى أحسها...
تزرع الكيف دواخلى..
ولكنها..قاسيه...
أهرب منها...ألقاك...
فئّ أكبر من بقيه الأشياء
اكبر من حكايه تروح
ألقاك القلب والجسد والروح
القاك فىّ وطن كبير مجروح.
فبراير 2001

.
.
.
أبى يقول والسؤال!
غيبةه والجلاد
يرسم خرائط كثيره
فى عذابى..
سؤالك يا أبى
يحرك الشعور.. ينكأ الجراح
ويحصر الأجابه.. ولا رياح
وعزيمه الجلاد لا تفتر
ويتوه وعىّ فى الحضور والغياب
ولكنك لاتغيب.....
تلوح لى....
أراك ياأبى حفرا
فى صخر البلاهه الكبيره
أستعيد فيك حكايات الهوى الأول
إهترائيه الصور
إهتزازيه القدر
تشير لى يا أبى
أفهم الكلام والحديث والمعانى
وأدرس القضيه
ولكنى مازلت مشدودا
على وتر التطرف والحريق
معذب غريق
غريق لحظه الدهشه
وعوده الرحيل الأولى
صوتك ينادى......
مازلت تقول ياأبى...
غدا تصير البلاد سجنا
والهروب مقبره
وغدا تموت
وإن أصبحت حيا
فا نك بلا زحام تصير
غريبا.. مجهولا.. مريضا..
وحدوه الحصان
تصير حسدا
يمشى على خطى
الترنح والثماله
ويرتادك لصوص
ومعتوهون وجنود وخوذات
وأطفال تعرف واحدهم
يموت أكثرهم
وأرض ونساء
وليالى تمتد بعمق الوحشه
وبقايا انسان
وناس كنت تألفهم
أصواتهم تدق الحروف
والصدى يقول: ماذا تريد؟
أسالهم يا بنى
قل لهم يا بنى
هل من أمل جديد
يضيف للأحلام طعما؟؟
هل نلتقى؟؟ هل؟؟ وهل ؟؟
وعندما تحتار أسئلتك يا بنى
عندها ترانى قريبا جدا
تشجع وكرر المحاوله
قل لهم: أبى يقول
لابد ان نعيش
كورده جذورها القلوب
ترتقى القضيه والهموم
سطرا .. سطرا والحروف
أبى يقول لى وللجميع
لا تلقنى بغصن مكسر
لا تدفن حسرتى بكومه التراب
لا تنسى ما يقوله الأطفال
الحفاه والكهنه والمارقون والأدله
لا تلطم الخدود لغيابى..
لأنى لن أعود
أبى يقول:
هذى العساكر
دمى قديمه
تحمل السلاح
فى الخريف تأخذها الرياح
وفرحتى عندها تمزق الشتاء
دفئا..
أبى يقول:
يا بنى لا تكتفى
بأن تضع على راسك
خوذه وفى يديك رصاصه
وتضع ورده على قبرى..
يا بنى الأهه فى عمقى
بكت وتأؤهت
وتاهت الاحداث
ومشى فى عباءتى الكلاب!
فماذا أنت فاعل!!
يا بنى ماذا انت فاعل!!
هل تتركهم يقتلونى مرتين؟؟.

6/ فبراير/2001

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن ; 04-06-2010 الساعة 09:15 PM
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 08:40 AM   #3
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: Russia- Saudi arabia-Sudan
المشاركات: 82
افتراضي

لا أراها.. احاول البكاء
مطموسه الملامح
مزاجيه الحروف
أحاول المحاوله
لا دموع.........
احاول مره اخرى!
نحيبى أحسه خافتا
كالشهيق..
أتذكر البكاء
صورته متبعاده
فى داخلى..
تضحك منى ابعادها
وتقهقه سخريه
الالوان فيها
ولكن لا أبالى
يستأذن الليل فى المغادره
أسمعه واضحا..
اتى الصباح
عيناى فى أوج إتساعهما
ولكنى لا أرى
أتحلل فى نفسى مواد كثيره
تتفاعل تحترق
تخبو نارها
ثم تصير رمادا
رمادا كثير
أحاول البكاء..
أفقد القدره.. وأذرف الدموع
حمضيه وصناعيه ..
أحاول مره أخرى
أفشل............
أقرر العناد..
لن أبكى مره أخرى
شوقا ولا حرقه..
ولا حتى أخفف الأحزان
صارت الدموع رماد
ماعادت تغسل معاناتى
يطول ليلها
أنتظر الصباح
ولا شروق
ينهزم كبرياء إنتظارى
أغوص فى الظلام
أغرق فيه
أفقد الأبصار
ولكن عيناى مازالت متسعه
تعاند المحاوله والمستحيل
يتحول الالم
فى أعماقى الى حبل
أشده .. يرتخى..
أشده يرتخى
أشده مره أخرى
تتشبث به أحلامى
أدور فى صمت
بلا تعبير.. حقيقى
أضحك كالبكاء
تنتحر الاصوات
فى داخلى والنهار
أبحث عن أعواد
قديمه..
كنت أختزنها للظلام
أجدها تغرق يدى فيها
متبلله...
أتذكر انى خبأتها جافه..
بللتها رطوبه الاشياء فىَ
ذاكرتى ما زالت تحفظ
الحروف والاسماء
أقف .. أجلس..
مره أخرى...
أضحك للظلام
أقلب يدى أتمعنها
مازلت أحفظ خطوطها
الغريبه...
أضحك .. صوتى
أحسه غريبا
بعيدا...
يتردد الصدى بكاء.
09/03/2001

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن ; 05-07-2010 الساعة 08:43 AM
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 08:42 AM   #4
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: Russia- Saudi arabia-Sudan
المشاركات: 82
افتراضي

موت كلمه


قال والكلمات تقتل الكلمات
خذنى قطره شعاع..
أو شئ هلامى
من أشياءك المبعثره
شئ يعبر الذكرى
فلا شئ يعود....
ترنح.. وهو يتراجع
وتاه فى التراجع
والطرقات التمادى
وبقيت ونفسى والجراح
وبعض السهام كلالتى
ماتزال تغازل الدماء والالم
تسخر منها وتمد ألسنه طويله
عمقى مايزال قيحا
من فتات القضايا
أعواما مضت
والنزف مايزال نزفا
والاشياء تمضى والتمادى
وخطوط الطول العرضيه
أعواما مضت والصمت
ما يزال صمتا
والفجر واللاشئ
ضجيجا يخرق الأذان والحناجر
يوجع فى الدواخل...
يحرق الشوق
فى الوجدان والمباخر
أعواما مضت والحال
مايزال حالا
وتظل كما هى
التحف وتعرجات الطريق
حتى شرفات المنازل
والجموع الاقنعه
المطله فى بلاهه والمسافه
كما هى .. ومازلت كما أنا
مزكوما بحبى لك
مازلت ذلك الشيخ الطفل
أحيا فى الذكرى والنسيان
ينتابنى حبك وأحيانا تمرد
أقتات تهور الايام والاشياء
وأتحين الاحيان لكى اراك
إن احمل ذاكرتى او لا
أو أحلم أو لا أحلم سيان
تتراجع الأمانى
تصير أشباحا كثيره
وأحلاما وطرق متعرجه
أردت ان اضحك من نفسى
لعل الطرقات تعود بك!
تعود بك الكلمات
تتردد الذكرى صدى
لن تجده.. لن يعود
يترنح الانتظار
فى حانات التجول
محطات الحظر والممنوع
يرحل بلا جسد
يقيد الظلال..........
يناير 2001-2002-2003
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 08:49 AM   #5
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: Russia- Saudi arabia-Sudan
المشاركات: 82
افتراضي


غابه الاحزان!!

أشتاق اليك يا سر الكلام
فى قلبى تحمل الكلمات نزفا
أشتاق إليك جرحا
يطرح الأحزان ثمرا
اشتاق اليك زيتا
يقدح فى كل المدن
الترابيه الحريق
ويرتد الىّ رعدا
يمطر ماء حمضيا
يطفئ تعطشى
ومعشوقتى حريق
عيونها يجتاحها
همّ الرحيل
والفراغ يأخذ كل الخيال
يثقله حمل لعناتى
أسئلتى الكثيره طول السنين
يا غابه الاحزان القديمه
حدثينى مره عن طول
الطريق
صلى معى..طويلا
بكل احساس دقيق
علمينى كيف تناجين
طيور السمبر
الراحله فى نهارات الخريف
خبرينى كيف تسمع فراشاتك
نداء التراجع فى لحظات
تأكل الصمود...
فى المفاصل...
إساليها هل سمعت
غجريه تنادى الأطفال
اليتا مـــــــــــــــــــــــــى
الحزن التنامـــــــــــــــى
الحلم الهلامـــــــــــــى
واثداء الامهات تدلت
تحلم بالخريف.....
يا روح فى روحى
أنا أشتاق أن اراك
فى الأهات
وتوتر اليدين التشابك
والاوتار .. تلعثم المخارج
أعتذر ل آقبل يديك
أجلس أمتحن الانتظار
أرحل فى سماءات أحتراقك
أتعبت الليالى وأنشغالك
أحتاجك الأن
زيتا يضئ
قناديل الطريق
يا عشقا يحمل منى الطلاسم
وترهل الخطوات
أحملينى فى بعض ثوبك
خيطا من نسيج
أو أذكرى للقادم
منرحمك العذرى
إنى كنت يوما..
أحمل الحصى والرمال
أحاصر تدفق الامطار الحمضيه
وأنى والغجريه
كان يجمعنا ليل التهامس
والهموم....
خبريه وعلميها.. كل حبى
ووفائى.. والسلام والتحيه.

عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 08:51 AM   #6
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: Russia- Saudi arabia-Sudan
المشاركات: 82
افتراضي

قٍناعات .. قناعات


قناعات كالاسئله المعقده
تتدافع دفقات دفقات
تخترقنى مره واحده
أغرق فى ملحها...
أغرق حتى الثماله..
أصحو أمسح عرقى
حبات حبات أتساقط
مناديل التوجس
والمواثيق القديمه
تغرقنى مره أخرى
يبكى فى داخلى
كل ليله طفل صغير
مل التسول فى
مقالب الأشياء فىّ
يرثى لحالى مره
ومرات.. مرات يقهقه
حتى الترنح....
يسقط يتدحرج
فى أعماقى....
يخرج من بين المسام
عرقا يعطرنى
يلعب يرتاح يرهقنى
وعندما أزفر
يسكننى سكرا
عطرا قديم اشمه
يشمنى!!
يشعل فىّ رغبات
مكبله بضجيج الهدوء
أزفر.....
يحلم الحلم فىّ بالرحيل
يعانقنى .. يضمنى إليه
أحسه قويا
يمسك بيدى يصافحنى
النبض فى يديه
حاله من الجنون
يمتد إلى عروقى
أنتظر........
يتسكع فى راحتى
يغادر ولا يغادر
ينحنى علىّ
يزفر حريقا
يقول وداعا
ثم..............
أحسه بعيدا قريبا
يتراجع يلتفت
لا يقول شيئا..
يدور بعينيه فينىّ
يداخلنى يشاكلنى
أخالطه التلون
يعالج بساطه التكوين
يهزنى أهتز..
أنتزع من عمقى التفاعل
أسرق نشوه غافيه
تصحو.. تحترق
شيئا فشيئا...
يخبو الشعاع...
أمد يدى..أمسك أنفاس
ساعات الوداع
تتسرب من بين أصابعى
ألحق بها..تسرع الخطى
أركض ...أهرول نحوها
أترنح .. اسقط
أسقط مره أخرى
تتدلى ألسنه كثيره
من داخلى .. تتحدث
تحتد فى الكلام
تتعارك تتبادل السباب
ثم تهدأ...
تخمد...
تتجمد..
تتراجع فىّ
يسيل لعابها
يبللنى .. يملأ فمى
أمسحه ثم أغفو..مره أخرى!!

7/3/2!!!!
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 08:53 AM   #7
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: Russia- Saudi arabia-Sudan
المشاركات: 82
افتراضي

زنا الافكار)قيود(


ملائكه الرحمه أصدقاء
أحسهم معنا لا يسكنون الخفاء
أحسهم إيديهم الخفيه الناعمه
تأخذ الامانى والدعاء والرجاء
ونحن كل يوم.. موت جديد
وكل يوم ولاده جديده
وكل طأرى نذرف الدموع
مطرا ثلجيا
وقيوما نهاريه
نرى الأشكال
مدارات هلاميه
وأراك..
أجمل الإحساس حنيه
تداخلنى
أعيش فى غضبانها
أحن للحياه
تملأنى زنزانه الشعور
أحاول الخروج
أجدنى أعشق السجون
أجمل الاقفال
قفل زنزانه
أتعاطاها أفيونا
أعيش فى هيامها
تأخذ منى التمنى
تشبهنى
قويه قديمه صلبه
عندما آمل من صمتها
أمسح الغبار فى دواخلى
أصيح أتذكر الحياه
أصيح عاليا...
أخلع الثياب
كى ترأنى
عذريه الضياء والرياح
وأراها كما هى !!
أسقط فى مساحه
التكوين الأولى
ينكسر جناحاى
تدوسنى الاقدام
فى الزحام
ولا ترانى!!
كيف؟
أغرق فى السؤال
كيف لا يرونى
أدخن معصيتى
أصير دخانا ورماد
وكل يوم أواصل إحتراق
كيف لا يرونى
أخنق النهار
كى أنام
يغرق فى غربتى
ليل الأمس..
وهذى الكثبان
كيف تؤخذ حريتى؟
وتدفن الأشجار حيه
تحاكمنى فلسفه التطرف
يقول لى المفتى:
ستكون عبره للجميع..
ومن مكان صعب
تؤخذ رجولتى
و................
و................
ومن عشقى تؤخذ
أنوثه المنشأ
الله.... الله.....
يبكى فى داخلى الألم
وأراك قبل أن أموت
أراك...
عذريه فتاه
مازلت أعشقها
مصلوبه للشواهد
مقطوعه الأثداء
ولا شهـود
أراك فكره للحياه والوجود
براءه الاطفال والعــــــهود
أراك ......
لا أرى زنا الافكار والقيود.
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 08:57 AM   #8
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: Russia- Saudi arabia-Sudan
المشاركات: 82
افتراضي

معشوقتى

معشوقتى .. يا ساده يا كرام
ليس كالجميع...........!!
إن قبلتها
أو نمت فى أحضانها
قد لا أحاكم بالزنا !
وإن سرحت فى خيالها
لن أكون قد أغترفت ذنبا
أو وقعت فى الحرام
بكل الصدق والوضوح
يا سادتى الكرام
معشوقتى قضيه
أشم فى أشيائها الدماء
الغبار كالغرابه
كعوده الأياب
أحشائها السؤال
المتروك للهزيمه والغياب
أشلائها أجساد
مبعثره كثيره..
معشوقتى قضيتى
قضيتى معشوقتى
أخلط الكلام فى الكلام
مثلى كالجميع
كالزحام فى الزحام
حبيبتى السلام
كشهوه الحديث فى
الغرام
فى خيالها أدور فى حبور
كالفراش فى النار
يحيطها البخور
كصهوه الجواد
فى الليالى العسيره
معشوقتى دميه كبيره
يغوط فى مسامها
الأطفال والشيوخ
وتقبل التسليم
والخضوع للهزيمه
كقصه منسوجه المداخل
والمخارج والحروف
أبطالها الانسان
والاصوات والمعازف
معذره يا سادتى الكرام
لعلنى ما قصدت هذه المعان
ولكنى أخطى الكلام
فى الأونه الأخيره
فأنا أعشق الطبول
والموسيقى والحديث
تجره المئات والالوف
فى الصفوف والفصول
ما أقصده كلام الرعيه..
كما أقول كلامنا نحن الضحيه..
دائما تظل معشوقتى قضيه!
وقودها الرصاص!
قصدت اقلام الرصاص!
عجيب ما قصدتها ايضا
ولكنها ثقافه اللئام والعساكر
والظلمه الطويله
فى الحقيقه
وقودها الاحساس
وسلاحها حجاره قويه
وصلبه وجلافه السهول
قد عبقتها والمسام
وتحيه الصباح تمر
تحبها الحياه
فى النوافذ العنيده
النوافذ البعيده
لانها حجاره السجون والزنازن
طويله الفصول
إنسانها يحمل القضيه
ذنبه الوحيد
إزاحه الهموم عن كاهل الجموع
تدافع الالوف أضاعه
والزحام
نثروه بالتراب والدعاء
ليكرموه..
دفنه إكرام.. ولا حساب
ياليته حجر
مأحس فى عمقه الضجر
ما أخترق عقله الكلام والاحساس
ولا همه البيوت الصغيره
ولا كبل المجال الأمانى
حبه الشفاء.. المعاش والمعيشه
همومه كثيره..
والظلام يزحف
والشمس والمغيب فى عناق
يمتد كالخيوط بين
الرماد والحريق
يسكن التحايا والحروف
ذفراته يشعلها اللهيب
وشئ يسأل النزيف
ماذا فعلت بالجراح
يمتد صوته الأخير
إنتحرت لاقتل الألم
فى إنسانك الضعيف
قلبه ألم يرتديه
وقطعه من قماش
والحذاء والقناعه
مصفد مكبل ضد الثراء
بالمناعه!
فى جلبابه سكنت الثقوب
إتخذت بيتا ونارا وقضيه
آمته قضيه.. أمنه قضيه
بيته.. كل ماحوله والبقيه
كله قضيه فى قضيه
تشتم الكلام وتخنق
الحروف.. والصمت العميق
التوجه الجديد
تناثر الرذيله
تسأل البعيد!!
تعصر عذابه خماره الحياه
يشتد شوق مداده
النزيف ولا نزيف
كهله القديم يحمل الهزيمه
يقتل شهوه الحياه ويترف
ونيازك الفضاء تحرق البقيه
من كبريائنا والعزيمه
هو يا سادتى الكرام
قضيه فى قضيه
مقطوعه اللسان
علقت أثدائها بسهام
من حديد....
وبترت الاصابع فيها
فى جوقه الكلام...
ولا جديد
معشوقتى يا ساده ياكرام
ليس كالجميع
نحيبها.. دموعها...
حتى فظاظه الكلام
فيها دقيقه.. دقيقه
تلطمنى أرد لطمه
تقتلنى....
أتشبس بالحياه..
أعود فى الليالى الفجريه
أغازل التناسق فى جبينى
والخلاف..
والحضور ساكت..
صمتهم قصيده طويله
تجتاحها حتى النخاع تأوهاتى
أسقف ... تصفق
تصفق للمجال
للحلم حتى يعيش واقعا
وقوعه قضيه
تحلق الذقون واللحى الطويله
كجذوه البلوغ
وعناق الزمان للزمان
فى الرحيل والثبات
لا تأبه للسهام والرصاص
والجماجم الغبيه
المزروعه بالحقيقه والخيال
قضيتى يا ساده يا كرام
مجرد سؤال!
هكذا بكل إختصار
يأتيه الربيع والخريف
والشتاء
يسكن الأوتار والأوراق
القديمه والزمان..
يصرخ.. وأصرخ
وإيماء الرياح مقصدى
تقدمى.. يا حشود
آن الاوان!!
فصوتى يلسع الدواخل
يصرخ يبحث فى جوف
المحار عن هويه!
يطرق المداخل
قد مات فيها الزمن
قضيتى يا ساده يا كرام
أنى محارب قديم
يريد القتال...
قد جاء بعد نهايه النزال.

07/02/2001.
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 09:00 AM   #9
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: Russia- Saudi arabia-Sudan
المشاركات: 82
افتراضي

تعالوا


تعالوا نشكل العالم
نرسم تجريديه الدنيا
نجعل الأيام لون أساسى
نبصق الاحقاد والضغينه
نركل العمر القصير
المرض المعشعش
فى جسمنا
جرثومه الفقر السياسى
تعالوا
نجعل الحزن أفتراضى
والعداله شئ قياسى
تعالوا نثأر للهزيمه
لبراءه الاطفال
المقتوله فى عيونا
نمسح دمعه الحزن
المجمد فى عروقنا
ظلمه الليل
المساهر فى سهادنا
والمآسى...
وحكايه القصر الكبير
والكرسى الرئاسى
والعساكر والسياسى
تبقى فى الزمن خرافه
أوحكايه قديمه ..
ماليها قيمه ..
أو محطه فى رصيفك
يا تناسى..
وخوذه العسكر
ونجمه العسكر
وفلسفه المعسكر
تدخل مصانع من جديد
وتصبح شئ مفيد
فى حديقه عامه
أو كرسى فى فصل
تعليم أساسى
تعالوا... نشكل العالم..
04/1/2000
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 09:02 AM   #10
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: Russia- Saudi arabia-Sudan
المشاركات: 82
افتراضي

العزله



أقول....
عندما يشرق الصباح
أجمع الافكار والاوراق
وأبدأ من جديد
تفتر الأوتار فينى
ويطلب النعاس
أذنا بالدخول
طرقه خفيف
والأحمال تثقلنى
تتكسر نظراتى
بصلابه الجدران
والأشجار عاريه
وأغرق فى رؤاى
أعماقى طفله تغرد
حافيه القدمين
تلهو بالضوارى
غجريه المزاج
فى الحوارى
وحولها نساء كثيره
مقطوعه الأثداء
أحشائها مملؤه
وحبالها السريه
تتدلى فى بلاهه
صوتى يخرج عميقا
طويلا باهتا كأنه الخوار
ولكنه بلا صوت كالغبار
يتبول فى مقلتى
رجال كثيرون
يكثرون التبول
عيونهم عمياء لا تبصر
وآذانهم مخروقه الطبول
والعمائم البيضاء
تتوه فى الأقدام
يسقطون...
وتسرح القذاره فى البياض
وياتى الذباب
يحمل العصائر الملونه
تسقط القاروره الاخيره
تغرق أعماقهم فى الشراب
وترقص الكاسات
فى ترنح......
تتحول الحروف
إلى لفافه كبيره
تتراكم تتحد...
أراها لفافه كبيره
يدخنها الطريق
الواقف بين يديها
ويخرج الزمن ..
من آهه تدق فى
بوابه الظلام ..
وتأتى نساء وناس جدد
أحمالها ثقيله
رغم أنهم لا يحملون
ينتأبنى الأحساس بالمراره
وكنت امارس التحديق
فى ثياب إمرآه
عاريه تماما!!!!!
تقول انها شريفه!!
أنا اصّدق النساء
وأعشق النوم
فى أحضان الـ..
عبدالرحمن إدريس عبدالرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 02:08 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات