العودة   ~ منتديات مدينة سنجة ~ > ا®¤*~ˆ° لأقــســـام الــعـــامــة ®¤*~ˆ° > سنجه التاريخ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-13-2016, 11:21 PM   #1
جمانه
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية جمانه
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 9,075
افتراضي من عبق تاريخك أهديكم تهنئة

وهذه تهنئة من قسم التاريخ بمناسبة إطفاء الشمعة التاسعة من عمر المنتدى المديد إن شاء الله وبهذه المناسبة أدعوكم بالدخول للقسم. ومراجعة مواضيعه وإثرائها ،أملي فيكم كبير فلا تكسفوني ..
وكل عام أنتم بخير وعافية
__________________
[motr]
رحلوا ولموا طرفهم ....الناس البعرفهم ....ويروي الديره سرفهم ...
[/motr]
جمانه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2016, 09:44 AM   #2
عماد الدين بشير آدم فضل
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية عماد الدين بشير آدم فضل
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 1,783
افتراضي قراءة في دفاتر التأريخ

الأخت العزيزة الأستاذة / جمانة
نتقدم عبرك بالتهنئة الحارة لمنتدى التأريخ بمناسبة أطفاء الشمعة التاسعة ونتمنى أن يكون عمره مديداً . ومصدر السعادة هو أن دراسة التاريخ تمثل حاضنة التجربة البشرية وما لها من انعكاسات على الحاضر كي تنير طريق المستقبل. وقديما كنا نسمع بأن التاريخ علم ثابت والجغرافيا علم متحرك. ولكن من خلال الأمور التي تطرح في منتدى التاريخ يمكننا القول بكل ثقة أن التاريخ هو أيضاً علم متحرك كيف لا وأن تحليل التاريخ يمثل عملية مستدامة فهو لا يعتمد على قراءة الوقائع فحسب ، بل يمتد لتحليل الوقائع والأسباب التي أدت لوقوعها وموقف الظروف الأخرى من هذه الوقائع.
وإذا نظرنا لتأريخ مدينة سنجة فيمكننا القول أن الكشف عن هيكل إنسان سنجة الأول يدل على أن سنجة تعتبر من أقدم الحضارات البشرية لأن الهيكل الذي وجد يعود تاريخة إلى ما قبل القرن الثامن عشر قبل الميلاد.هذا الوضع يلقي واجباً على علماء الآثار لبذل المزيد من الجهد لكشف ذلك التاريخ القديم وتقديمه للأجيال الحاضرة كمحاولة لتفسير الوقائع التي سبقته والتي تلته.
أما تاريخ سنجة الحديث فيدل على المكانة السامية لسنجة في الإقتصاد السوداني فقد كانت ولا تزال سنجة تمثل البورصة الاساسية لتسعير السلع الزراعية من خلال سوق محاصيلها العامر.ويقف مزارعو سنجة على رأس اتحادات مزارعي الزراعة الآلية في مناطق الدالي والمزموم والقربين وبوزي وغيرها. وفي المجال الثقافي فقد كان لإبداعات حسن نجيلة الدور المقدر في التوثيق للمجتمع السوداني. كما كانت مجلة الدملوج التي تصدر من مكتب الثقافة والإعلام بسنجة خلال السبعينات من القرن الماضي ، كانت تمثل جوهرة الأدب في وقتها وكان لي شرف نشر بعض قصائدي من خلاللها وكان حادي ركبها الاستاذ/ مبارك بابكر النضيرة. وكانت رابطة سنجة الأدبية منارة الروابط الأدبية من خلال منتدياتها التي أمها الأدباء الكبار أمثال الاستاذ/ محمد سعد دياب وكان للصحفيين السنجاويين دور الريادة مثل الاستاذ عبد الله رجب. وفي المجال السياسي فقد كانت سنجة هي الممثل الشرعي للمقاومة السودانية ضد الإستعمار من خلا ثورة السيد محمد أبو البتول ورفاقه الميامين. وفي مجال الرياضة فقد أحرزت مدرسة سنجة الثانوية المركز الثاثل على مستوى السودان بقيادة كوكبتها الذهبية أمثال الأخ عبد الصمد يوسف وفتحي الجزولي والنور أحمد أبكر ومحمد بشير آدم وعثمان حماد تاج الدين ونصر الدين قوتة وغيرهم. والآن يقف فريق النهضة على قمة الدوري الممتاز في الكرة الطائرة ويجب علينا أن نقف وقفة إجلال وتقدير للعم عبد القادر المشهور ب ( عمي الصول) رحمه الله لدوره المقدر في نشر ثقافة الكرة الطائرة وكرة السلة. أما في المجال الإجتماعي فتمثل سنجة البوتقة التي انصهرت فيها كل مكونات المجتمع السوداني المتنوع الثقافات والمشارب، بل وصر المجتمع السودان مع مجتمعات دول أخرى فتشكل تنوع فريد وراقي متجانس لا مكان فيه للصراعات القبلية والعرقية ولا الدينية. فمجتع سنجة يغلب عليه الإنتماء الأنصاري مع وجود مقدر للختمية والطرق الصوفية الأخرى، وهناك وجود كبير للحركة الإسلامية ولليسار السوداني ويكفي سنجة فخراً أن أحمد خيري المحامي وخضر حمد وهما من قادة الخريجين وهو من أبناء سنجة.
في الختام أتقدم بخالص التهاني للجميع بمناسبة أطفاء الشمعة التاسعة وعقبال إطفاء شمعات بلا حدود وإطفاء الحرائق التي تفتك بوطننا الحبيب.
عماد الدين بشير آدم فضل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2016, 10:05 PM   #3
جمانه
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية جمانه
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 9,075
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عماد الدين بشير آدم فضل مشاهدة المشاركة
الأخت العزيزة الأستاذة / جمانة
نتقدم عبرك بالتهنئة الحارة لمنتدى التأريخ بمناسبة أطفاء الشمعة التاسعة ونتمنى أن يكون عمره مديداً . ومصدر السعادة هو أن دراسة التاريخ تمثل حاضنة التجربة البشرية وما لها من انعكاسات على الحاضر كي تنير طريق المستقبل. وقديما كنا نسمع بأن التاريخ علم ثابت والجغرافيا علم متحرك. ولكن من خلال الأمور التي تطرح في منتدى التاريخ يمكننا القول بكل ثقة أن التاريخ هو أيضاً علم متحرك كيف لا وأن تحليل التاريخ يمثل عملية مستدامة فهو لا يعتمد على قراءة الوقائع فحسب ، بل يمتد لتحليل الوقائع والأسباب التي أدت لوقوعها وموقف الظروف الأخرى من هذه الوقائع.
وإذا نظرنا لتأريخ مدينة سنجة فيمكننا القول أن الكشف عن هيكل إنسان سنجة الأول يدل على أن سنجة تعتبر من أقدم الحضارات البشرية لأن الهيكل الذي وجد يعود تاريخة إلى ما قبل القرن الثامن عشر قبل الميلاد.هذا الوضع يلقي واجباً على علماء الآثار لبذل المزيد من الجهد لكشف ذلك التاريخ القديم وتقديمه للأجيال الحاضرة كمحاولة لتفسير الوقائع التي سبقته والتي تلته.
أما تاريخ سنجة الحديث فيدل على المكانة السامية لسنجة في الإقتصاد السوداني فقد كانت ولا تزال سنجة تمثل البورصة الاساسية لتسعير السلع الزراعية من خلال سوق محاصيلها العامر.ويقف مزارعو سنجة على رأس اتحادات مزارعي الزراعة الآلية في مناطق الدالي والمزموم والقربين وبوزي وغيرها. وفي المجال الثقافي فقد كان لإبداعات حسن نجيلة الدور المقدر في التوثيق للمجتمع السوداني. كما كانت مجلة الدملوج التي تصدر من مكتب الثقافة والإعلام بسنجة خلال السبعينات من القرن الماضي ، كانت تمثل جوهرة الأدب في وقتها وكان لي شرف نشر بعض قصائدي من خلاللها وكان حادي ركبها الاستاذ/ مبارك بابكر النضيرة. وكانت رابطة سنجة الأدبية منارة الروابط الأدبية من خلال منتدياتها التي أمها الأدباء الكبار أمثال الاستاذ/ محمد سعد دياب وكان للصحفيين السنجاويين دور الريادة مثل الاستاذ عبد الله رجب. وفي المجال السياسي فقد كانت سنجة هي الممثل الشرعي للمقاومة السودانية ضد الإستعمار من خلا ثورة السيد محمد أبو البتول ورفاقه الميامين. وفي مجال الرياضة فقد أحرزت مدرسة سنجة الثانوية المركز الثاثل على مستوى السودان بقيادة كوكبتها الذهبية أمثال الأخ عبد الصمد يوسف وفتحي الجزولي والنور أحمد أبكر ومحمد بشير آدم وعثمان حماد تاج الدين ونصر الدين قوتة وغيرهم. والآن يقف فريق النهضة على قمة الدوري الممتاز في الكرة الطائرة ويجب علينا أن نقف وقفة إجلال وتقدير للعم عبد القادر المشهور ب ( عمي الصول) رحمه الله لدوره المقدر في نشر ثقافة الكرة الطائرة وكرة السلة. أما في المجال الإجتماعي فتمثل سنجة البوتقة التي انصهرت فيها كل مكونات المجتمع السوداني المتنوع الثقافات والمشارب، بل وصر المجتمع السودان مع مجتمعات دول أخرى فتشكل تنوع فريد وراقي متجانس لا مكان فيه للصراعات القبلية والعرقية ولا الدينية. فمجتع سنجة يغلب عليه الإنتماء الأنصاري مع وجود مقدر للختمية والطرق الصوفية الأخرى، وهناك وجود كبير للحركة الإسلامية ولليسار السوداني ويكفي سنجة فخراً أن أحمد خيري المحامي وخضر حمد وهما من قادة الخريجين وهو من أبناء سنجة.
في الختام أتقدم بخالص التهاني للجميع بمناسبة أطفاء الشمعة التاسعة وعقبال إطفاء شمعات بلا حدود وإطفاء الحرائق التي تفتك بوطننا الحبيب.
ألف الف شكر لك مستشارنا العزيز فقد كنت الوحيد الذي طل علي في هذه الرسالة والتي قصدت من خلالها ليس التهنئة فقط بل الحث على تقديم المزيد لمنتدى التاريخ وتنشيط الإخوة الأعضاء .
هذا وقد أجمعت أخي الكريم في هذه الإطلالة الطيبة ملامح لتاريخ سنجة الإجتماعي والثقافي رغم إن إنسان سنجه الأول لم يلقى أي عناية واهتمام لكشف دلالاته التاريخية إلا أننا كسنجاويين نعتبره ساسنا وراسنا إن صح لي القول ..
مرة أخري بشكرك جدا
__________________
[motr]
رحلوا ولموا طرفهم ....الناس البعرفهم ....ويروي الديره سرفهم ...
[/motr]
جمانه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 04:06 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات